مراجعة كتاب IKIGAI والسر اليابانيّ للحياة الطويلة السعيدة

عليّ البداية بالقول أنّه لا يخفى على أيّ أحد يتابعني أو يتابع هذه المدونة أنني من المهتمين بالثقافة اليابانية، وفي نفس الوقت، يمكن القول أنني من أكثر الناس انتقاداً للتنمية البشرية في حساباتي على وسائل التواصل الاجتماعيّة أو على أرض الواقع أو حتى في بعض تدويناتي. لهذا كان اختيار هذا الكتاب بالنسبة لي صعباً قليلاً، العنوان والمقدمة يدلان على أن الكتاب أقرب لكتب التنمية البشرية، وفي نفس الوقت، ارتباطه بالثقافة اليابانية جعلني أنجذب نحو قراءته.

باختصار، بدأت قراءة الكتاب بعد سنوات طويلة من درايتي بوجوده بعد ان سمعت (في أحد فيديوهات PewDiePie إن كنت أذكر جيداً) أن هذا الكتاب ليس كتاباً في التنمية البشرية، بل يتضمن الكثير من التفاصيل اللطيفة حول نمط الحياة اليابانيّ وبعض الأشياء الأخرى. وعلى هذا التوقع الجديد بدأت القراءة وأنا اتوقع التعرف بشكل أفضل على سر طول الحياة في اليابان مقارنة بالدول الأخرى، ولم يخيب الكتاب أملي على الإطلاق.

في 180 صفحة تقريباً يعالج الكتاب قضية الإيكيغاي في المجتمع اليابانيّ، وأقرب ما يقابلها في أي لغة أخرى هو “الهدف من الحياة”. الحالة التي يوازن فيها الشخص بين فائدة نفسه وفائدة من حوله، أثناء فعله ما يحب، بالطريقة الصحيحة. وفي النهاية يختم بمجموعة من النصائح التي يمكن لشخص يعيش في مدينة غربية حديثة، بعيداً عن اليابان، أن يقوم بها لتغيير نمط حياته للأفضل معتمداً على الفلسفة اليابانية في الحياة.

كما قلت في البداية، في النظرة الأولى يبدو الكتاب كأي كتاب تنمية بشرية آخر يحاول اعطائك مجموعة من النصائح التي يجب أن تعيش حياتك عليها، والأسوأ أنه عن “الثقافة اليابانية” التي يعلم الكثير من القراء (المتقدمون) العرب أن أغلب ما يكتب عنها هراء غير مدعوم بالمصادر، أو مبالغات غير منطقية، شكراً للشقيري على هذا.

ولكنه ليس كذلك على الإطلاق. الكتاب أقرب لبحث طبيّ نفسيّ مختصر، مربوط بثقافة الحياة اليومية اليابانية، مع مأخذ فلسفيّ على الموضوع وربط بالجانب الروحانيّ الموجود في الديانات المنتشرة في اليابان، البوذية والشينتو.

في هذا المقال سأحاول في البداية تلخيص ما يحاول الكتاب قوله في بضعة فقرات سريعة (طويلة بأي حال بسبب طول الكتاب) مع المحافظة على المحتوى المفيد بأكبر قدر ممكن، السبب وراء هذا التلخيص هو عدم توافر نسخة عربية من الكتاب على الانترنت، وصعوبة قراءة النسخة الانجليزية للبعض، ومن ثم اعطاء وجهة نظري عن الكتاب وكيف اثار بعض النقاط في رأسي، ولكن في النهاية، أنصح جداً بقراءة الكتاب حتى بعد قراءة الملخص، فالموجود فيه يستحق الوقت -القصير نسبياً- المنفق في قراءته.

(قررت لاحقاً تغيير هذا ووضع ملخص الكتاب في مكان آخر لمن يرغب بقراءته، يمكنك الوصول له من الرابط التالي.) بقية المقال عن نظرتي لما قرأته ومراجعة لما في الكتاب.

الكتاب بذاته

كما قلت في البداية، لست من معجبي التنمية البشرية على الإطلاق، وإن كان هذا الكتاب من كتب التنمية البشرية، فيسعدني إعادة النظر بموضوعها. تناول الكاتبان الموضوع بنضوج كبير دون انجذاب لتقديس الثقافة الياباني، الموضوعية في طرح المواضيع والابتعاد عن الهراء والمبالغة في الحديث عن الإيكيغاي أمر جميل جداً ولو أن عنوان الكتاب لا يوحي بهذا.

ما أسعدني جداً في الكتاب هو الاهتمام بالتفاصيل، وبذل الجهد في تقديم الأمثلة وجمع ما يكفي من المعلومات في الكتاب دون الحاجة لمراجعة مصادر أخرى، الأجزاء الفلسفية في الكتاب وأجزاء الحديث عن علم النفس كانت جيدة وجذابة، لدي معرفة مسبقة بالعلاج بالمعنى وكان الكتاب إضافة جميلة لما كنت أعرفه سابقاً، وهو يلخص النقاط المهمة في هذا الموضوع بشكل جيد.

الاعتماد على المقابلات في المدينة والملاحظات الصغيرة التي ملأت الكتاب والتي لم استطع ايصالها للملخص، ومن ثم الحديث المطول عن تمارين الجسد في فصل كامل مع الصور ومعاني هذه التمارين في ثقافاتها الخاصة، كان من افضل الأجزاء في الكتاب. بعد انتهائي من القراءة بدأت البحث عن التاي تشي الصيني، وعلى الرغم من أن التمارين معقدة جداً وتتضمن الكثير من التفاصيل، محاولة القيام بهذه التمارين أمر ممتع جداً.

أثناء قرائتي للكتاب كنت أحاول ربط ما أقرؤه بالحياة التي أعيشها الآن، ما يمكنني وما لا يمكنني فعله، ومن الجميل أن الكاتبان بذلا جهداً واضحاً في وضع ما يلائم اسلوب الحياة الحديث او اسلوب الحياة الغربي لمن يرغب بالتطبيق، مع نصائح عملية عن كل تفصيل. وليس فقط قصصاً مكررة كليشيهية لا تعني أي شيء.

ككل، الكتاب كان مفيداً جداً، وما تبقى من هذا المقال سيكون عبارة عن مأخذ شخصي على ما فيه، أنصح مجدداً بقراءته لمن لم يقرأه بعد.

الاسلام، الحياة في دمشق، والإيكيغاي.

ما جذب انتباهي أثناء حديث الكتاب عن الممارسات التي يحتاج الانسان القيام بها للوصول للإيكيغاي، سواء كانت الحمية الغذائية، التمارين الرياضية، الحاجة للشعائر، الهدف، وتفاصيل أخرى كثيرة، هو أن هذه التفاصيل موجودة في الإسلام بشكل أو بآخر، وليس حديثي من ناحية “اوه لقد اكتشفنا هذا قبل 1400 سنة” وانما من ناحية، انها من تفاصيل الاسلام التي يكاد بعض المسلمين يتجاهلها، ويقوم البعض بها على أنها واجب منزلي.

ولأكون عادلاً، الكثير من التفاصيل الأخرى موجودة في ديانات أخرى غير الاسلام، ولكن حديثي هنا انها موجودة في الإسلام ولا تلقى تطبيقاً واسعاً. ومن السهل على أغلب المسلمين القيام بها -كونها جزءاً من الديانة التي يؤمنون بها أصلاً-

الصلاة

الصلاة مثلاً في الاسلام تجمع بين الحركة، التأمل، والإشباع الروحي، ثلاث أشياء رئيسية تتميز فيها التمارين الرياضية المذكورة في الكتاب. والصلوات الخمس تقدم للجسد ما يكفي من الحركة والتمرين وتتيح للعقل الاسترخاء بما يكفي على طوال اليوم. أيضاً يمكن اعتبار الصلاة كشعيرة لبدأ العمل، وبهذا تقوم بأكثر من وظيفة في الوقت ذاته.

