كيف تتعامل مع الكرينج على الذات القادم من صناعة المحتوى؟

السؤال (من أرشيف كيوريس كات):

السلام عليكم أخ هادي، عندي تساؤل كيف تتعامل مع “الكرنج” على الذات يلي ممكن يجي مع صناعة المحتوى؟

وعليكم السلام ورحمة الله وبركاته، في الحقيقة جوابي القديم على السؤال لم يكن كافياً برأيي، فالتركيز فيه لم يكن على “الكرينج” بسبب صناعة المحتوى بشكل عام، بل عن النظر إلى المحتوى القديم. الآن وبعد تفكير أعمق في السؤال أدركت أن الكرينج لا يقتصر على تلك الفترة فحسب -أي فترة ما بعد النشر- بل على كلّ خطوات صناعة المحتوى، لذا سأوسّع الإجابة لتشمل تلك الجوانب أيضاً.

بدايةً، هذا الشعور طبيعيّ جداً؛ كلّ شخص يمتلك نسبةً من الوعي الذاتي – Self Consciousness سيشعر بالقليل من “الكرينج” عندما يكون في موقف أكثر “انفتاحاً” على الآخرين من المعتاد؛ كصناعة المحتوى أو الوقوف على خشبة المسرح، وربما يكون هذا الشعور سابقاً أو مرافقاً أو تابعاً لتلك المواقف، ولهذا العديد من الأسباب النفسية، بعضها خارجيّ والآخر داخليّ، وربما من المفيد الجلوس مع الذات والتفكير في هذه الأمور لمعرفة مصدر هذا الشعور تماماً.

بالطبع، يمكنك التعامل مع هذا الشعور دون معرفة سببه، ولكن بتجربتي الشخصيّة وجدت في فهم المصدر والسبب تسهيلات كبيرة “لمسامحة نفسي” على هذا الكرينج وتخطّيه بسهولة.

بأيّ حال، بالنسبة لي، لا أحاول دفع نفسي “عبر” هذا الشعور إطلاقاً، أي أنّي أتوقف في كثير من الأحيان عن صناعة المحتوى والتفكير فيه بسبب الضغط القادم من هذا الشعور. ولكن في أغلب الأحيان لا يكون الشعور ثقيلاً لهذه الدرجة، وأستطيع مجادلة نفسي لتخفيف الضغط.

مسار تفكيري الرئيسي بهذا الخصوص كما يلي: لن يضرّني هذا الشعور طالما تعاملت معه، سيبقى دائماً محتواي القديم مثيراً للكرينج، القيمة التي قدمتها حينها كانت مناسبة لما كنت أعرفه حينها، لم أكن لأصل إلى فهمي الحاليّ لذاك الموضوع مالم أمرّ بتلك التجربة.

بشكل عام، يتركز شعوري بالكرينج على مرحلة ما بعد النشر، بينما في مراحل ما قبل الصناعة والصناعة نفسها فتركيزي على المهمّة يمنعني في كثير من الأحيان عن التفكير بهذا الأمر؛ التركيز على المهمّة والفضول لمعرفة النتائج والنقاشات مع الأصدقاء قبل النشر تجعل العمليّة أسهل بكثير.

اطرح سؤالك

اترك ردّاً