مراجعة – أنمي Death note الذي يستحق كل ما قيل عنه

ديث نوت ربما يكون من الأنميهات التي شاهدها كل المهتمين بالأنمي في العالم، بل ربما هو الأنمي الذي سبب دخول العديد من الأشخاص من جيل الثمانينات والتسعينات للأنمي بشكل جديّ، ممن فاتتهم موجة ناروتو وون بيس طبعاً. بغض النظر عن الأنمي الذي شاهده الجميع أثناء الطفولة. وأن يكون الأنمي مؤثراً لهذه الدرجة بجيلين كاملين، يجعله على الأقل من الأنميهات التي يجب أن تشاهدها، لتعرف سبب إعجاب الناس بهذا الانمي.

شخصياً، لم اشاهد الانمي حتى فترة قريبة جداً، لأنني أعلم أغلب تفاصيله من الميمز، وبعض المقالات التي قرأتها هنا وهناك، لذا أعلم بالتحديد ما سيحصل في النهاية، ولم يكن لدي رغبة بإضاعة اثني عشر ساعة من حياتي على قصة أعرفها سلفاً. ولكن مع العطلة الصيفية جاء الوقت الفراغ وكان الأنمي في راس اللائحة -كونها فرغت من كثرة المشاهدة- وبدأت فيه. رحلة طويلة من بضع وثلاثين حلقة سببت لي الجلطة أكثر من مرة.

لا أعني بكلامي التالي أن الأنمي سيء، ولكن لماذا كل هذه الحلقات. أعلم أن القصة كانت بحاجة لهذا القدر من الوقت، وأن استغلال الوقت كان مثالياً او شبه مثالي في أغلب الحلقات، ولكن لماذا لم يتم فصل الانمي في موسمين، أو بأي شكل من الأشكال يجعل المتابع قادراً على التوقف في نقطة ما والمتابعة لاحقاً، دون شعور الcliff hanger الموجود في كل حلقة لعينة من حلقات الأنمي.

القصة:

يتحدث الانمي عن مذكرة الموت التي يموت من تكتب فيها اسمه. واستخدام ياغامي لايت المعروف بكيرا للمذكرة للقيام بما يرغب به، تطهير العالم من المجرمين بطريقة يكون فيها هو القاضي والجلاد. يفتح لايت التلفزيون كل يوم ليقتل عشرات المجرمين والفارين من العدالة الذين لم تستطع الشرطة تطبيق حكمها عليهم.

لايت، الذي يستمتع بعمله في تطهير الكرة الأرضية من الشر، يتم ملاحقته من قبل الشرطة على أساس كونه قاتل متسلسل، ويتم توكيل أفضل محقق في الكون لمطاردته، إل، ومن هنا تنطلق القصة في دوامة أحداث متتابعة لن تميز بدايتها من نهايتها.

طريقة عرض القصة والحبكة في الانمي كانت مميزة جداً، علي الاعتراف ان طريقة ربط الأحداث كانت عبقرية هنا، بطريقة لا تترك أي ثغرات او تلميحات لخارج الانمي، كل ما تحتاج معرفته ستعرفه داخل الانمي بالقليل من التركيز، وهذا أجمل ما يمكن أن يقدمه أي كاتب. الحبكة المترابطة التي لا يمكنك تقسيمها لآركات من صفات الرواية الناجحة، الغريب في الأمر فقط أن الأنمي مبنيّ على مانغا، وليس مبنياً على رواية.

المانغات مترابطة أجل، ولكن ربما أهم ما يميز المانغا -وحتى اللايت نوفل في بعض الأحيان- أنها تنقسم لآركات، كل أرك منفصل تقريباً عن ما يليه، بطريقة شبه واضحة… بينما في ديث نوت كان الأمر أصعب للتمييز، وغير موجود في كثير من الأحيان.

هذا أحد الأسباب التي دفعتني للاقتناع أكثر بفكرة تحويل الانمي لمسلسل live action – واقتناعي اكثر بكونه هوليوديّ. طريقة عرض القصة في الانمي أقل ما يقال عنها أنها هوليودية، وصفات القصة والكون الذي تجري فيه الاحداث ليس خيالياً، مما يجعلها أكثر ملائمة للاقتباس الواقعي.