لسنوات طويلة استمر الوعظ للصلاة بطرائق مختلفة، وبعضها لم يكن مقنعاً لي شخصياً، وأعتقد أن الحديث عن الموضوع بطريقة مشابهة لما ذكر في الكتاب أكثر نجاحاً من الأسلوب الوعظي التقليدي الموجود حالياً في المجتمعات المسلمة. إضافة لهذا، الحديث عن كل الجوانب التي يمكن للصلاة إشباع النفس فيها روحانياً وجسدياً سيحول الصلاة من العادة والمهمة الصعبة التي يقوم بها الناس خمس مرات في اليوم، إلى شعيرة روحانية ذات هدف كما يفترض بها أن تكون.

الصيام

يتحدث الكتاب أيضاً عن قاعدتين غذائيات مشهورتين أيضاً في المجتمعات المسلمة، تناول ثلثيّ الحاجة من الطعام فقط، والصيام يومين في الأسبوع، إلا انهما غير مطبقتان في المجتمعات المسلمة بكثرة لنفس السبب مجدداً، فقدان التفسير الصحيح لهذه الروحانيات، فائدتها من الناحية الروحانية والجسدية، والربط بينها وبين الحياة.

الصيام في المجتمعات المسلمة تحول من عبادة تمتلك رسائل سامية وروحانية هائلة يقوم بها المسلم لربه خالصة، ويتناول فيها ما يكفيه من الطعام، إلى تقليد يظهر الترف ولا يخدم أياً من الأشياء التي وجد من أجلها. لا التزام بأكل ما يكفي من الطعام فقط، ولا التزام بشعائرية الصيام، وفي أحسن الأحوال انتقال أوقات الصيام من أوقات لدفع الحياة نحو الامام إلى أوقات لشدها نحو الخلف.

المجتمع

الكثير من التفاصيل المجتمعية المذكورة في الكتاب، كالتجمعات الصغيرة التي تقوم بأشياء لخدمة المجتمع الموجودة فيه، النشاطات في هذه المجتمعات وغيرها، أشياء متأصلة في الثقافة الدمشقية، أو على الأقل في الحي الذي ولدت فيه. “الجمعيات” التي يساعد فيها أفراد الحي بعضهم في جمع المال والحفلات التي يشارك فيها الجميع، التكافل بين الجيران في المصائب ودعم بعضهم لبعض في أغلب الأوقات. كلها أشياء كانت موجودة في المجتمع وأصبحت تضعف شيئاً فشيئاً، حتى قبل سنوات الحرب الأخيرة.

في تركيا، يمكن رؤية هذه الروابط في مراحل وفاتها الأخيرة، مع توجه المجتمع بشكل كبير نحو نمط الحياة الغربي، الأبنية المزدحمة والشقق الصغيرة والجيران الغرب لا يسمحون بهذا النوع من المجتمعات بالنشوء، وبينما يمكن العثور على تجمعات كهذه في الأحياء القديمة بين العجائز، لا يمكن القول أن الجيل الجديد يمشي بطريق يسمح باستمراريتها، وهذا محزن جداً.

الاسلام أيضاً يشجع على الرابطة الدينية بين الناس في المجتمع ذاته حتى لو كان مجتمعاً غريباً أو من ديانة أخرى، ومفاهيم التكافل الاجتماعي في الاسلام من الصدقة والمساعدة للفقراء كثيرة، ولكنها مجدداً تفهم بمفهوم ضيق جداً، سواء من ناحية كونها “أشياء يجب علينا فعليها” دون ادراك المعنى الحقيقي منها. الصدقة التي تتحول مع الزمن من طريقة لبناء العلاقات بين الطبقات المختلفة في المجتمع ذاته تتحول إلى واجب يجب القيام به بأسهل طريقة ممكنة، بتحويلة بنكية أو رسالة على الهاتف المحمول، والمشاركة في المجتمع كالحفاظ على نظافة الشوارع والمشاركة في تحسين الحدائق وغيرها أصبح أمراً تتكلف به الدولة، ويدمره الفرد – لسبب أو لآخر.

المشكلة أن ترك هذا النوع من الأشياء للدولة أو للجمعيات التي تؤتمت كل شيء ينزع الروح منه، ويجعله كأي شيء آخر في الحياة.

في نفس الوقت، لا يمكنني القول أن الوعظ التقليدي سيستطيع إيصال الأفكار التي ذكرتها سابقاً للأجيال القادمة، ولا حتى للأجيال الحالية ربما، الخلص السيء بين العلم والدين، الخرافات التي تكررت على المنابر الاف المرات، ومبالغة التعظيم في ثقافات الغير دون عرض ما يقابلها من ثقافتنا الاسلامية، لن يسمح أبداً لهذه العبادات والممارسات الروحانية لأن تعود إلى أصولها الأولى.

الإيكيغاي بحد ذاته ليس مفهوماً غريباً على الإسلام، إعمار الأرض -أحد أهم الوظائف البشرية من الفلسفة الاسلامية- تشجع الفرد على القيام بما يجيده، لإعمار الأرض، ولكن مع الزمن بدأ هذا المفهوم والمفاهيم المشابهة بالضعف بسبب تحويله إلى ذريعة للحديث بأشياء مختلفة، كدفع الناس نحو ما لا يرغبون بالقيام به، واستخدامه كتبرير لهذا الموضوع.

مع الزمن تحول تركيز المجتمع الاسلامي على فكر “القمة” الذي يجعل لمجموعة من الأفراد علاوة في موضوع “اعمار الارض” على غيرهم، وتناسي مفهوم “لا تحقرن من المعروف شيء” يقود بالنهاية لموت فكرة “الهدف من الحياة” شيئاً فشيئاً في هذا المجتمع.

الاسلام أيضاً يقدم الكثير من المفاهيم الفكرية الموجودة في ثقافات أخرى بأشكال أخرى، وبالطبع، اغلب هذه المفاهيم لها تأثيرات على طريقة الحياة وتدفع الانسان نحو أفضل وصول للإيكيغاي الخاص به. 

أثناء قرائتي للكتاب، أدركت بشكل أو بآخر أن الثقافات والديانات أغلبها تمتلك أهدافاً متشابهة وطرائق متشابهة للوصول إلى مستويات أعلى بالنفس البشرية، وبكل مقارنة وضعتها في رأسي بين الاسلام وما يذكر في الكتاب، كنت أرى فرصة ضائعة من المجتمع الذي كنت أعيش فيه ومن المجتمع الذي أعيش فيه الآن، للوصول إلى مكان أفضل.

لا أحاول في هذا الكلام أن “ادعو للاسلام” كون النقاش في هذا يحتاج وقتاً أكبر وتفاصيلاً اكثر، ولكن هو أقرب إلى فكرة لمن هو “مسلم سلفاً” كي يبدأ بتغيير نظرته نحو ما يقوم به – أو ما لا يقوم به، والفكرة الأكبر وراءه.

بعد الانتهاء من الكتاب

بعد انتهائي من قراءة الكتاب – وأثناء قرائتي له أيضاً، قررت تغيير الكثير من الأشياء البسيطة في حياتي، بداية من طريقة تعاملي مع المشاكل، وضع الحلول البديلة لأتخلص من القلق من المستقبل، وبدأت التفكير بجدية بالأمر الذي أرغب بفعله في هذه اللحظات. بعد تركي الكتابة لفترة طويلة عدت للكتابة، كونها من اكثر الأشياء التي استمتع به في حياتي حالياً، بدأت تعلم دارات الأردوينو كتحد صغير لذاتي، وقررت التأني أكثر في صلاتي، محاولاً الوصول لمعنى أكثر فيها.

عدا عن هذا، كان هذا الكتاب رحلة مذهلة على مدى أشهر طويلة، قراته فيها بتأني، بعد أن بدأت بداية قوية في فصوله الأولى قبل أن أدرك أن المحتوى فيه ليس “خفيفاً” على الإطلاق. سأبقي هذا الكتاب في مكتبتي، على عكس المعتاد من إرسال الكتب أو الروايات لأصدقائي بعد الانتهاء منها، وسأعود له بعد عام من الآن، ربما بمشروع لترجمته عربياً إن لم أجد ترجمة عربية له، بعد التواصل مع دار النشر المسؤولة عنه.

ملخص كتاب IKIGAI والسر اليابانيّ للحياة الطويلة السعيدة

لقراءة مراجعة هذا الكتاب يمكنك زيارة المقال الآخر من الرابط التالي.

محتويات الكتاب

يتكون الكتاب من تسعة فصول وفقرة تعريفيّة وخلاصة. تبدأ بالتعريف بمعنى الكلمة ومصدر فكرة الكتاب، وتنتهي بتلخيص لأغلب ما ذكر في الكتاب ضمن عشر نقاط مختصرة سهلة التذكر، للعودة إليها في وقت لاحق إن شئت.

  • الفقرة التعريفية: ايكيغاي – كلمة غريبة
  • إيكيغاي: فن البقاء شاباً أثناء التقدم في العمر
  • أسرار مكافحة الشيخوخة: أشياء صغيرة تجتمع لتعطي حياة طويلة سعيدة
  • من العلاج بالمعنى إلى الإيكيغاي: كيف تعيش بشكل أفضل ولفترة أطول من خلال العثور على هدفك 
  • العثور على التدفق في كل شيء تفعله: كيف تحول العمل وأوقات الفراغ إلى مصادر للنمو
  • أسياد العيش الطويل: كلمات حكيمة من أطول الناس أعماراً في العالم
  • دروس من معمّري اليابان: أمثال وتقاليد للسعادة والعيش المديد
  • حمية الإيكيغاي: ما يأكله ويشربه أطول الناس أعماراً في العالم
  • حركات لطيفة، حياة أطول: تمارين من الشرق لحياة أطول وصحة أفضل
  • الصلابة والوابي-سابي: كيف تواجه مصاعب الحياة دون أن تشيخ بسبب الضغط النفسيّ والقلق
  • الخاتمة: الإيكيغاي – فن العيش 

الفقرة التعريفية: ايكيغاي – كلمة غريبة

في هذه الفقرة يشرح كاتبا الكتاب (شخصين أجل) كيف خطرت لهما فكرة كتابة الكتاب، لإيصال فكرة الإيكيغاي للقارئ الغربي المهتم بالثقافة الشرقية، ويتحدثان عن تفاجئهما بأن أحداً لم يسبقهما للحديث عن هذا من قبل، على الرغم من أهميته، يشرح الكاتبان أيضاً معنى كلمة الإيكيغاي، والتي تعني “هدف الحياة” والتي سيتمحور حولها باقي الكتاب، ودورها في عيش عمر مديد وحياة سعيدة.

إيكيغاي: فن البقاء شاباً أثناء التقدم في العمر

يتناول هذا الفصل معلومات خفيفة تعد المقدمة للمحتوى الفعلي في هذا الكتاب، ويمهد فيه الكاتبين للمزيد من التوسع في الفصول القادمة على نفس الأفكار من ناحية طبية ونفسية، بداية من معنى كلمة الإيكيغاي، أهمية العمل، المناطق الزرقاء التي يعيش فيها الناس لأطول مدة على سطح الأرض، قاعدة الثمانين في المئة عند تناول الطعام، والمواي – مجموعة الأصدقاء وأهميتها في الثقافة اليابانية.

“الهدف من الحياة” هو السبب الرئيسيّ الذي يجعل الكثير من معمّري العالم يعيشون للعمر الذي هم فيه الآن، والمناطق الزرقاء في العالم هي المناطق التي يتواجد فيها أكبر عدد من المعمرين، وتمتلك أعلى متوسط متوقع للحياة في العالم. إحدى هذه المناطق هي أوكيناوا اليابانية، والتي سيركز الكتاب عليها في فصول قادمة كثيراً وسيجري الكاتبين فيها بعض المقابلات مع السكان المعمّرين، وكيف ترتبط ثقافة أهل هذه المدينة بالعمل المستمر دون “تقاعد” واتباع حمية الثمانين في المئة أثناء تناول الطعام، وأهمية المواي (مصطلح يعبر عن المجموعة من الأصدقاء المقربين) في حياة سكان هذه المدينة وتأثيره على أعمارهم الطويلة.

أسرار مكافحة الشيخوخة: أشياء صغيرة تجتمع لتعطي حياة طويلة سعيدة

يبدأ الفصل بالحديث عن نظرية الخلود، التي تقتضي بأن الخلود ممكن فقط وفقط إذا استطاع الانسان تمديد فترة حياته المتوقعة سنة كاملة خلال السنة. في السنوات الأخيرة وباستخدام التقنيات الحديثة، ارتفع العمر المتوقع الوسطيّ للإنسان بنسبة 0.3 سنة كل سنة، وعلى الرغم من هذا التقدم لا يزال الطريق طويل جداً نحو “الخلود التقنيّ”. وفي بقية الفصل، يتابعان الحديث عن مشاكل العصر الحديث التي تؤثر على معدل طول الحياة، وصحة الإنسان، وكيف يمكن تخطي هذه المشاكل دون التخلي عن نمط الحياة الحديث بالكامل.

ينتقل الكاتبان بعد ذلك للحديث على تأثير العقل على الجسد من ناحية الشيخوخة، ويصفان أهمية الاعتناء بالجسد والعقل في الوقت ذاته والحاجة لإبقاء العقل والجسد، كلاهما، في حالة نشاط دائم وتدريب مستمر أثناء التقدم في العمر، لمكافحة الشيخوخة. فالاهتمام بصحة الجسد وحده لا يكفي، والاهتمام بصحة العقل وحده لا يكفي.

بعد هذا يمر الكتاب على موضوع القلق والضغط النفسيّ، أحد أشهر معالم القرون الأخيرة. ويتوسع في آلية عمل نظام القلق في العقل البشريّ، وأهمية الانتباه لهذا النظام باستمرار ومحاولة السيطرة عليه في المواقف التي لا تحتاج القلق. يصف الكاتبان أيضاً الطريقة الصحيحة لاستغلال هذا النظام من خلال “القلق من القلق المفيد” الذي يبقي الجسد في حالة تأهب في الوقت الصحيح.

بعد القلق والضغط النفسي يتحدث الكاتبان عن تأثير الجلوس، واحدة من العادات الجديدة التي اكتسبها الانسان مقارنة بالحركة التي استمرت لقرون طويلة من قبل، وكيف أن الحركة مهمة لبقاء الجسد في حالة صحية جيدة. في فصول لاحقة من الكتاب سيعود الكاتبان لهذه الفكرة بتفصيل أكبر من نظرة يابانية، ويقدمان بعض النصائح لتغيير العادات السيئة المتعلقة بالجلوس.

يشارك بعدها الكاتبان واحداً من أسرار عارضات الأزياء وملكات الجمال في المحافظة على صحة الجسد، النوم لفترة كافية كل يوم للحفاظ على معدل ميلاتونين صحيّ لأداء وظائف الجسد بأفضل طريقة، وكيف يمكننا تعويض نقص هذا الهرمون في مراحل متقدمة في العمر أثناء تناقص انتاجه بشكل طبيعيّ في الجسد. بالمختصر، السر لهذا هو الحصول على ما يكفي من النوم والكالسيوم في الطعام وأشعة الشمس، والابتعاد عن الكحول والمنبهات والكافيين.

عدى عن هذا، السلوك المقاوم للشيخوخة نال جزءاً من الحديث في هذا الفصل، وشرح الكتاب عن أهمية ابقاء نشاط العقل من خلال التمارين الدورية، وأهمية النظرة الإيجيابية للحياة والوعي والاستقرار العاطفيّ. القدرة على تخطي الفترات العصيبة بصلابة نفسية أمر مهم جداً أيضاً في حياة المعمّرين حول العالم، إذ مواجهة الصعاب بهدوء وحكمة دون قلق وضغط نفسيّ.

ينتهي الفصل بقصيدة على لسان امرأة يابانيّة بلغت من العمر ما يزيد عن المئة عام، تلخص هذه النصائح بشكل سريع:

للبقاء أصحاء ولنعيش حياة طويلة،
كل القليل من كل شيء واستمتع بطعمه،
اذهب للنوم باكراً، استيقظ باكراً، وبعدها اذهب للمشي.
نعيش كل يوم بهدوء ونستمتع بالرحلة.
للبقاء أصحاء ولنعيش حياة طويلة،
نتفق مع أصدقائنا.
الربيع، الصيف، الخريف، الشتاء،
نستمتع بكل الفصول بسعادة.
السر بأن لا يشتت هرم أصابعك انتباهك؛
من الأصابع للرأس، وعد مجدداً.
اذا تابعت الحركة وأشغلت أصابعك، سيأتي لك 100 عام (ستعيش مئة عام).

من العلاج بالمعنى إلى الإيكيغاي: كيف تعيش بشكل أفضل ولفترة أطول من خلال العثور على هدفك

يدخل الكاتب في هذا الجزء من الكتاب قليلاً إلى علم النفس، إلى العلاج بالمعنى تحديداً – المقابل الأشبه في المجتمع الغربي لمفهوم الإيكيغاي، ويقارن بين هذين المفهومين وبين مفاهيم أخرى في علم النفس مميزاً بينها وشارحاً الفروقات التي تميزها عن بعضها.

يبدأ الكتاب بالحديث عن العلاج بالمعنى، أسلوب العلاج النفسيّ الذي اشتهر على يد الدكتور فيكتور فرانكل بعد الحرب العالمية الثانية، ويقارنة مع العلاج النفسي التقليديّ (التحليل النفسي) واختلاف تعامل كلّ منهما مع مشاكل المريض. في العلاج التقليديّ يركز المعالج على التعايش مع المشاكل وارضاء الرغبات الخاص بالمريض، بينما في العلاج بالمعنى يكون تركيز العلاج على مساعدة المريض للعثور على هدف حياته والانخراط في ممارسات اخلاقية أسمى من الذات.

يصف الكتاب أيضاً حالة “البحث عن المعنى” التي يلخصها فيكتور فرانكل في أسلوب علاجه، والتي تبدأ بشعور الشخص بالفراغ الداخلي، ثم مساعدة المعالج له بفهم أن ما يعاني منه هو رغبة بالعثور على هدف حياتيّ، ومن ثم يبدأ المريض بالعثور على هدف أسمى من حياته، ومن ارادته الخاصة يبدأ بقبول أو رفض هذا الهدف. في النهاية، يساعد الهدف من الحياة هذا المريض على متابعة حياته وتخطي المصاعب فيها بشكل أفضل.

على الرغم من أن هذا الفصل يتوسع بشكل كافٍ ضمن سياق الموضوع عن العلاج بالمعنى، إلا ان القراءة عن الموضوع في كتاب فرانكل “الانسان يبحث عن المعنى” يقدم للقارئ فكرة أفضل لما في هذا النمط من العلاج النفسي من تفاصيل، وكيف تتلائم مع فكرة الإيكيغاي في الثقافة اليابانية.

يتوسع الكتاب بعد هذا في الحديث عن فكرة “الكفاح من أجل الذات” وعن كون البحث عن الهدف من الحياة من وجهة نظر العلاج بالمعنى، أمراً لا يعتبر كمرض نفسيّ، وإنما كمشكلة روحانيّة وظاهرة طبيعيّة تدفع الناس للبحث عن ذاتهم. وظيفة المعالج في حالة العلاج بالمعنى هي فقط مساعدة الشخص في استكشاف امكانياته، والمشي باتجاه هدفه.

الأزمات الوجوديّة النابعة من هذا البحث أمر موجود بكثرة في المجتمعات الحديثة حيث يقوم الناس بما يطلب منهم الآخرون فعله، وليس ما يرغبون هم بفعله، وبهذا عندما يحاول الشخص سد هذه الفجوة بالطريقة الخاطئة كالاشباع الماديّ أو ارضاء الرغبات، قد يكون هذا مدمراً لنفسيته على الكثير من الأصعدة، وقد يكون سبباً في الانتحار.

يتحدث الكاتبان أيضاً عن بعض الظواهر المتشعبة من مفهوم الأزمات الوجودية مثل العصابية الأحدية (النوبات العصابية التي تصيب بعض الناس يوم الأحد بسبب اكتشافهم الفراغ الكبير في حياتهم خارج العمل).

يلخص بعدها الكتاب طريقة عيش الحياة الأفضل من وجهة النظر العلاج بالمعنى في نقاط قصيرة:

  • سارتر الفيلسوف الشهير يعتقد أننا لا نخلق المعنى لحياتنا، بل نكتشفه فقط.
  • لكل واحد من البشر سبب خاص به للعيش، ويمكن لهذا السبب أن يتغير ويتحول مرات عديدة أثناء الحياة.
  • كما أن القلق أحياناً يجلب لك تماماً ما كنت تهابه، الرغبة الزائدة قد تبقي هذه الرغبة بعيدة المنال.
  • الفكاهة تكسر حلقات السلبية وتخفف القلق.
  • لكل من البشر القدرة على القيام بأشياء نبيلة أو مريعة، أي طرف من المعادلة سيؤول إليه الانسان عائد تماماً لاختياره الشخصية، وليس للحالة التي عاشها ووجد فيها نفسه.

ثم ينتقل الكاتبان للحديث عن مجموعة من الحالات التي قدمها فيكتور فرانكل في دراساته، تتضمن حالة فيكتور فرانكل نفسه، الناجي من معسكر اوسشويتز في ألمانيا النازية، وبعدها حالة الدبلوماسي الأمريكيّ الذي لم يكن سعيداً بسياسات بلده الخارجية وكيف قدم له فرانكل طريقة مختلفة لحلّ مشكلته بدلاً من التحليل النفسي الذي كان يحاول جعله يتقبل هذه المشكلة. ثم انتقل الكاتبان لحالة الأم التي ترغب بالانتحار، هذه الأم التي فقدت احد ابنيها وأرادت أن تقتل الآخر وتنتحر (الآخر مشلول) عدلت عن رأيها بعد أن أدركت أنها ترغب بتقديم حياة جيدة لابنها المشلول.

الحالة الأخيرة تحدثت عن الطبيب المريض بالأسى، هذا الطبيب المكتئب من فقدان زوجته قبل عامين طلب المساعدة من فرانكل وكان الجواب بسيطاً؛ هل كنت تفضل أن تموت هي قبلك؟ وبتفكيره بهذه الفرضية استطاع الطبيب متابعة حياته متحمّلاً ألم فقدان زوجته.

في الفقرة التالية، انتقال الكتاب للحديث إلى أحد أساليب العلاج النفسي الموجودة في اليابان، تقريباً في نفس العقد وقبل بضعة سنوات من الوقت الذي ظهر فيه العلاج بالمعنى على يد فرانكل، أسلوب موريتا في العلاج النفسي. شوما موريتا مؤسس هذا النمط من العلاج النفسيّ الذي أثبت نجاحه في علاج حالات الوسواس القهري والعصابية وقلق ما بعض الصدمات، كان بنفسه يتبع البوذية الزين، وطريقة علاجه تركت أثراً روحانياً كبيراً على اليابان ككل.

على عكس اساليب العلاج الغربية التي تحاول إقناع المريض للتحكم بمشاعره، علاج موريتا يعلم المريض تقبل هذه المشاعر دون محاولة السيطرة عليها، لأن هذه المشاعر ستتغير نتيجة لأفعالهم. إضافة لهذا، يحاول هذا النمط من العلاج دفع المريض لإنشاء مشاعر جديدة بناء على أفعال جديدة، هذه المشاعر الجديدة تتجذر داخل المريض من خلال التجربة والتكرار.

بالطبع، هذا النوع من العلاج له تفاصيل اخرى منها مذكورة في هذه الكتاب ولكن التفاصيل الأكبر موجودة في كتاب Morita Therapy and the True Nature of Anxiety-Based Disorders من تأليف موريتا بنفسه.

يمر بعدها الكتاب على أساسيات علاج موريتا، من قبول المشاعر، القيام بما يجب علينا القيام به في الوقت الحاضر، واكتشاف الهدف من الحياة. ومن ثم يقدم الخطوات الأربعة في علاج موريتا والتي تتضمن الانعزال عن العالم والراحة لسبعة أيام، في غرفة معزولة، ومن ثم العلاج الإنشغاليّ الخفيف، لسبعة أيام أخرى، بصمت. ومن ثم مرحلة العلاج الإنشغاليّ الذي يتطلب حركة جسدية، لسبعة أيام أيضاً، وفي النهاية العودة للحياة الاجتماعية والعالم الحقيقي.

بالطبع، هذا النوع من العلاج ربما يكون أقرب للمستحيل في أماكن أخرى في العالم، خصيصاً في العصر الحاليّ. ولكنّه موجود بخطواته بالتفاصيل في الكتاب لمن يحب الاطلاع (في كتاب إيكيغاي).

يربط الكتاب بعدها بين طريقة نايكان في التأمل، وعلاج موريتا، هذا النوع من التأمل يركز على ثلاثة أسئلة رئيسية وهي العماد في كثير من الممارسات الموجودة في علاج موريتا:

  •  ماذا أخذت من الشخص س؟
  • ماذا قدمت للشخص س؟
  • ما هي المشاكل التي سببتها للشخص س؟

بهذا يتخلص الانسان من لوم الآخرين على مشاكله ويبدأ بالاعتماد على حس المسؤولية في داخله، وكما يقول موريتا نفسه “اذا كنت غاضباً وأردت العراك، انتظر ثلاثة أيام قبل الضربة الأولى، بعد ثلاثة أيام ستخبو الرغبة الجنونية للقتال لوحدها”.

ويختم الكاتبان الفصل بربط علاج موريتا والعلاج بالمعنى بالإيكيغاي؛ الأساس الذي يتمحور حوله كلا العلاجين، العثور على الهدف في الحياة والذي يمكن البدأ فيه حتى دون مساعدة المعالج النفسيّ.

العثور على التدفق في كل شيء تفعله: كيف تحول العمل وأوقات الفراغ إلى مصادر للنمو

يبدأ الفصل بالحديث عن التدفق، الحالة التي يصل لها الانسان عند القيام بمهمة معينة وينصب تركيزه بالكامل عليه، يفقد فيها الشعور بما يحيط به، وينتقل لشعور من السعادة و”تدفق” الحركات بشكل عفويّ، دون تشتيت انتباهه بأي شيء آخر.

كلمة التدفق ذاتها قادمة من دراسات ميهالي سيكزينتميهالي تعرّف على أنها الحالة التي ينفصل فيها الشخص عن محيطه أثناء القيام بعمل محدد، وهذه الحالة تجلب للشخص السعادة والسرور، وهذه الحالة من الأشياء الرئيسية التي على الباحث عن الإيكيغاي استشعارها ومحاولة الدخول فيها. ولفعل هذا على الشخص الابتعاد عن الممارسات التي تقدم المتعة اللحظية والتركيز على المهام طويلة الأمد التي تعطي شعوراً مستقراً بالتدفق اثناء القيام بها.

هناك المزيد عن التدفق في كتاب ميهالي عن هذا الموضوع باسم Flow: the Psychology of Optimal Experience والذي يتم الاقتباس منه مرات عديدة في هذا الكتاب.

ينتقل بعدها الكتاب للحديث عن الشروط السبعة لتحقيق التدفق اعتماداً على أقوال البحاث اوين سكافير:

  1. معرفة ما يجب عليك فعله
  2. معرفة طريقة فعل هذا الشيء
  3. معرفة الجودة التي تقوم بها بهذا الشيء
  4. معرفة الهدف او المكان الذي يجب عليك الوصول إليه
  5. ادراك التحديات المهمة
  6. ادراك المهارات المهمة
  7. الابتعاد عن المشتتات

ومن ثم يعبر الكتاب إلى بعض الاستراتيجيات التي يمكن اتباعها للوصول للتدفق ويفصل في كلّ منها قليلاً؛ بداية باختيار مهمة صعبة، ولكن ضمن حدود المعقول ليكون التدفق في هذه الحالة موازنة بين الملل القادم من المهام السهلة، والقلق القادم من المهام الصعبة جداً. الاستراتيجية الثانية تقتضي بوضع أهداف واضحة وثابتة من البداية وكيف تقوم الألعاب بهذا بالطريقة الصحيحة، حيث تكون المهام الموجودة فيها واضحة، ومن السهل الوصول لحالة التدفق أثناء لعب الألعاب لهذا السبب. ويبين بعدها أهمية توضيح الأهداف لكافة أعضاء الفريق وتأثير هذا على جودة الانتاج في بيئة العمل.

الاستراتيجية الثالثة تنصح بالتركيز على مهمة واحدة فقط أثناء العمل، على عكس الشائع حالياً من تعددية المهام، حتى لو كانت هذه المهام غير مهمة في الحقيقة، كالاستماع للأغاني أثناء العمل مثلاً. التركيز التام على العمل أكثر نجاحاً من توزيع الاهتمام على تفاصيل في الخلفية. لهذا الأمر علينا توفير شرطين رئيسيين، العمل في بيئة خالية من المشتتات، والتحكم بما نفعله في كل لحظة اثناء العمل.

يفصل الكتاب بشكل أو بآخر بموضوع التركيز على مهمة واحدة أثناء العمل، ويذكر احصائيات متعلقة بهذا وكيف أنه -عكس ما يعتقده الكثير- يوفر الوقت أكثر من تعددية المهام.

ويضع الكتاب أيضاً بعض النصائح الاخرى للوصول للتدفق بسهولة أكبر:

  • عدم النظر لأي نوع من الشاشات في الساعة الأولى بعد الاستيقاظ والساعة الأخيرة قبل النوم.
  • ايقاف تشغيل الهاتف قبل الدخول في أعمال ترغب بالوصول للتدفق فيها، وإن كان إيقاف تشغيل الهاتف أمراً صعباً عليك يمكنك استخدام وضع عدم الازعاج لاستقبال الاتصالات من الأشخاص القريبين منك فقط.
  • تخصيص يوم من الصيام الإلكترونيّ كل أسبوع، ابتعد عن كل شيء عدى القارئ الإلكترونيّ خاصتك ومشغل الموسيقى إن كان لديك واحداً.
  • اختر المقاهي التي لا توفر اتصال وايفاي للاجتماع.
  • اقرأ وردّ على البريد الإلكتروني مرة واحدة أو مرتين كل يوم، حدد هذه الأوقات والتزم بها.
  • استخدم تقنية بومودورو، وقم بمهمتك بناء على مؤقت الطعام؛ العمل ل25 دقيقة والاستراحة لخمس دقائق. يمكنك أيضاً اختيار الوقت الملائم لك بعيداً عن هذه التقنية باعتماد أوقات للعمل أو الراحة. المهم هو الانضباط وليس “الوقت” بذاته.
  • ابدأ روتين عملك بشيء تحبه، وانهه بمكافئة.
  • درّب عقلك على العودة للعمل كلما شعرت بالتشتت، يمكنك ممارسة التأمل أو المشي للقيام بهذا.
  • العمل في مكان خالٍ من المشتتات.
  • قسّم كل مهمة إلى مجموعات من الخطوات المتشابهة، ومن ثم خصص لكل مجموعة من الخطوات وقتاً ومكاناً محدداً للقيام بها. كالقيام بالأبحاث في المكتبة، الكتابة في المنزل، والنشر في المقهى.
  • اجمع المهام المتكررة الروتينية ونفذها في وقت واحد، كدفع الفواتير وارسال البريد، لتوفير الوقت.

ينتقل الكتاب بعدها للحديث عن التدفق في الثقافة اليابانية، ويتحدث عن التاكومي (الحرفييّن اليابانييّن) والمهندسين والأوتاكو، وما يجمع بينهم؛ الاهتمام بما يفعلونه لدرجة تدفعهم للتدفق في أغلب الوقت وأهمية هذا التدفق في حياتهم. هذا النوع من التدفق متأصل في الثقافة اليابانية حيث تعتبر أكثر الكلمات تكراراً “غانبارو” والتي تعني حرفياً “ابق صلباً بأن تفعل أفضل ما يمكنك فعله”.

يمر الكتاب أيضاً على بعض حالات الحرفيين في اليابان كصانعي البراغي في شركة تويوتا، أو صانعي أبر مشغلات أقراص الفينيل الذين يحاولون تمرير هذه الحرف لمن بعدهم. ومن ثم يقدم الكاتبان مقابلة مع أحد الحرفيين المختصين بصناعة الريش، ووضع الشعيرات الدقيقة على رأس الريشة.

يمر الكتاب أيضاً على علاقة ستيف جوبز، احد أشهر عملاقة التقنية في الغرب، مع الثقافة اليابانية، واهتمامه باحد الحرفيين الموجودين فيها لدرجة رغبته بالذهاب للجبل الذي يحضر منه هذا الحرفي البورسلان المستخدم في تصنيع الأكواب والمزهريات التي يصنعها هذا الحرفيّ.

من ثم يجمع الكاتبان كل ما سبق، بين المهندسين، الحرفيين، فلسفة الزين، والطبخ في مكان واحد: البساطة المعقدة، أو البساطة مع الانتباه الشديد للتفاصيل. البساطة التي لا تنبع من الكسل، وإنما من البحث عن الجديد. ضمن حدود الإيكيغاي الخاص بالصانع. ويتابعان الحديث عن أحد الوثائقيات عن طباخ يابانية يقوم بطبخ السوشي كل يوم دون ملل، بحالة من التدفق المستمر.

بعد ذلك ينتقل الكتاب للحديث عن نقاء أعمال غيبلي، أحد أشهر الاستوديوهات اليابانية للأنميشن، وحالة المخرج الشهير هاياو ميازاكي، المخرج الشهير من استوديو غيبلي. وطريقة توصيفه للطبيعة والانسان والتكنلوجيا والخيال في الأفلام التي يعمل عليها، والصراع بينها والوصول للوفاق في نهايتها. يصف الكتاب أيضاً أسلوب العمل في الاستوديو وكيف يصل هاياو ميازاكي لحالة التدفق باستمرار، والعمل حتى في العطل دون ملل. وعن تقاعد ميازاكي الشهير الذي تبعه ذهاب هاياو للاستوديو والعودة للرسم في اليوم التالي بعد اعلانه لهذا التقاعد، وقراره للاستمرار في الرسم إلى الأبد حتى لو لم يكن ضمن العمل في الاستوديو.

يمرم الكتاب أيضاً بشكل سريع على فكرة الانعزال الاجتماعي الاختياري والاستمرار في عمل ما يحبه الشخص حتى النهاية دون مشتتات، ويضرب مثالاً على هذا البيرت أنشتاين الذي توفي أثناء محاولته اثبات معادلة تجمع بين كل القوى، وهاروكي موراكامي الروائي الياباني الشهير الذي يبقي دائرة صغيرة فقط من الناس حوله، بعيداً عن المشتتات.

ينتقل الكتاب بعدها لفكرة التدفق المصغر، والعثور على التدفق في المهام اليومية المكررة، والتي تحاول إيصال فكرة التدفق إلى المهام التي لا يمكن اعتبارها اعمالاً أو هوايات، بل واجبات يومية كالغسيل والجلي، ويضرب مثلاً مقابلة مع أحد عاملي المصاعد المسؤولين عن الترحيب براكبي هذا المصعد وضغط الزر لهم، أحد الوظائف التي لم تعد موجودة تقنياً في العالم. القدرة على تغيير المهام المكررة إلى تحد يمكن أن يدفع الملل بعيداً عن الإنسان هو المفتاح الرئيسي للتدفق المصغر.

يطرح الكتاب أيضاً مثالاً عن بيل غيتس، احد عمالقة التكنولوجيا حالياً، وعن استمتاعه بالجلي بسبب تحويله لهذه المهمة اليومية الروتينية إلى مجموعة من المهام الصغيرة ذات القواعد المحددة. كالبدء من الأكواب، ومن ثم تنشيفها، وهكذا.

أحد عباقرة العصر الحالي، ريتشارد فينمان، استقى معه كبيرة من القيام بالاعمال الروتينية، كطلاء الجدران واحضار مستلزمات المكتب وتلحيم الدارات.

بعدها ينتقل الكاتبان لفكرة التأمل، وأهميتها لتدريب العقل على الوصول لحالة التدفق. ويطرحان بعض الأفكار الخاطئة والصحيحة عن التأمل وكيف يمكن القيام به بطريقة صحيحة بالمجمل، بعيداً عن الانواع المتعددة له.

في نهاية هذا الفصل، يتحدث الكتاب عن أهمية الشعائر للإنسان، الروتين المكرر قبل البداية بالعمل، سواء كانت هذه الشعائر دينية أو شخصية، وكيف تعتبر الشعائر في الديانات الشائعة في اليابان كالبوذية والشينتو والكونفوشية، أهم من القواعد الدينية في كثير من الأحيان في الثقافة اليابانية، وتأثير هذه الشعائر على حياة العمل في اليابان وكونها في كثير من الأحيان، اهم من انجاز العمل بحد ذاته. وينهي بأن هذه الشعائر بحد ذاتها، تمتلك قواعد محددة وواضحة ويمكن من خلالها الوصول لحالة التدفق المصغر بسهولة، ومن ثم لحالة التدفق.

وبمعرفة كيف وما يوصلك تحديداً لحالة التدفق، يمكنك معرفة الإيكيغاي الخاص بك بسهولة أكبر، ولو أن هذا الأمر ليس “علاجاً سحرياً” للعثور على الإجابات التي تبحث عنها.

أسياد العيش الطويل: كلمات حكيمة من أطول الناس أعماراً في العالم

في هذا الفصل يقوم الكاتبان بمقابلات مع بعض المعمرين، لا يمكنني تلخيص ما في هذا الفصل كونه يتضمن الكثير من التفاصيل، باختصار، يحاول الكاتبان ضحد بعض الأساطير حول العمر الطويل ويطرحان في الفصل أمثلة عن معمرين حول العالم، من ثقافات مختلفة، بمحاولة للإشارة أن الطريقة اليابانية ليست الطريقة الوحيدة الصحيحة وليست الطريق المضمون للحياة الطويلة، على الرغم من أن اليابان فعلاً هي الرائدة عالمياً في هذا المجال.

دروس من معمّري اليابان: أمثال وتقاليد للسعادة والعيش المديد

تدور أحداث هذا الفصل في مدينة أوغيمي اليابانية، حيث زار الكاتبان قرية “الحياة الطويلة” في اوكيناوا، والأشياء التي لاحظوها في اسلوب حياة الناس في هذه القرية. بالتحديد، بداية من مركز الدعم والصحة العامة في المدينة، والمعمرين الموجودين في هذا المركز.

البداية

يصف الكاتبان المدينة بكونها خالية من الزحام والأبنية المكتظة، ومحفوفة بالخضار الطبيعي من كل طرف، إضافة لكونها قريبة من البحر طبعا. يرحب بالكاتبان امرأة في الثامنة والثمانين من العمر، ومساعدها في التاسعة والتسعين من العمر ويرافقانهما في جولة ضمن المدينة.

الملاحظة الاولى ابتعاد السكان عن الأكل في المطاعم سوى في حالات نادرة، واعتمادهم بشكل رئيسي على الأطعمة التي يزرعونها في حدائقهم الخاصة، ولكن حتى في حالة المطاعم الأغذية المستخدمة كلها محلية. تذكر المرأة التي ترافقهما أن الطعام ليس من الامور الأكثر اهمية للحياة الطويلة، فالطعام لن يساعدك على الحياة الطويلة -برأيها- وأن السر للعيش الطويل هو الابتسام وقضاء وقت ممتع.

يتحدث الكتاب بعد ذلك عن بنية المجتمع في هذه المدينة، وتقسيم الأفراد -بغض النظر عن اعمارهم- في مجموعات اجتماعية تتمحور حول المراكز الاجتماعية، المدينة مقسمة ل17 حيّ لكل منها رئيس ومجموعة من الأعضاء المسؤولين عن مهام ثقافية متعددة، كالاحتفالات والتجمعات وحتى الاهتمام بالعيش الطويل. أغلب سكان المدينة يهتمون بالعيش الطويل وهو ما تتميز به هذه المدينة.

الاحتفالات

ينتقل بعدها الكاتبان إلى واحدة من هذه المجموعات، حيث يصادفون حفلة عيد ميلاد لمجموعة من الاعضاء، أصغرهم في الثلاثة والثمانين من العمر. في نفس حفلة عيد الميلاد، يحتفل المجموعة بعيد ميلاد امرأة في التاسعة والتسعين، اخرى في الرابعة والتسعين، و”شاب” في التاسعة والثمانين.

الحلويات المستخدمة في حفلة عيد الميلاد كانت مصنوعة من فاكهة الشيكواسا الحمضية، هذه الفاكهة الحمضية من أهم الأشياء التي تتميز فيها هذه المدينة وهي أكثر حمضية من الليمون والبرتقال، ولا يمكن شرب عصائرها دون تمديدها بالماء أولاً. ولهذه الفاكهة فوائد في المحافظة على صحة أجساد سكان هذه المدينة وتشكل جزءاً رئيسياً من غذائهم.

الاحتفال، سواء بحفلات عيد الميلاد، الذهاب لصالات الغناء، وغيرها من الاحتفالات تعتبر جزءاً رئيسياً من ثقافة الحياة في أوغيمي، وفي أغلب الأحيان يمكنك العثور على المعمرين في هذه المدينة يلعبون ألعاباً مختلفة أو يشاركون في الحفلات.

الديانة

الديانة الشائعة في أوغيمي هي الريوكيو شينتو، وهي ديانة تجمع بين التاوية الصينية، الكنفوشية، والبوذية، والشينتوية. مع عناصر شامانية وانيميستية. وتقول هذه الديانة أن العالم مسكون بأرواح مصنفة في مجموعات محددة، ومن المهم ارضاء هذه الأرواح من خلال العشائر الاحتفالات والحفاظ على الأراضي المقدسة.

المعابد لهذه الديانة تتنوع بين المعابد الصغيرة المفتوحة اوغانجو، او الأوتاكي، مجموعة من الاحجار المرصوفة التي يعتقد الناس أن الأرواح تتجمع حولها. وفي هذه الديانة تمتلك النساء قدرات روحية أكبر من الرجال، والنساء يصبحن عادة وسائل للتواصل بين المجتمعات والأرواح من خلال العشائر التقليدية.

الجزء الثاني من الديانة في أوغيمي يتعلق بعبادة الأجداد، وهو أمر شائع في اليابان، عبادة الأجداد تتجلى عادة بإبقاء ضرح خاص بأجداد العائلة ضمن المنزل يصلي له أعضاء العائلة ويقدمون عليه الأضحيات.

المابوي، أو رائحة الأجداد بالترجمة الأقرب، مهم أيضاً في ثقافة أوكيناوا الديينية، هذه الرائحة هي مصدر طاقة الحياة ويمكن نقلها من فرد للآخر، هذه الرائحة خالدة وهي ما تجعلنا ما نحن عليه، ويمكن نقلها من الشخص للآخر من خلال الهدايا، يمكن أيضاً للمابوي البقاء عالقة في هذا العالم لأشخاص ماتوا ميتة غير متوقعة كالأطفال مثلاً، وللتخلص من هذه الرائحة تقام شعائر محددة لتحرير هذه الأرواح العالقة.

العمر الطويل

الاهتمام بالعمر الطويل جزء كبير من ثقافة أهل مدينة أوغيمي، ويحاول الكاتبان عرض هذا من خلال الحديث عن نمط الحياة للمعمرين في هذه المدينة؛ نمط الحياة المليء بالمشاغل، وفي نفس الوقت، المليء بالهدوء والسكينة. صفة مشتركة لكل أعضاء المجتمع في أوغيمي أنهم جميعاً يطاردون أهدافاً مهمة، ولكنهم في نفس الوقت يقومون بهذا بحالة من التدفق المستمر، أنهم جميعاً يمتلكون إيكيغاي خاصاً بهم.

يبدأ الكتاب بعدها بعرض مقابلات مع المعمرين في أوغيمي، ومجدداً، هذه المقابلات تحتاج قراءة كاملة لفهم مافيها، ولكن الكاتبان يلخصانها في نهاية الفصل بنقاط مفتاحية رئيسية. ويبدآن كل منها بنصيحة من المعمر الذي قاما بمقابلته. هذه النصائح باختصار تضمنت:

  1. لا تقلق
  2. انشئ عادات جيدة
  3. غذّ صداقاتك كل يوم
  4. عش حياةً دون استعجال
  5. كن متفائلاً

وهذه هي المفاتيح التي لخصها الكاتبان من هذه المقابلات:

  • كل الناس الذين أجريت معهم المقابلات امتلكوا حديقة خضروات خاصة بهم، الكثير منهم امتلكوا حقول اي، مانغو، شيكواسا، وغيرها.
  • كل الناس في المدينة ينتمون لمجموعات اجتماعية حيث يمكنهم أن يشعرو بالاهتمام وكأنهم ضمن العائلة.
  • الاحتفال طوال الوقت، حتى بالأشياء الصغيرة، الموسيقى والغناء والرقص جزء رئيسي من الحياة اليومية في هذه المدينة.
  • لكل منهم هدف مهم في حياته أو اهداف عديدة، لكل منهم إيكيغاي، ولكنهم لا يتعاملون مع هذه الأهداف بجدية فائقة وقلق، الاسترخاء والاستمتاع بما يقومون به أمر ضروري.
  • كلهم فخورون بتقاليدهم وثقافتهم المحلية.
  • كلهم شغوفون بكل ما يقومون بفعله، حتى لو كان يبدو عديم الأهمية.
  • للسكان المحليين شعور قوي باليويمارو، الشعور بالناس من حولهم ومساعدتهم في كل شيء، من العمل في الحقول وحتى بناء المنازل.
  • كلهم مشغولون طوال الوقت، لديهم دائماً مهام تسمح لهم بالاسترخاء، لا يمكنك رؤية في المدينة معمر واحد جالس على كرسي في الحديثة العامة دون فعل شيء، هناك دائما أشخاص ذاهبون وقادمون، لصالات الغناء، لزيارة الجيران، للعب الرياضة، او غيرها.

حمية الإيكيغاي: ما يأكله ويشربه أطول الناس أعماراً في العالم

من المثير للاهتمام ان أوكيناوا -المدينة التي تمتلك أعلى معدلات طول الحياة في العالم- كانت من أكثر المدن اليابانية معاناة في الحرب العالمية الثانية، ليس فقط من ناحية المعارك الشرسة وإنما من ناحية المجاعات والفقر. في الحرب العالمية الثانية لم يكن معدل الحياة في المدينة مرتفعاً كما هو الآن، ولكن بعد أقل من قرن واحد أصبحت واحدة من أعلى مدن العالم في هذا المعدل.

