دليل الهيكيكوموري للبقاء في المنزل أثناء الحجر الصحي

هيكيكوموري مصطلح ياباني يعني حرفيًا :(انسحاب، التقوقع) إي الانسحاب الإجتماعي أو العزلة لدى المراهقين والبالغين. وزارة الصحة اليابانية تطلق هذا المصطلح على الأشخاص الذين يرفضون الخروج من منازلهم، والذين يرفضون التفاعل مع المجتمع عن طريق انعزالهم في المنزل لفترة زمنيه طويلة.

– ويكيبيديا

لا يمكن استخدام الكلمة لوصفي بالتأكيد، لا أبقى داخل المنزل لفترات طويلة قريبة حتى من تلك التي تجعلني أصلح لهذا الوصف، لدي حياة اجتماعية -يمكن نقاشها- وحياة جامعية -شكلية- والكثير من الأسباب للخروج من المنزل. ولكن…

منذ ثلاث سنوات تقريباً وبحكم عيشي وحيداً في منزل بعيد عن التجمعات الطلابية وبحكم عملي على الإنترنت، أضطررت للتأقلم مع نمط حياة يعتمد بشكل رئيسي على البقاء في المنزل لفترات طويلة ولو بشكل متقطع، والاعتماد على المؤونة في الطعام والشراب بدلاً من التسوق اليومي.

في إحدى الفترات طالت مدة بقائي في المنزل بضعة أشهر مع رحلات قليلة جداً للخارج لشراء بعض الأغراض التي لا يمكن تخزينها وقضاء بعض المهام، لذا يمكن القول أنني معتاد على هذا النمط الحياتي بما فيه الكفاية.

لذا وبحسب التقليد المدرسي، سأحاول “كمحارب قديم” إرشاد المنضمين كرهاً أو طوعاً إلى صفوف الجالسين في المنازل لفترات طويلة.

بغض النظر عن الأسباب التي دفعتك للبقاء في المنزل، سواء كان السبب صحياً أو قراراً شخصياً أو أياً كان، هناك بعض القواعد البسيطة التي عليك الإلتزام بها كي تتجنب أغلب المشاكل التي تأتي مع أسلوب الحياة هذا وتستفيد منه بأكبر قدر ممكن.

القاعدة الأولى: اضبط مؤونتك

لأكون عادلاً، في أزمة عالمية كالحاصلة حالياً من السهل سيطرة الهلع على الناس ودفعهم لشراء الكثير من الأشياء التي لا طائل منها وتخزينها كورق الحمام مثلاً، ولكن هذا الوقت أفضل من غيره للتخطيط للمؤونة بشكل جيد، بالأخص لو كنت تعيش وحيداً أو مع شخص آخر فقط وليس مع مجموعة كبيرة من الأشخاص.

أهم ما عليك الانتباه له عند شراء الأغراض لتخزينها هو تاريخ انتهاء الصلاحية:

المواد الغذائية صاحبة فترة الصلاحية الأطول هي المعلبات بالتأكيد، ولكن لكثير منها تاريخ “يستخدم بعد الفتح خلال” يجب الانتباه له. أي نوع من المعلبات هو الأفضل؟ يعتمد الأمر بالكامل على تفضيلاتك، أفضل شخصياً شراء المعلبات غير المطهوة، والمواد الأساسية لطهوها في المنزل، السمك المعلب خيار جيد أيضاً كونه مصدر بروتين صالح للتخزين لمدة طويلة.

يأتي بعد المعلبات تماماً مشتقات الحليب المبسترة، عند تخزينها في درجة حرارة منخفضة يمكن أن تبقى مشتقات الحليب المبسترة صالحة لأشهر قبل فتحها ولعدة أيام بعد فتحها. أي نوع من مشتقات الحليب هو الأفضل؟ الحليب المبستر بالقطع الصغيرة، عبوات النصف لتر هي الأفضل، كافية لشخص واحد ويمكن استهلاكها بالكامل بعد فتحها دون مشكلة.

