ما هي طبيعة العمل في صناعة المحتوى بشكل احترافي في الشركات؟ وكيف تصنع الصور التي تبروز فيها الأسئلة؟

السؤال:

السلام عليكم، ما هي طبيعة العمل في صناعة المحتوى بشكل احترافي؟ في الشركات يعني: ما هي المهام الموكلة لك، والخبرات التي يجب عليك اكتسابها؟ أتمنى الإجابة بشيء من التفصيل؛ في ضوء التطور في الصناعة عربيًا وأجنبيًا، ما هو المطلوب مني إتقانه على مدار السينين؟ سؤال أخير، كيف تصنع الصور التي تبروز فيها هذه الأسئلة؟ أرجو ألا أكون أطلت عليك الحديث، وشكرًا لك.

وعليكم السلام ورحمة الله، ما عليك معرفته قبل كل شيء بخصوص العمل في مجال صناعة المحتوى هو أن المتطلبات وظروف العمل والمهام الموكلة لك والمهارات التي عليك اكتسابها للعمل تختلف جذرياً من شركة أو وكالة محتوى للأخرى، ولا يمكن حصر انواع هذه الشركات والوكالات من حيث خليط هذه التفاصيل التي تعمل به.

ما تشترك به شركات صناعة المحتوى بشكل عام أنّها تقوم بتجهيز فريق لصناعة المحتوى، ثم تحصل على عقود من شركات أخرى لصناعة محتواهم، بنفس مبدأ التعهدات في البناء، حيث تقوم الشركة المسؤولة عن صناعة المحتوى بتأمين فريق قادر على التنفيذ وتشرف عليه وتضمن الجودة العالية للمحتوى.

هذا يوفر على الشركات التي تشتري المحتوى وقت البحث عن مختصين ماهرين وثمن التجربة.

وهذا يعني أن بنية الفريق ومهام أفراده تختلف جذرياً من شركة للأخرى ولهذا لا يمكن حصر أنواعها في مجموعة ثابتة.

على سبيل المثال في بعض الشركات، يوزع العمل على مجموعة من الأشخاص لتخفيف الحمل عن الكاتب، فالفريق يتضمن محرراً يقوم بالاشراف على انشاء وضمان سياسة تحريرية ناجحة لكل مشروع، ثم يضع خطط المحتوى لكل شهر أو اسبوع بحسب الحاجة، ومن ثم يقوم الكتّاب بتنفيذ هذه الخطة، ويقوم بتدقيق مقالاتهم المحرر والمدقق اللغوي، ثم يصمم صورها شخص مسؤول عن التصميم، وأخيراً ينشرها مسؤول مخصص عن النشر والتهيئة لمحركات البحث.

وفي شركات أخرى يكون الكاتب مسؤولاً عن بعض أو كل الخطوات السابقة، وفي بعض الشركات توزع مهمّة المحرر على أكثر من فرد، وفي بعض الشركات يقوم المحرر بمهمّة التدقيق اللغوي أيضاً والنشر والتهيئة لمحركات البحث، وفي بعضها لا يتضمن الفريق مصمماً من الأساس ويكون الكاتب مسؤولاً عن تصميم الصور في الموجودة في المقالات.

لهذا تختلف مجموعة المهارات اللازمة باختلاف الشركة، لكن على الكاتب الجيد -برأيي-أن يكون على الأقل مطّلعاً على أغلب هذه المجالات ولديه فهم لطريقة عملها وحتى تنفيذها في الظروف الطارئة.

بشكل عام، على الكاتب المهتم بالعمل في مجال صناعة المحتوى أن يكون مطّلعاً على تفاصيل التهيئة لمحركات البحث ويتقن العربية والانجليزية جيداً ويمكنه استخدام محركات البحث والأدوات الرقمية مثل غوغل دوكس ودرايف وتطبيقات المحادثة والعمل الجماعي مثل سلاك وتريلو أو يمكنه التعلم على هذه الأدوات بسرعة، دون هذه المهارات لا يمكن أصلا البدء بهذا المجال برأيي.

بعد هذا يمكن للشخص الإطلاع على طريقة بناء خطط المحتوى وطريقة دراسة الكلمات المفتاحية وطريقة إضافة المقالات لمنصات إدارة المحتوى مثل ووردبريس وماجينتو وغيرها. هذه المعارف ستساعد بقوّة في الحصول على عمل والتأقلم مع الشركات بمختلف أنواعها.

ما عليك معرفته أيضاً أنّ كتابة المقالات ليست المجال الوحيد في صناعة المحتوى؛ هناك أيضاً عمل مخصص لصانعي محتوى السوشال ميديا وكاتبي نصوص الفيديوهات وكاتبي الإعلانات وصانعي محتوى المواقع والمترجمين بمختلف أنواعهم ولكلّ منهم أنظمته الخاصّة التي تختلف أيضاً من الشركة للأخرى.

ما يشترك به أغلب هذه الأعمال هو حاجة الشخص لمعالجة وتحليل وتقديم المعلومات بطريقة مقنعة للجمهور المستهدف. هذه هي المهارة الأساسية في كلّ الأعمال التي تتعلق بالكتابة -كمهنة- برأيي.

يمكنك الإطلاع على المزيد من آرائي حول الكتابة في هذا المقال. وهذا أيضاً.

كيف تصنع الصور التي تبروز فيها هذه الأسئلة؟

عبر موقع كانفا. يقدم الموقع نسخة مجانيّة تكفي لصناعة هذا النوع من الصور، ويقدم العديد من الميزات الأخرى لصناعة الفيديوهات وتصميم الشعارات ومنشورات السوشال ميديا وغيرها. ويقدم نسخة بريميوم مجانية للطلاب أصحاب البريد الإلكتروني منتهي بلاحقة .edu.

اطرح سؤالك

اترك ردّاً