الأفكار:

سمعت الكثير عن الفلسفة الخاصة بالأنمي قبل مشاهدته، وخابت توقعاتي قليلاً بعد متابعته كاملاً. أجل هناك الكثير من المواقف المثيرة للاسئلة التي ستدفعك للتشكيك بصحتك العقلية ولكن هذا كان كل شيء. جمال الأنمي لم يكن في الفلسفة التي طرحها برأيي مع أنها مهمة، ولكن في طريقة العرض. اسلوب تقديم الافكار كان مميزاً، وهذا ممزوجاً مع بعض الأفكار الفلسفية الجميلة سيبرز الأنمي حتماً للواجهة.

الشخصيات:

الجميل في شخصيات هذا الانمي انها مباشرة، وكل ما تم تعريفه عنها مفيد للقصة بشكل مباشر، دون إضاعة الوقت بلمحات الماضي عديمة الفائدة التي ستستغل من وقت الحلقة الكثير، الانمي يركز على ما يحصل دون أي هراء آخر. هذا أمر جيد عند الحديث عن أنمي بهذا الحجم، لأن زيادة المحتوى الهرائي على حساب وقت المشاهد أمر لا أحبذه.

التعريف بالشخصيات جاء من ضمن الأحداث، ربما تم تعريف شخصية واحدة أو اثنيتين بطريقة كلاسيكية “يتحدث فيها الشخص عن نفسه بشكل مباشر او يتحدث عنه شخص اخر دون سبب ويسرد من المعلومات ما له داع وما ليس له داع” وبقية الشخصيات التي تم تعريفها في الانمي كانت داخل السياق، بطريقة سلسة.

في النهاية ظهرت بعض الشخصيات المكتوبة بشكل سيء. جداً، ستعرفها عندما تشاهد الانمي. لكن لن تؤثر بشكل كبير على تقييم الانمي لديك إن نظرت للأنمي ككل وليس للنهاية فقط.

الرسومات والتحريك:

لطالما خدعتني افتتاحية الأنمي هذا بأنه سيكون سيء الرسم، كوني لم أعجب إطلاقاً بالرسم فيها، ولا بالتحريك، واعتبرها من أسوا الافتتاحيات التي من الممكن صناعتها في عالم الانمي بغض النظر عن الاغنية فيها. وحتى بعد معرفتي ان مادهاوس هو الاستديو المسؤول عن العمل لم أرغب بتغيير نظرتي عن جودة اعمال هذا الاستديو، ولكن يبدو أنني كنت مخطئاً من البداية، الانمي ذو جودة رسم جيدة جداً، الافتتاحية فقط سيئة.

الامر الوحيد الذي يمكن لي أن انقد الرسم فيه، هو مشكلة التغيير بين التعابير الداخلية والخارجية للشخصيات، بالعادة يتم التمييز بين المشاعر الداخلية والخارجية بتغيير التدرج اللوني للرسم، وهكذا كان في الأنمي، ولكن الكثير من المشاهد تجاهلت هذه القاعدة وكأنها من أنمي آخر. هذا سبب لي الكثير من الارتباك غير المرغوب. في النهاية تدبرت الأمر بالتركيز مع الأحداث بشكل أكبر كي أعلم هل كان كيرا يحادث نفسه أم يتحدث بصوت عالي.

الصوت والموسيقى:

ممتاز، ولكن ضمن الانمي فقط. لم استطع سماع الساوندتراك خارج الانمي، ربما شارة البداية قابلة للسماع بشكل منفصل ولكن كل شيء داخل الانمي مصنوع خصيصاً ليسمعه الناس داخل الانمي، خارج الانمي سيكون فقط غريباً.

اصوات الشخصيات كانت مذهلة. مذهلة لدرجة استطيع ذكرها هنا.

ككل:

الانمي يستحق كل ما قيل عنه، رائع، يستحق المشاهدة حتماً، ولو توفر بدقة أعلى وجودة أفضل سأكون سعيداً بتمضية اثني عشر ساعة اخرى في مشاهدته دون ندم.

4 Comments on “مراجعة – أنمي Death note الذي يستحق كل ما قيل عنه”

    1. كأنمي بيشجع الناس انها تفوت على عالم الانمي هوة ممتاز جداً وافضل من طويكو غول وسورد أرت اونلاين بمراحل وفيه حبكة حلوة وقصة مميزة وطريقة سرد بتشد الواحد ليكمل، يعني ممكن انصحه لواحد حاب يبلش بالانمي وكون متأكد انه رح يعجبه

اترك رد