في الحقيقة، العبوات الصغيرة هي الأفضل دائماً إن كنت تعيش وحيداً. ما عدا عند الحديث عن:

العصائر والحلويات لهما جوانبهما الإيجابية والسلبية، ولكن في كثير من الأحيان يمكن الإستعاضة عنهما بالكامل إما بالتمر أو بالحلاوة في الدول التي توجد فيها الحلاوة. العصائر يمكن استبدالها بالحليب والأعشاب الطبيعية. أيها الأفضل بغض النظر عن البدائل؟ أي شيء حجمه كبير مع الشاي المجمد أو أي مشروب لا يحتوي غازات. مشروبات الغازات هي الأسرع في الفساد وكلما صغر حجم الحلويات كلما ارتفع سعرها.

الأرز، البرغل، السكر، الطحين، الزيت والأشياء المستخدمة دائماً وذات فترات الصلاحية اللانهائية نظرياً: اشتر أكبر ما يمكنك حمله. السبب أنك غالباً لن تفعل هذا سوى مرة واحدة فقط.

تجنب شراء البيض بكميات كبيرة كونه يبدأ بالفساد عادة خلال أسبوع أو أقل. حاول شرائه مرتين بالأسبوع بكميات صغيرة في أسوأ الأحوال.

اللحوم أيضاً تخضع لنفس القاعدة والواجب تطبيقها بشدة أكبر، فحتى عند عدم فسادها مع استمرار تجميدها تصبح أقل قابلية للطهو والأكل. اللحوم المعلبة خيار سيء لعدة أسباب، أحدها أنها أيضاً تفسد بسرعة بعد الفتح.

الخضروات تختلف فترات بقائها طازجة، الأكثر صموداً بينها الخيار والطماطم والفليفلة – البصل والبطاطا خيار بديهي أيضاً. أسرعها تلفاً الورقيات كالسبانخ والملفوف والخس. الحكم بخصوص الخضروات هو التجربة في النهاية.

وكقاعدة عامة: تحقق دائماً من فترات انتهاء الصلاحية على كل شيء قبل شرائه. ولا تشتر كميات أكبر من قدرتك على الاستهلاك خلال فترة صلاحيتها.

ملاحظة أخيرة: المنظفات وادوات العناية الشخصية وأكياس القمامة وغيرها من أغراض المنزل كمسحوق الغسيل وسائل الجلي والشامبو، كلها لا تنتهي صلاحيتها، ولكن بسبب أسعارها المرتفعة من الأفضل شراء حاجة الشهر فقط منها.

القاعدة الثانية: رتّب محيطك دورياً

ربما تكون قاعدة بديهية، لكن مع الجلسة الطويلة في المنزل سيبدأ شعورك بالوقت يتشوه على الأقل في البداية، بالأخص لو كنت تعمل من المنزل وعملك يتطلب الجلوس أمام الشاشة فترات طويلة. تراكم “الكركبات” حولك في الغرفة أسهل مما تتصور.

بنفس الوقت، التنظيف اليومي أو كل يومين يستغرق الكثير من الوقت والجهد، مجدداً، في حال كنت تعيش وحيداً وتعمل أو تدرس في المنزل، هذا الوقت والجهد قد يؤدي لضياع اليوم بأكمله. الطريقة الأفضل التي وازنت فيها بين مهام المنزل والعمل والدراسة تتضمن ثلاث عناصر:

العنصر الأول: كل شيء له مكان عام محدد، على سبيل المثال هناك مكان لرمي الملابس المتسخة، هناك مكان لرمي الملابس المستخدمة، وهناك مكان لوضع الملابس النظيفة. هناك طاولة لرمي المفاتيح والأغراض الصغيرة الأخرى، وطاولة الحاسوب تبقى نظيفة دائماً. هناك مكان للطعام، مكان لوضع الأواني الفارغة في المطبخ الخ الخ الخ.

