أغنية furaregai girl (الفتاة المستحقة للترك) للمطربة سايوري مترجمة للعربية

تتحدث الأغنية عن قصة فتاة تركها حبيبها، ومشاعرها بعد ذلك. لتشغيل الترجمة على الأغنية فقط إضغط زر CC ضمن مشغل يوتيوب واختر اللغة العربية.

كلمات الأغنية:

الدفئ لا يزال في هذه اليدين اللتين التقطتا

قلنا “إن كان لدينا هذا ف…” ونحن نفهم بعضاً تماماً

ظننت أن ذاك

كل ما احتاج له

لأتابع حياتي

الدموع تنهمر من عيني لتجري على وجنتي – وتزدحم على طرف ذقني

حسناً، بعد هذا لن أحتاجها (هذه الدموع) بعد الان… لذا اعتقد أن الامر على ما يرام

سأدعها

حتى آخر قطرة

تنهمر

ناركاً خلفك 95% من معجون الاسنان الكريه، الكريه، الكريه، المقرف والكريه الذي اشتريته

أين ذهبت بحق الجحيم؟ أين ذهبت؟

أياك أن تتجرأ وتنفصل عني، أيها الأحمق! لا يمكن بأي حال أن يكون هذا أمر عادي!

” لا تنس أن تفاجئني، كي لا نشعر بالملل من بعضنا!”

أجل، قلت هذا… ولكن لا يعني هذا أن الانفصال أمر اعتيادي!

لمن تعتقد أنك تقول هذا الكلام؟

لقد سئمت منك! هيا أخبرني أن كل هذا كان مجرد مزحة!

كل تلك الوعود التي أخذتها بجدية، كالحمقاء، ترقد مبعثرة في هذه الغرفة

لم تترك لي (هذه الوعود) مكاناً للوقوف، لذا دستها. وبكل مرة (أدوسها) تؤلمني

هل عبارة “أنت كل شيء بالنسبة لي…” مجرد عبارة شائعة بين الناس هذه الأيام؟

اتسائل إن كنت تلحقها ب”أحياناً” بصوت خافت

حتى لو كان هذا حقيقياً…

حتى لو كان هذا حقيقياً…

لا أكترث حتى بعد الآن…

مرتدية ذاك الثوب البشع، البشع، البشع، المقرف البشع الذي أهديتني إياه

أنتظر هنا كفتاة مطيعة! ياه! ياه! مازلت أنتظر!

أياك أن تتجرأ وتنفصل عني، أيها الأحمق! لا يمكن بأي حال أن يكون هذا أمر عادي!

” لا تنس أن تفاجئني، كي لا نشعر بالملل من بعضنا!”

أجل، قلت هذا… ولكن لا يعني هذا أن الانفصال أمر اعتيادي!

اذا انفصلت عني حقاً فلن يكون هناك مرة أخرى

لذا حان الوقت، أليس كذلك؟ هيا أخبرني أن الأمر كله عبارة عن مزحة!

أقسمت دوماً أني لن أصبح امرأة تعيسة، تعيسة، تعيسة…

ولكن بالنظر لحالي الآن، هل أصبحت هكذا؟

إذا خضنا حديثاً طويلاً، طويلاً، طويلاً، فأنا متأكدة أنني سأقول شيء نعيساً مجدداً…

لذا اسمح لي بقول أمر أخير، دقيقتان هما كل ما أحتاجه

سأقول “أيها الأحمق” بأعلى صوتي

كي أكفّر عن سيئة حبي لك

أياك أن تتجرأ وتنفصل عني، أيها الأحمق! لا يمكن بأي حال أن يكون هذا أمر عادي!

سأكون أكثر من قادرة على الانفصال عن أحمق مثلك!

حتى لو طاردتني والدموع تنهمر من عينيك، لن أسامحك أبداً الان.

أتمنى في يوم من الأيام أن يأكلك الندم!

حان الوقت، سأرحل.

فقد أبقيت للتو على ما يكفي من الدموع تقريباً للمرة القادمة.

اترك رد