ماذا عن “بطل الدرع”؟

ولا أقصد الحديث هنا عن أنمي بطل الدرع، بل عن بطل الدرع بذاته كشخصية، فالأنمي والقصة الأصلية كلاهما لا حاجة للحديث عنهما “ببجاحة” في مدونتي الشخصية كي أكون عادلاً بحقهما، القصة الرئيسية ليست بهذا السوء ولكنها في الوسط بأحسن الأحيان، والأنمي… الأنمي سيء فقط. لا يمكنني تلخيص كل المشاكل الموجودة فيه ضمن جملة واحدة مع الأسف.

ولكن بطل الدرع ذاته، شخصية بطل الدرع، لم تكن شخصية اعتيادية، مع كل الضجة التي جائت برفقة الأنمي في بعض المجتمعات الصحيحة سياسياً (لا أوافق على ترجمة مصطلح الpolitical correctness بهذه الطريقة إلى العربية بالمناسبة كونه لا يعبر بأدنى درجة عن المعنى الحقيقي للكلمة، إن كان هناك حقاً معنى حقيقي للكلمة) الشخصية التي قال الكثير عنها أنها حلم “الشبّان اللطفاء” (الذين لا أفضل أيضاً ترجمة المصطلح المعبر عنهم إلى العربية بهذا الشكل) وكل ما يرغب الذكوريون المتعفنون رؤيته على الشاشات عندما يأتي الأمر إلى العلاقات السيئة بين الذكور والإناث.

بطل الدرع الذي ومن اللحظة الأولى، تخدعه فتاة جميلة تصرّف معها بلطف وائتمنها على نفسه وماله لينتهي به الأمر محروماً من حقوقه كبطل يستحق حياة أفضل من العيش في الشوارع على بقايا الوحوش الضعيفة بسبب اتهامها له باغتصابها واستغلالها -كاذبة بهذا على الجميع- ولتهرب هذه الفتاة لاحقاً مع الشاب الرائع الوسيم القويّ الذي يحبه الجميع.

أعني قصة كهذه في موسم MeToo ستجذب الكثير من الانتباه، وهذا ما كان يعتقده صناع الأنمي ايضاً برأيي… فالمشاهد التي حصلت على اكبر قدر من الاهتمام ووقت الشاشة في الانمي كانت متعلقة بهذا الجزء من القصة، الجزء الذي تعرض فيه بطل الدرع للخداع، والذي كذبت فيه الفتاة ليتم محاكمته علناً على الرغم من عدم وجود حقيقيّ للجريمة المذكورة.

يمكن الفهم ببساطة من هذا الملخص سبب امتعاض الكثيرين من هذا الأنمي، ويمكن الفهم أيضاً انواع الناس التي شعرت أن الأنمي يخاطبها على مستوى وجوديّ…

نوعين مختلفين جداً من الناس

الأول: من تعرض ظلماً لحملة تشويه على يد شخص يكذب، او شخص يعرفه أو يهتم به. والثاني: شخص لا علاقة له بأي قضية تحرش كاذب، ولكن يؤمن بأن النساء كائن أدنى، وهن كاذبات دوماً.

والنوعان مختلفان جداً. الأول محقّ دون تعميم، والثاني ليس جيداً على الإطلاق ولا خلاف على هذا في أي مجتمع على ما أعتقد.

هذا التناقض الهائل بين أنواع الناس التي شعرت أن الأنمي موجه لها يجعل أمر شخصية بطل الدرع مثيراً للاهتمام. الشخصية قادرة على خطاب فئتين مختلفتين لتداعب مشاعرهم في البداية، ولكن حقاً، هل بطل الدرع من الفئة الأولى أم الثانية… وأعني هنا الشخصية ذاتها، وليس العمل.

ناوفومي مظلوم بالطبع، وقد تعرض لأذى كبير بسبب هذه الكذبة، رفضته المملكة واضطر للبدء من تحت الصفر في رحلته لإنقاذ المملكة التي رفضته، بسبب فتاة كاذبة سرقت أمواله وأعطتها لشاب آخر لتبدأ علاقة معه… ولكن هذا ليس كل شيء… الانمي لا يتوقف هنا.

ما المشكلة حقاً بشخصية بطل الدرع

باختصار، الصدمة الأولى التي عاشها في العالم الجديد كانت كفيلة بتغييره للأبد، ولكن لا يمكنني قول الامر ذاته عن كل الأحداث التي تلت هذا. أعني اتفهم تماماً أن يبقى ناوفومي حذراً من الجميع، وأن يعمل على إبقاء كل من حوله ضمن فقاعة بعيدة عنه… أتفهم انعدام ثقتة بالمملكة والكنسية والعائلة الملكية وبقية الأبطال، وأتفهم طريقة تعامله مع سكان المدينة بقسوة على الرغم من أن هذا التفصيل كان موجوداً فقط لجعل الأمور أكثر “إيدجيّة” بشكل او بآخر… ولكن ما لا أتفهمه هو أسلوب تعامل بطل الدرع مع الناس في فريقه.

رافتاليا ستبقى حتى نهاية القصة ضمن خاتم العبودية تحت سيطرة بطل الدرع، وعلى الرغم من أنني لا أجد مشكلة بكون “رومنسية العبودية” موجودة في هذا الأنمي خلافاً للكثير من الاعتراضات… هناك بعض الأحيان التي يمكن فيها جعل علاقة العبودية رومنسية في الأنمي، وبطل الدرع ليس الأول في هذا، واستعباد الذكور للإناث ورومنسية هذا الأمر ليس الأمر الوحيد الموجود في الأنمي.

هناك إيسي من DxD واستعباد رياس غريموري له، اراراغي وشينوبو من المونوغاتاري، وحتى في أنميات حديثة مثل How not to summon a demon lord الذي تضمن بشكل مباشر صوراً جنسية تعتمد على فكرة امتلاك الشخصية الرئيسية لفتاتين… كعبيد.

هذه ليست مشكلتي مع بطل الدرع… مشكلتي هي إصرار كاتبتي القصة على [بقاء رافتاليا ضمن خانة العبودية… على الرغم من وجود الكثير من الفرص والكثير من الأحداث التي تثبت أن رافتاليا لا تحتاج لخاتم العبودية كي تطيع ناوفومي… رفتاليا لم تعد تلك الفتاة الخائفة التي كانتها في بداية الأنمي، ولم يعد للخاتم ضرورة في الحبكة سوى أنه يخاطب “فيتيش العبودية” لدى بعض المشاهدين.

مجدداً، لا أمانع تقديم “فيتيش” معينة في الأنمي، طالما كان هذا ضمن السياق… ولكن بطل الدرع لا يحاول أن يكون هذا النوع من الأنمي… هو يحاول أن يكون عملاً جاداً… ولو فشل بهذا بشكل فظيع، لا يزال يقدم نفسه على عمل جاد… لذا ما المشكلة.

خاتم العبودية في بطل الدرع ليس موضوعاً فيتيشياً، على الأقل ليس ضمن ما أعتبره من هذا التصنيف لأن العلاقة بينه وبين الشخصيتين الأنثويتين الرئيسيتين في الأنمي واللتان كلاهما تخضعان لهذا الختم، ليست علاقة حب… ربما هي علاقة حب من طرف واحد، ولكن بطل الدرع ذاته يقول أنها أقرب لعلاقة أب أو أخ كبير بأخواته… هذه مشكلة.

السبب، بطل الدرع هو واحد منّا

بطل الدرع شخص عاديّ، ليس حتى “أوتاكو” من الذين يكرسون حياتهم لهواياتهم… أو على الأقل هذا ما عرفناه من المعلومات القليلة عن ماضيه التي شاركها كتّاب الانمي معنا… لذا من المنطقي الاعتقاد أن بطل الدرع يمتلك بعض القيم التي نمتلكها، بدلاً من القيم الشائعة في ذاك العالم.

أعني ان بطل الدرع الذي لا يمتلك مشكلة مع إبقاء “أخته الصغيرة” تحت ختم عبودية، لديه بعض المشاكل… وبالنسبة لشخصية “جيدة” في الأنمي… لا يبدو بصورة جيدة على الإطلاق عند التفكير من هذه الناحية.

وهذا ليس الأمر الوحيد الذي يجعلني أشكك بأخلاقية بطل الدرع…

علم النفس العكسي وكل ذاك الهراء

وأعني هنا روتين “أنا شخص سيء” ثم يقوم بعمل جيد ويساعد قرية من الوباء لنبدأ الاعتقاد أنه شخص جيد ثم يقوم بطلب المال من القرية ليظهر نفسه بصورة الشخص السيء ومن ثم يقبل الدفع بطريقة عادلة لذا نعود للإيمان بأنه شخص جيد.

وهذا مختلف عن كون شخصية ما “جيدة من الداخل وسيئة من الخارج”… مختلف جداً. المعاقب The Punisher شخصية جيدة من الداخل وسيئة من الخارج… ذاك حرفياً يقتل الناس الخارجين عن القانون ويطلي الجدران بدمائهم، ولكنه يقوم بهذا لسبب جيد… بينما بطل الدرع يحاول أن يبدو جيداً عن طريق تخفيض توقعات الناس من حوله ومن ثم العمل على القيام بشيء أفضل قليلاً مما كان يتحدث عنه.

ولا أعني هنا أنه شخص سيء بالمطلق لقيامه بهذا… ولكن يجعلني هذا أشك بواحدة من نظريتين… الأولى أن الكاتبتين لم تفكرا كثيراً بهذا الخصوص، وكان الاعتقاد أن خدعة علم النفس العكس خدعة جيدة فعلاً في كتابة شخصية بطل الدرع… وأنها ستجعله أكثر إقناعاً كشخص سيء من الخارج وجيد من الداخل… فقط تعرض لظلم العالم من حوله مما دفعه لأن يكون دفاعياً زيادة عن اللزوم.

النظرية الثانية، وهي مستبعدة فعلاً، أن ما يقوم به بطل الدرع هو جزء من شخصيته… أعني الدراما المبالغ فيها بالتصرف مع المسائل… وفي الحقيقة، هذه النظرية متوافقة جداً مع كل الأحداث الأخرى التي تتضمن بطل الدرع في مكان مظلم يتذكر كل الظلم الذي عاشه خلال أحداث الأنمي… والذي لا يتجاوز بضعة ثواني في الحقيقة كونه لم يتعرض للكثير من الأحداث السيئة (كعدد لا كنوعية) مقارنة بالاحداث الجيدة.

بطل الدرع هو الحالة الكلاسيكية للدراما كوين المراهقة، التي ترغب بجذب الانتباه بطريقة مختلفة، لتبدو في وضع جيد في أعين الناس من حولها، وفي هذه الحالة، المشاهدين.

كيف تتحرك شخصية بطل الدرع إلى الأمام

من اهم الأشياء التي على الكاتب التفكير فيها عند كتابة شخصية جديدة، بالأخص عند كتابة الشخصية الرئيسية، هو المؤثرات المحركة التي تتفاعل معها الشخصية، الtriggers التي ستطلق ردة فعل محددة في الشخصية، وكيف ستتحرك هذه الشخصية ضمن ردة الفعل تلك.

بطل الدرع يتحرك إلى الأمام من خلال المصائب… وليس من خلال التهديد. في الحقيقة بطل الدرع أظهر ثباتاً ضخماً مع كل تهديد عاشه خلال القصة… التهديد يجعله أكثر قدرة على الصمود في مكانه وعلى أفكاره… يرى بطل الرمح وحبيبته الكاذبة وهما يحاولان السيطرة على قرية يعتاد المرور فيها، ويصبح فجأة أكثر قدرة على الصمود والتمسك بأفكاره… أغبى من أي وقت سبق.

تتعرض رافتاليا لنزلة برد، يتحول بطل الدرع من الشرير الغاضب إلى الأب الحنون… يبدأ بتقليب أفعاله في رأسه ويبدأ بفهم الخاطئ منها من الجيد.

حسناً، في الحقيقة هذا من الأشياء الجيدة في شخصية بطل الدرع، من الأشياء القليلة الجيدة في الشخصية، ولكنها تجعل الأمور أكثر تعقيداً في وقت لاحق من القصة.

عندما يقابل بطل الدرع فيتوريا، ملكة الفيلوريالز القديمة، تقوم فيتوريا بتهديده وبقية الأبطال بالقتل… ليس من عادة بطل الدرع الانصياع لتهديدات الآخرين ولكنه غيّر خطته بالكامل بعد ما قالته… وأصبح أكثر انفتاحاً للحديث مع الأبطال الآخرين…

وهذا أمر جيد ربما؟ لا أعلم تحديداً… لا يمكنني الجزم إن كان الأمر مقصوداً لإظهار الفرق في القوى الذي شعر به بطل الدرع عندما واجه فيتوريا، كما شعر عندما واجه الفتاة الأسيوية القوية على السفينة، او إن كان الأمر عفوياً، وأن التغيير في الشخصية لم يكن للدلالة على شيء، بل مجرد تغيير ليلائم مجرى الأحداث.

وهذه مشكلة أخرى في بطل الدرع، وأمر آخر يجعله كتلة من التناقضات وبالتالي شخصية من الصعب التفاهم معها منطقياً دون “أشعر بما يمر به بطل الدرع”.

ومن يكترث؟

غالباً لا أحد…

اترك رد