العنصر الثاني: مهمتان في اليوم كحد أقصى. المهام الثلاث الأضخم في عمل المنزل هي الجلي والتنظيف وغسيل الملابس. في يوم واحد يمكن القيام بمهمتين ضمن ساعة او ساعتين، ولكن بسبب الإنجراف عادة من مهمة للأخرى والإنشغال بأشياء جانبية كترتيب خزانة الملابس أو إختيار الكتب التي ستقرأها من المكتبة عند تنظيفها، من الأفضل الإنشغال بمهمة واحدة وإنهاؤها بالكامل بدلاً من بناء توقعات ضخمة وإضاعة النهار بأكمله عليها.

العنصر الثالث: يومان في الأسبوع فقط. يمكنك مسامحة نفسك على التقصير بالمهام الأخرى والعمل والدراسة ليومين فقط بحجة المهام المنزلية.

بالطبع يختلف النظام مع وجود أشخاص آخرين في المنزل، ولكن بناء النظام نفسه هو الأهم وليس محتوياته. ولو كان النظام عاماً ولا يتم الإلتزام به بالكامل، وجوده يعطيك شعوراً بأنك تعرف ما تقوم به وثقة بالنفس.

القاعدة الثالثة: الساعة

في الفترة الأولى، أخف الساعة. بعد أن تعتاد الجلوس في المنزل، أبقها أمامك دائماً.

لمن لا يعتاد الجلوس في المنزل مطولاً تصبح الساعة مصدراً مستمراً للقلق، بالأخص لو كان مجبراً على البقاء في المنزل خارج إرادته، لذا التخلص من الساعة أو على الأقل جعل الوصول إليها أكثر صعوبة سيساعد قليلاً في تخفيف أثر مرور الوقت البطيء في الفترات الأولى.

ولكن هذا ليس بأهمية إبقائها أمامك عندما تعتاد الجلوس في المنزل.

من السهل أن تنجرف في أفكارك وعملك أو حتى في مشاهدة أعمالك المفضلة أو قراءة كتبك المفضلة عند اعتياد البقاء في المنزل، وهذا ليس سيئاً بالكامل، إن كنت في حالة التدفق أثناء القيام بأمر ما فمن الجيد المحافظة عليها. المشكلة فقط أن البقاء في هذه الحالة لفترات طويلة يضع ثقلاً على جسدك بأكمله، قد يكبح الشعور بالنعاس او الجوع، وينتهي بك الامر مع سوء التغذية عند استمرار الأمر لفترات طويلة.

الخيار الأفضل هو استخدام وقت الصلوات أو أي فترات زمنية متباعدة تساعدك على معرفة الوقت من النهار – بالأخص في الأمكان التي يندر فيها نور الشمس. من السهل مرور يوم كامل دون شعور عندما تكون منهمكا بفعل شيء تحب فعله.

وزّع أوقات العمل والراحة بما يناسب، ضع فترة خالية من الشاشات في نهارك لتخفيف الضغط على عينيك، وتحرك دائماً كل بضع دقائق، الجلوس المطول في الكرسي سيسبب لك الكثير من المشاكل الصحية على المدى البعيد.

وعلى ذكر المشاكل الصحية:

القاعدة الرابعة: صحتك هي الأهم

من السهل إهمال الصحة أثناء الجلوس لفترات طويلة في المنزل، لذا تذكر دائماً:

  • تهوية المنزل.
  • تناول ما يكفي من البروتين.
  • تناول ما يكفي من الفيتامين – قد تحتاج لإجراء تحاليل لمعرفة ما ينقصك لتعويضه في فترات الجلوس الطويلة.
  • تجنب الكافئين.
  • تجنب السهر.
  • تجنب النوم الطويل والخمول.
  • تعرض للشمس عندما يكون بإمكانك.
  • تجنب الجلوس الطويل.
  • تجنب تناول الأطعمة السريعة.

القاعدة الخامسة: جرب النصائح بنفسك واختر ما يناسبك منها

الاستيقاظ باكر لبداية العمل ليس خاطئاً بالمطلق، والسهر للعمل في وقت متأخر ليس خاطئاً بالمطلق. جرب أيهما أفضل والتزم به. المهم فقط تنظيم مواعيد النوم والثبات عليها.

وجبة في اليوم أو وجبتين أو ثلاث؟ عدة وجبات صغيرة؟ فواكه أم دون فواكه؟ جرب واختر النظام الغذائي الأفضل لك. تأكد فقط أنك تحصل على كافة المغذيات الضرورية من الطعام وليس فقط سكريات ونشويات.

وضع السرير وطاولة العمل في غرفة واحدة أم غرفتين؟ إبقاء طاولة العمل مرتبة أم مبعثرة؟ جرب وقرر.

يأخذ هذا الكثير من الوقت، ولكن التجربة في هذه التفاصيل هي أفضل طريقة لمعرفة الصحيح من الخاطئ.

شخصياً أضع السرير بنفس غرفة طاولة العمل، لدي غرفة فارغة تماماً في المنزل لا يوجد فيها سوى خزانة الملابس، طاولة العمل نظيفة أغلب الوقت، وهناك طاولة مبعثرة قريبة مني للأغراض الأخرى، اقتصر طعامي على وجبتين رئيسيتين بالعادة، وبالنسبة للكثير من الأشخاص بعض هذه التصرفات صحيحة وبعضها خاطئ، ولكنها تعمل بالنسبة لي والأخرى لم تنجح معي.

القاعدة السادسة: افعل شيئاً

الطريقة الوحيدة التي يمكن فيها تمضية الفترة التي ستبقاها في المنزل دون فقدان عقلك هي بالقيام بشيء ما. إن كنت ستجلس متكاسلاً طوال الوقت متابعاً الأخبار والسوشال ميديا فستنهار خلال أيام. الجلوس متكاسلاً ليس أمراً سيئاً بنفسه بالمناسبة إن كنت تقوم به قاصداً، إن كنت “تفعله” بإرادتك وليس بشكل عفوي.

هذه قائمة الأشياء التي يمكنك القيام بها أثناء بقائك في المنزل والتي أنصحك بها. لن أضع نصائح عامة، كل شيء في هذه القائمة يأتي مع رابط يأخذك إليه، وسانهي المقال عليها:

  1. تابع أنمي: جرب Steins; Gate أو Death Note أو Noragami كبداية – موقع aniwatch.me مكان جيد للمشاهدة بالترجمة الإنجليزية بدقة عالية. تصفح المزيد من الأنميات المقترحة بحسب التصنيف هنا.
  2. شاهد فيلماً: فيلمي المفضل دون منازع هو You’ve Got Mail – برنامج zona.ru مكان جيد للمشاهدة بالترجمة الانجليزية بدقة عالية.
  3. شاهد مسلسلاً: House و Lost تحفتان يمكنك استغلال وقت الفراغ الطويل بمشاهدتهما، zona أيضاً يتضمن المسلسلات.
  4. اقرأ كتاباً أو رواية: ابدأ بأعمال هاروكي موراكامي الكاملة وربما تستطيع إنهائها قبل نهاية فترة الحجر الصحي. اشتري الكتب ولا تقرصنها لو كانت لديك الفرصة. هذه قائمة بأفضل الكتب التي عليك قراءتها.
  5. تعلم أي شيء ترغب به، استعن بالشهرين المجانيين من منصة SkillShare للوصول لأي كورس في المنصة.
  6. تحقق من الأشياء الرائعة على يوتيوب:
  7. اقرأ تدوينات رائعة حول الانترنت:

وفي النهاية، لا تنس أن تشارك أنت أيضاً في صناعة المحتوى، اكتب، شارك على فيسبوك، اصنع مدونة خاصة، حاول صناعة فيديو وارفعه على يوتيوب. حاول الخروج بشيء إضافي من هذه العطلة.

واستمع إلى هذه الأغنية

3 تعليقات

  1. تدوينة رائعة، وتفاجئت بذكر اسمي في النهاية! شكرًا هادي!
    ابق بخير وسلام 😀

اترك رد

%d مدونون معجبون بهذه: