إجابة مترجمة من Quora – ماهي أحزن الحقائق في هذه الحياة؟

الإجابة الأفضل لـ Sandeep Manudhane

الحديث بجدية

  • سينتهي كل شيء في يوم ما – مهمن كنت ومهما كان منصبك عالياً وقوياً، مهما كنت ذكياً وايجابياً، ستموت في يوم من الأيام. كل حركاتك ستتوقف، الدم سيتوقف عند الدوران، وستتغير من شخص الى جثة ميتة يجب التخلص منها بأقرب وقت. وفي بضعة أيام من ذلك، ستصبح علامة في التاريخ، لبضعة سنوات فقط. ومن ثم ينتهي كل شيء. سيكون هناك يوم في المستقبل يتم فيه أخذ اسمك للمرة الأخيرة، وسيتذكر أحدهم أعمالك للمرة الأخيرة.
  • الطبيعة لا تكترث – الكون، الطبيعة، العالم، الحياة، مهما كان الاسم الذي تحب استخدامه، لا تكترث بما تفكر بها. الطبيعة تمشي بتناغمها الذي ترغب به، في الطريقة التي ترغب بها، تقودها غرائزها الخاصة، ووجودك أو عدمه يكاد يكون غير ذا تأثير يذكر. نحن محتبسون في داخلها، وعلى الرغم من نعمة التحليل والعقلانية للطبيعة التي وهبت لنا، لا يمكننا الهروب من مخالبها. انها حالة ارتباط دائم لا يمكن تجاوزه سوى بالتحرر روحانياً.
  • هناك القليل جداً من الأصدقاء الحقيقيين – مهما فعلت للآخرين، عدد الأشخاص الذين سيقفون بجانبك في اللحظات الحالكة أقل بكثير من أولئك اللذين ساعدتهم، هذا يمكن اعتباره عقلانياً اذا كنت تؤمن بقانون العاقبة الأخلاقية (الكارما) وتناسخ الأرواح، وهو ما يبدو منطقية في حالة الكثيرين
  • عندما يجف الطلاء من النادر أن يتغير (تغيير الطباع صعب) – السنوات الأولى في الحياة هي التي تحدد مصير الانسان نفسياً واخلاقياً. هذا بدوره يحدد تصرفات ومواقف هذا الانسان في السنوات اللاحقة. مع الأسف، لا يمكن لأغلبية البشر تغيير شيء في باطنهم في السنوات اللاحقة. هذا، بعد كل القرون مما علمنا إياه الحكماء.
  • الأفضل يتم إعادة تدويره – الفلسفة العميقة للهند التي نشئت في القرون الأولى للبلاد، لا تجد من يؤمن بها في العالم الحديث، على الرغم من عمقها الهائل وعظمتها الفكرية. مع الأسف، ألهندي لا يقبل بشيء لا يتم تصديقه من قبل الغرب، لا يمكن أن تجد شيئاً يحترم في الهند في أعين المتعلمين الجدد.
  • صانعوا المنازل لا يتم احتسابهم ولا حتى كخدم – مئات الملايين من صانعي المنازل (ربات المنازل) لا يتم احتسابهم بين المساهمين في اقتصاد الدولة، حتى الخدم يتم احتسابهم ولكن ربات المنازل لا يتم احتسابهم. لا بد ان الاقتصادي الذي فكر بهذا لأول مرة كانت طفولته سيئة.

الحديث بجدية أقل قليلاً

  • ضعف حس الفكاهة – من الصاعق ان تجد القليل جداً من الناس الذين يمتلكون حس فكاهة. الكثير من الناس لا يمتلكون. وهذا يحرمهم من الكثير من المتع المستقاة من الفكاهة المحطة من الذات او الفكاهة الفكرية.
  • الطعام الألذ هو الأكثر خطورة – تباً لهذه الجينات، الأطعمة الألذ هي تلك التي تدمر الجسد.
  • الانترنت يمتلكك – حالياً، غالبيتنا لا يستخدمون الانترنت، بل هو يستخدمهم. لا يمكننا الهرب منه. الآلات قادمة.. لا.. لقد وصلوا!
  • البراءة انتهت – من الصعب تصديق براءة شخص في هذه الأيام! كل شيء يبدو مزيفاً، وفي أغلب الأحيان هو كذلك.
    • كورا لا يسمح لك بحذف التعديلات* – لأغلب المستخدمين، الحزن اليومي يأتي متعثراً اليهم، عندما يجدون أخطائهم المخزية وقصورهم على بعد نقرة واحدة فقط.

وفي النهاية، الحقيقة الأكثر احزاناً من كل هذا أن عقل الانسان يدرك أنه يعرف كل هذا، ومع ذلك يجده محزناً، بدلا من كونه حقيقة بسيطة جميلة.

https://www.quora.com/What-is-the-saddest-truth-about-life/answer/Sandeep-Manudhane

اترك رد

%d مدونون معجبون بهذه: