مراجعة – إيتشي Eromanga sensei والمنافسة على مقعد الأكثر هراء في عالم الانمي

منذ أن قلت أنني شاهدت الانمي كاملاً والاسئلة تنهال عن كونه يستحق المشاهدة أم لا… لم أكن أرغب بكتابة مراجعة عنه كون Gigguk قام بمراجعة أكثر من كافية عن الأنمي وما فيه، ولا أعتقد أن أحداً في العالم كله بإمكانه وصف هذا الأنمي بشكل أفضل مما قام به غيغغوك، ولكن سأحاول بأي حال.

يتحدث الأنمي عن أخ واخته الصغيرة غير الشقيقة، وقصتهما بعد وفاة الأب والام وانتقال مسؤولية المنزل الى الشاب الصغير، الذي يقرر التحول من كتابة الروايات الخفيفة للمرح، إلى كتابة الروايات الخفيفة لكسب العيش، الفتاة الصغيرة تصاب بصدمة وتقرر العيش في غرفتها منذ الحادثة واخوها اللطيف يحاول مساعدتها في تخطي هذه المحنة.

القصة:

عندما تعرّف الأنمي بهذا الشكل سترى أنه لا مشكلة على الإطلاق في القصة إن استمرت على هذا الشكل. برأيي من الممكن أن تصبح قصة درامية عاطفية ذات نهاية مذهلة حتى لو تم اعتماد الاخ الاكبر الحنون الكليشيه فيها. ولكن كلا، تباً لكل هذا، فلنجعل الانمي عبارة عن هراء ضخم مستمر لمدة 12 حلقة دون أي معنى للقصة.

أو ربما هناك معنى وراء هذا الهراء كله، من يدري، ربما هي مسابقة في الانحدار أراد الانمي ان يهزم الجميع فيها، انطلاقاً من اسم الانمي وحتى اللحظة الأخيرة منه. لا يكفي وجود العلاقة الكليشيهية في أنميهات الهراء بين الاخ واخته “غير الشقيقة” التي يكاد يحشرها كل أصحاب القصص في الآونة الأخيرة -احم، سورد ارت اونلاين، احم- ولكن أن تضيف لهذه الخلطة الهرائية سلفاً، بعض البهارات التي تجعلها أسوأ من ذاك.

الفكرة -أو ما يفترض به أن يكون فكرة الانمي-:

لا أدري حقاً ما الفكرة من الأنمي، في الحقيقة لم أفهم أصلا كيف انتهى الانمي، وهل سيكون هناك جزء ثان من الهراء هذا قادر على التغلب على ما تم تقديمه في هذا الجزء سلفاً؟ ولكن ما يمكن أن تحاول استنباطه من كل تلك الحلقات في الانمي، أن المحاولات المستمرة ستجدي نفعاً في النهاية، وهو أمر بديهي، ومع ذلك لست واثقاً حتى أنه موجود في الانمي ام لا.

الشخصيات:

أنمي اللوليتا. اللوليز، اللولي. نعيم اللوليكونز ومحبي الفتيات الصغيرات، يتضمن فتيات لولي من كل الانواع، فتيات لولي عاريات، فتيات لولي تخلع ثيابها، فتيات لولي تسونديري، فتيات لولي على علاقة جافة مع الشخصيات الرئيسية، فتيات لولي من عائلة الشخصية الرئيسية. حريم متكامل من اللولي في الانمي لم يكن بحاجة سوى لشاب لولي ليكمل المجموعة.

وهل تعتقد أن كتاب الانمي فاتتهم هذه الملاحظة؟ لا كلا يا عزيزي. سأترك لك اكتشاف هذا بعد مشاهدة الانمي.

الرسومات:

الرسومات ليست سيئة بالمجمل، ونمط الألوان المستخدم محبب لدي، التحريك ظريف، وفي اغلب الوقت ستشعر بالراحة لمجرد النظر للرسومات الظريفة -احم، لوليز، احم- ولن أعلق على الرسومات سوى بكونها من أفضل الرسومات في تصنيف انميهات الهراء.

الموسيقى والافتتاحية:

حتى في صفوف الانميهات الهرائية، كان منتجو هذا الانمي أكسل من القيام بهذه الأمور بالشكل الصحيح، أو على الاقل بشكل عادي. الموسيقى أقل ما يقال عنها أنها أسفه من المعتاد، ويمكن تجاهلها بالكامل. الافتتاحية والنهاية اعتمدتا مشاهد أقرب ما تكون لصور الGIF المتحركة والميمز على الانترنت. ربما لديّ فكرة عن سبب هذا، كون صناع الانمي يدركون تماماً انه لن يكون سوى ميم يتداوله مجتمع الانمي لفترة من الزمن ولم يحبوا إضاعة زمن الافتتاحية دون جدوى.

ككل:

ربما تعتقد أنني بعد كل هذا الكلام سأنصحك بترك الانمي وعدم مشاهدته. حسناً أنا لا أنصح بالانمي في الحقيقة ولكن شخصياً، استمتعت بكل لحظة منه، كل هرائية صغيرة من الهرائيات التي حدثت في الانمي تستحق المشاهدة، الانمي لا هدف منه، القصة تافهة، الرسومات اعتيادية، الموسيقى سيئة، والحبكة غير موجودة بالاصل، ولكنني استمتعت به. واعتقد أن اي شخص اخر لديه تقبل لبعض الهراء ويبحث عن انمي خال من كل التفاصيل المتطلبة لتشغيل الدماغ سيستمتع به. يحتاج فقط المود الذهني المناسب.

اترك رد