كيف أصل لألف متابع على تويتر

السؤال:

دمت بخير أخي هادي برأيك كيف يمكن الوصول لأول ١٠٠٠ متابع على تويتر؟ إذا كنت كاتب محتوى يعني، وهل لازم أنوع في المجالات؟ مقالات، منشورات، وصف متاجر، كتابة بروفايل وغيره؟

شكراً لك صديقي، قبل الإجابة على سؤالك عليّ أولاً القول إنّ هدف الوصول إلى ألف متابع -أو أيّ رقم آخر- لا يعني الكثير، سواء على تويتر أو على أيّ شبكة تواصل اجتماعيّ أخرى، السبب في هذا أن المهم على هذه الشبكات ليس “عدد المتابعين” بل عدد المهتمّين منهم والمتفاعلين مع المواضيع التي تطرحها، هناك طرق للوصول إلى عشرات الآلاف من المتابعين بيوم أو أقلّ، ولكن من الصعب بناء مجتمع رقميّ على أيّ منصّة.

شخصيّاً، أجد أنه من الأفضل اعتماد الهدف التالي لبناء التواجد الرقميّ على السوشال ميديا: كيف يمكنني بناء مجتمع مهتمّ بما أهتمّ به أنا -أو يهتمّ بي أنا إن كنت ترغب ببناء براند شخصيّ- وكيف يمكنني الحفاظ على تماسك هذا المجتمع.

والإجابة على هذا السؤال ليست بسيطة، ولكنّها تبدأ بخطوة أساسيّة: أن تصنع محتوىً جيداً حول الموضوع الذي تهتمّ به، مهما كان ذاك المحتوى، سواء كان فيديو أو نص أو ثريدات تويتر أو تصاميم صورية، المهم أن تسعى لتقديم أفضل ما لديك والعمل على رفع جودة محتواك وقيمته مع الوقت لمواكبة تطوّر المجال.

المحتوى هو ما يقود الناس للتعرف على تواجدك الرقميّ ومتابعتك، بغضّ النظر عن المجال الذي تخطط للعمل فيه، على سبيل المثال، لن تجد الكثير من المهتمّين بمتابعة صفحة شركة ما لا تقدّم على حسابها على تويتر سوى روابط بيع لمنتجاتها، لكن ستجد الكثير من المهتمّين بمتابعة حساب شركة يقدّم محتوىً شرحيّاً لمواضيع مهمّة في مجال عملها، لأنّ الثانيّة تقدّم للمتابع “قيمة” مفقودة في حساب الأولى.

أما بالنسبة لكونك كاتب محتوى، فحسابك على تويتر -إن كان الهدف منه العثور على عمل وزبائن جدد- يجب أن يعبّر عن حرفيّتك واهتمامك بالمجال الذي تخطط للعمل فيه سواء كان كتابة المقالات أو المنشورات أو أيّ كان، ولك في حسابات يونس بن عمارة مثالٌ على المواظبة في تقديم المحتوى المعبّر عن هويّته على الشبكات الاجتماعيّة.

أنصحك أيضاً بمتابعة أشخاص لهم علاقة بمجالك ومحاولة التفاعل معهم -إن كان المجال يسمح، لا تجبر نفسك على التفاعل مع شيء لا يثير اهتمامك- فهذا قد يجذب اهتمامهم وربما يقود إلى مشاركتهم لبعض محتواك مع متابعيهم، ربما يقودهم أيضاً لعرض بعض الأعمال عليك إن لاحظوا مهارتك.

في النهاية، بناء تواجد رقميّ مشابه لبناء صورة شخصيّة طيبة على أرض الواقع لحدّ كبير، كلما كان لكلماتك موثوقيّة وقيمة، وكلّما كانت علاقتك بمن حولك طيّبة، وكلّما كنت ماهراً بعملك ومتقناً له، كلّما أصبحت قادراً على بناء مجتمع مهتمّ بما تقوم به وبما تقدّمه.

أمّا بالنسبة للتنويع في المجالات، ففي حالة تويتر تحديداً أجد أنّ التخصصّ أفضل وأكثر جذباً للمتابعين، ولك في المقارنة بين حسابيّ الشخصيّ الذي أجمع فيه عشرات الاهتمامات وبين حساب كاواي أنمي المركّز على الأنمي فحسب مثال؛ في حسابي صغير وقلّما يهتمّ من فيه بكلّ ما أقوم به ربما يكون أحدهم مهتم بالأنمي والآخر بالثقافة الرقميّة، فيقرأ الثاني هذه الإجابة بينما يتجاهلها الأولّ.

أما حساب كاواي أنمي فهو أكبر من ناحية عدد المتابعين والمهتمّين بالمحتوى وعندما ينشر فيه مقال أو فيديو سيهتمّ أغلب متابعي الحساب بالمنشور لأنّهم اشتركوا بالحساب للحصول على هذا النوع من المنشورات تحديداً.

اطرح سؤالك

اترك ردّاً