مراجعة – أنمي Steins; Gate ولماذا لم أشاهد هذا الأنمي إلى الآن؟

حسناً، كان خياراً سيئاً مني أن قررت أن أؤجل مشاهدة هذا الأنمي، ولكنني في نفس الوقت سعيد أني قد أجلته لهذا الوقت، كي أشاهده وأستمتع بكل لحظة، بعد إنهاء الأنمي في جلستين أشعر بالرضى الغامر من كل التفاصيل، البداية، النهاية، وكل شيء. كشخص محب للفانتازيا المتعلقة بالسفر عبر الزمن وشخص استهلك الكثير من المواد المتعلقة بهذا الموضوع من الروايات والكتب والقصص الصغيرة والمسلسلات والأنمي والأفلام وكل ما يخطر على البال تقريباً، أجد نفسي أضع هذا الأنمي في رأس اللائحة لكل من يرغب بالإطلاع على هذا النمط من المحتوى أو يرغب بتجربة ممتعة مختلفة عن المعتاد.

بما أني من محبي الحديث عن السفر عبر الزمن، سأقسم المراجعة إلى قسمين، الأول للحديث عن الأنمي، والثاني للحديث عن مفهوم السفر عبر الزمن في الأنمي، يمكن اعتبار القسم الثاني حرقاً لذا لمن يتحسس من الأمر فليقرأ لذاك الحد دون أن يتابع للقسم المتعلق بفكرة السفر عبر الزمن. كل ما في ذاك القسم عبارة عن استنتاجات شخصية وتحليلات ربما تكون صحيحة أو خاطئة بأي حال.

القصة:

قصة الأنمي تتحدث عن أوكايرين (هيودين كيوما) أحد الموهومين المهووسين بالسفر عبر الزمن والابتكارات المجنونة، يقوم أوكايرين بتجربة اختراعاته دون التفكير بعاقبة ما يفعله، وهذا يؤدي بالنهاية لاكتشافه عن طريق الصدفة كيفية السفر عبر الزمن، أو هذا ما كان يعتقده في البداية، تتطور الحبكة من الحلقة الأولى وحتى النهاية لتجد أن كل تلك التفاصيل الصغيرة التي مرت في بداية الأنمي ستعود مجدداً في نهايته.

قد تبدو القصة للولهة الأولى أنها مجرد قصة أخرى للمراهقين تتحدث عن السفر عبر الزمن وتحاول تحبيب غير المهتمين بالفيزياء فيها، ولكنها أكثر من ذلك بكثير، خليط من الرومنسية، الاثارة، التشويق، الرعب النفسي، والدراما، والكوميديا في غلاف مركز من السفر عبر الزمن. من الصعب كتابة قصة تلائم كل التفاصيل السابقة دون تشويه مفهوم السفر عبر الزمن أو تهميشه، ولكن في شتاينز غيت كان الأمر مثالياً، السفر عبر الزمن محور القصة، وكل تلك الأشياء تدور حوله بتناغم.

الحبكة:

من اللحظة الأولى التي يبدأ فيها الأنمي تبدأ الحبكة بالتشكل، أعلم أن هذا أمر مشترك بين كل القصص التي تتحدث عن السفر عبر الزمن، ولكن أن تكون كل كلمة وكل ابتسامة وكل رقم عشوائي يظهر على الشاشة تابع للحبكة دون أي تفاصيل لا داعي لها أو أي تفاصيل مهملة، هنا يجب الوقوف قليلاً احتراماً للمؤلف. لا يمكنني سوى النظر لهذه الحبكة والبكاء كوني لم أكتب شيئاً كهذا في حياتي وربما لن أستطيع فعلها.

التفاصيل هي ما يجعلك تقع في حب هذه الحبكة، أو حبكة أي قصة تتعلق بالسفر عبر الزمن، والاهتمام بها وإظهارها في الأنمي بالشكل الذي ظهرت به يعتبر من أجمل الفنون التي يمكن مشاهدتها. إن كنت من الجدد على هذا النمط من المحتوى أنصحك أن تركز بالتفاصيل، سواء في هذا الأنمي أو أي محتوى آخر يتكلم عن السفر عبر الزمن.

الشخصيات:

عندما يكون الأنمي يتحدث عن السفر عبر الزمن خصيصاً بالشكل الذي تم تقديمه في شتاينز غيت، سيضطر الكاتب توصيل كل ما يرغب بإيصاله من المشاعر عبر الشخصية الرئيسية، ولكن ما اختلف هنا إضافة لاتباع هذا الاسلوب هو استخدام الشخصيات الأخرى واعطاء المشاهد الوقت الكافي للارتباط والاستثمار عاطفياً مع كل منها ليوصل من خلالها ما يبتغي لاحقاً. أجل كانت الشخصية الرئيسية هي الموصل الرئيسي لكل المشاعر في الأنمي، ولكن لكل شخصية من الشخصيات ملامحها الخاصة التي أوصلت لي دفعات من المشاعر عبر الأنمي.

بعدد شخصيات كبير نسبياً كما في الأنمي من السهل على الكاتب التخلي عن شخصية وتحويلها لأداة حبكة لا هدف منها بسهولة. من السهل تجاهل أي شخصية في أنمي كهذا كون السفر عبر الزمن من الممكن أن ينهي حياة أحدهم أو يظهر شخصية جديدة للحياة، ولكن لا. في شتاينز غيت لكل شخصية ذكر اسمها في الانمي الظهور الكافي والملائم والمناسب لها، حتى الشخصيات الجانبية، كلها نالت الوقت الكافي برأيي وهذا أكثر ما استمتعت به. عندما يعطي الكاتب دوراً عظيماً لشخصية جانبية جداً، ومن ثم يعطي دوراً اعظم لأخرى، ولا يترك تحرير البشرية وانقاذ العالم والمجرات السبع وتفجير كوكب كريبتون للشخصية الرئيسية، يستحق هذا الكاتب الاحترام على الشخصيات التي كتبها.

الرسم والتحريك:

لا يوجد قتالات مبهرة ومشاهد حركية هنا، ولا كائنات خيالية ستظهر من بوابات لامعة كما في بعض الأنميهات، لذا لن تنبهر بالرسومات إن لم تكن من مقدري الفن البسيط والواضح في الأنمي. الرسم كان ملائماً جداً للقصة، لم يكن هناك الكثير من الإبهار الزائد، ولم يكن ذا جودة متدنية. التحريك كان ملائماً أيضاً للشخصيات وأفعالها، والأمر الذي يمكن ملاحظته كبداية في الأنمي هو العيون الأقل مبالغة عن العيون المرسومة في الأنمي الحديث. ليس أن الأمر سيء، على العكس، ولكنه مختلف فقط عن الشائع حالياً.

الموسيقى:

هناك أحساس أمريكي غربي غريب في موسيقى الأنمي، لا علم للي بالسبب ولكن أغنية النهاية في الأنمي ذكرتني بالمسلسل الأمريكي Fringe. الموسيقى بشكل عام لم تكن “أنماوية” بالكامل. هناك احساس غربي فيها. وهذا ليس أمراً سيئاً كوني بالأصل أعتقد أن هذا الأنمي كان لينجح نجاحاً مبهراً ويحطم السينمات والشاشات العالمية لو تم تحويله لفيلم أو مسلسل هوليودي، أو حتى تم إصدار نسخة حية منه بطريقة ذكية.

ككل:

شاهد الأنمي، كمحب لقصص السفر عبر الزمن أؤمن أن الجميع يجب أن يكون لديهم على الأقل الثقافة المبدأية في هذا الأمر ولو كان تخيلياً بحتاً. شاهد الأنمي. فقط.

السفر عبر الزمن (يتضمن حرق للأحداث):

شكر خاص لسيمون لشرحه بعض التفاصيل التي اهملتها أثناء متابعتي للانمي وإضافة بعض المعلومات المفيدة لهذه الفقرة.

يرتكز السفر عبر الزمن في الأنمي على ثلاث طرق رئيسية، تغيير الماضي من خلال ارسال رسائل، العودة بالزمن من خلال ارسال الشخصية الرئيسية الذكريات لنفسه في الماضي، وآلة الزمن الكلاسيكية القادرة على نقل جسد شخص عبر الزمن من نقطة لأخرى.

الرسائل المرسلة للماضي يمكنها تغيير الخط الزمني الذي تعيشه الشخصية الرئيسية إلى خط زمني آخر، بينما يصبح الخط الزمني المصدر مجرد احتمالية، لا وجود فعال لها، يصبح الخط الزمني الجديد هو الخط الفعال. الحديث هذا يعني تركيز الكون ومحورته كله حول الشخصية الرئيسية القادرة بالسفر عبر الزمن دون تغيير ذكرياتها. وبما أن الأمر كله نظري بالاصل فلا يمكن انتقاد هذه المشكلة هنا.

ارسال الذكريات على عكس الرسائل لا يمكن أن يغير الكون إلى خط زمني آخر. ولكن يمكن أن يعيد الشخصية في نفس الخط الزمني للخلف كي يقوم بتغيير الماضي من تلك النقطة. هذا يعتبر أمراً أكثر منطقية كون ما يتم ارساله بالأصل هو ذكريات الشخصية لنفسه في الماضي، ولا يتم العبث بالماضي كما في الحالة الأولى مع بقاء ذكريات الشخصية الرئيسية بطريقة “سحرية”.

السفر عبر آلة الزمن مختلف تماماً. يمكن للشخصية المسافرة عبر الزمن التعامل مع كون مختلف تماماً عن ذاك التي جائت منه. وقد حل الأنمي الكثير من المعضلات الشهيرة المتعلقة بهذا الأسلوب من السفر عبر الزمن باعتبار كل خط زمني منفصل عن الآخر وفيه أجساد مختلفة عن الآخر يمكن لها السفر عبر الزمن، ولا وجود لمعضلة الجد حيث يمكن للطفل أن يعود بالزمن ليجد والده ويتحدث معه دون أن يفنى من الوجود. لأن الطفل قادم من خط زمني آخر، والأب في خط زمني مختلف. المشكلة هنا أن دافع الشخصيات مازال موجوداً على الرغم من معرفتها أن ما تكافح لأجله ربما لا يكون موجوداً بالأصل بعد الآن. حل الأنمي هذه المشكلة بجعل كافة الطرق تصب في نهاية واحدة، نهاية العالم لو تم اكتشاف طريق للسفر عبر الزمن وعلى الشخصية الرئيسية تغيير هذا القدر المحتوم في كل العوالم.

استخدام ثلاث أساليب للسفر عبر الزمن في قصة واحدة أبهرني حقاً. لأن لكل من هذه الأساليب معضلاتها الخاصة، والتعامل مع معضلات من ثلاث أساليب في وقت واحد يحتاج حرفية في الكتابة والتخيل في نفس الوقت. أعجبني تحديداً استغلال ارسال الذكريات وكونه لا يؤثر على الكون بشكل مباشر وتسخيره في نقل المشاعر. تحديداً ما سيحصل لو كان الأمر واقعياً.

تأثير الفراشة كان المعضلة الزمنية الوحدية التي ظهرت في الأنمي بشكل غامض. وهو الصحيح عند الحديث عن تأثير الفراشة. عدم تفسير الأحداث الحاصلة بسببه هو أفضل ما تم فعله في الأنمي كون العودة لسبب الأحداث الحاصلة بسبب تأثير الفراشة أمر سخيف في أغلب الأحوال، شاهد مثلا ما تم فعله في فيلم تأثير الفراشة الهوليودي، الذي يستخدم المصطلح بحرفيته. ويفسر الأحداث بطريقة سفيهة بشكل زائد عن اللزوم.

شخصياً. أقدر كل لحظة أنفقتها بالتفكير أثناء مشاهدة الأنمي. أقدر كل الجهد المبذول في دمج ثلاث من الطرق المذهلة للسفر عبر الزمن في مكان واحد، وأقدر كمية المشاعر الموجودة في كل رحلة تتم في الأنمي وكأن تلك الرحلة هي الحاسمة. أنتظر الجزء الثاني بفارغ الصبر.

One Comment

اترك رد