الملاحظة الأولى التي يشير إليها الخبراء لتفسير سبب هذا العمر الطويل، حتى مقارنة بمناطق اليابان الأخرى، والتي تعتبر اصلاً ذات معدلات حياة مرتفعة مقارنة بدول العالم الأخرى، أن أوكيناوا لا تمتلك أي قطارات، لهذا يحتاج السكان للمشي أو ركوب الدراجة الهوائية في حال عدم استخدامهم للسيارة، ويشير الخبراء أيضاً لكون هذه المدينة هي المدينة الواحدة التي تحقق المقدار المرشح به من الدولة اليابانية لتناول أقل من عشر غرامات من الملح في اليوم الواحد.

حمية “أوكيناوا” من أشهر الحميات حول العالم، وتقتضي هذه الحمية محاكاة أسلوب الغذاء في مدينة أوكيناوا، هناك العديد من الأبحاث حول هذا بالأخص من الباحث الياباني ماكوتو سوزوكي، الذي قدم أكثر من 700 مقالة علمية عن التغذية والعمر الطويل في أوكيناوا.

في كتاب مشترك بين ماكوتو سوزوكي وبرادلي جي ويلكوكس ودي كريغ ويلكوكس، نشر تحت اسم برنامج أوكيناوا ذكر الثلاثة ملاحظات مهمة عن أسلوب سكان أوكيناوا الغذائي:

  • سكان اوكيناوا يتناولون مجموعة مختلفة جداً من الأطعمة، بمعدل ثمانية عشر طعاماً مختلفاً كل يوم، وهو أمر مختلف جداً عن الشائع في المجتمعات الحديثة التي تركز على مجموعة محددة من الاطعمة كل يوم.
  • سكان اوكيناوا يتناولون على الأقل خمس حصص من الفواكه والخضروات كل يوم، على الأقل في كل منها سبع أنواع من الفكاهة والخضروات.
  • الحبوب تشكل جزءاً رئيسياً من الحمية الغذائية، الأرز جزء رئيسي من هذه الحمية.
  • لا يأكلون السكر المعالج، وفي حال الاحتياج للسكر يستخدم السكان سكر القصب المزروع في المدينة نفسها.
  • إضافة لهذا، سكان أوكيناوا يتناولون السمك بشكل منتظم، بدلاً من لحوم الخنزير المستخدمة بشكل شائع في باقي مناطق اليابان.

تشير دراسات ماكوتو في النهاية إلى ما يلي:

  • سكان أوكيناوا يستهلكون ثلث كمية السكر التي يستهلكها باقي سكان اليابان. كمية أقل من الشوكولا أو الحلويات.
  • سكان أوكيناوا يستهلكون نصف كمية السكرة التي يستهلكها باقي سكان اليابان، 7 غرامات في اليوم مقارنة ب12 غراماً في اليوم وسطياً لباقي السكان.
  • يستهلكون كمية أقل من السعرات الحرارية، بمعدل 1775 كل يوم، مقارنة ب2068 وسطياً في باقي اليابان. الاستهلاك الأقل للسعرات الحرارية أمر مشترك في الثقافات الموجودة في كافة المناطق الزرقاء حول العالم.

هارا هاتشي بو

أحد القواعد الغذائية التي تحدث الكتاب عنها سابقاً، يتوسع فيها هنا. هذه القاعدة التي تقتضي باستهلاك ثمانين بالمئة فقط من حاجة الإنسان للطعام بدلاً من الأكل حتى التخمة، وهذه القاعدة جزء من الثقافة اليابانية في المطاعم ومن السهل تطبيقها؛ من خلال التوقف عن تناول الحلويات بعد الطعام، او زيادة عدد الأصناف على الطاولة مع تخفيض كمية كل منها.

هذه القاعدة إحدى القواعد المشهورة في البوذية الزين، حيث ينصح زازين يوجينكي بتناول ثلثي حاجة الشخص من الطعام فقط. وهذه الممارسة شائعة جداً بين المعابد البوذية.

بالطبع، تخفيض الطعام لا يعني اساءة التغذية، ومن المهم الانتباه على هذا عند تطبيق هذا المفهوم؛ ويناقش الكتاب هذا من ناحية علمية.

يشير الكتاب أيضاً أنه يمكن الاستعاضة في بعض الأوقات عن قاعدة هارا هاتشي بو، بالصيام يومين في الأسبوع واستهلاك أقل من 500 حريرة في هذه الايام، هذا قد يكون أكثر فائدة كون الصيام يساعد الجسد على تنظيف الجهاز الهضمي.

يذكر الكتاب بعد ذلك 15 غذاءاً رئيسياً لسكان أوكيناوا، وهي:

  • التوفو
  • الميسو
  • التونة
  • الجزر
  • البطيخ المر
  • الطحالب البحرية
  • الملفوف
  • الأعشاب البحرية
  • البصل
  • الصويا
  • الهيتشيما – أشبه بالخيار
  • فول الصويا المسلوق او النيء
  • البطاطا الحلوة
  • الفلفل
  • شاي الياسمين

ينتقل بعدها للحديث عن فوائد شاي الياسمين، والشاي الأخضر والأبيض على الجسد، ويذكر أيضاً فاكهة الشيكوساوا التي تحدثنا عنها سابقاً. ويتابع لذكر بعض الأطعمة الشائعة في الغرب، والتي تمتلك صفات مشابهة للأطعمة الشائعة في أوكيناوا، ومنها:

  • الخضراوات كالقرنطبيط والخس
  • السمك كالسالمون والتونة والساردين، لكونها تمتلك مضادات أكسدة في شحومها
  • الفواكه الحامضية
  • التوت
  • الفواكه المجففة
  • الحبوب كالقمح والشعير
  • زيت الزيتون
  • النبيذ الاحمر – بشكل معتدل.

وينبه من استخدام الأطعمة السريعة السكر المعالج والحبوب المعالجة في الحمية الغذائية. أيضاً الابتعاد عن استهلاك مشتقات حليب الأبقار بكثافة أمر مهم للحمية الجيدة.

حركات لطيفة، حياة أطول: تمارين من الشرق لحياة أطول وصحة أفضل

في هذا الفصل من الكتاب يدخل الكاتبان بتفاصيل ابقاء الجسد في حالة صحية جيدة من خلال التمارين الشرقية، من اليوغا والراديو تايسو والتاي تشي والكويجونغ والشياتسو، والتمارين التنفسية. كل هذه التمارين موجودة في الكتاب بالتفاصيل ويدخل في انواعها وطريقة القيام بها ومدارسها المختلفة، وكلها قابلة للتطبيق ضمن بيئة العمل اليومية أو حتى في المنزل دون الحاجة لأي نادٍ رياضيّ، لا يمكن تلخيص هذا الجزء من الكتاب بشكل مكتوب لاحتوائه أيضاً رسوماً توضيحية لطريقة القيام بالتمارين وتفاصيل أخرى، أنصح بقراءة هذا الجزء بعناية من الكتاب.

بشكل عام، يشجع الكتاب على أداء تمارين رياضية روتينية ذات قواعد محددة، ومن الأفضل لو جمعت هذه التمارين بين أكثر من ميزة، كنتظيم التنفس، الحث على الاسترخاء، التأمل، والعلاج الروحيّ.

الصلابة والوابي-سابي: كيف تواجه مصاعب الحياة دون أن تشيخ بسبب الضغط النفسيّ والقلق

يبدأ الكتاب بالحديث عن معنى “الصلابة” وكون هذا المفهوم لا يشتمل فقط على “الصمود امام المصاعب” بل البقاء مركزاً على الأشياء والمهام المهمة أثناء خوض الصعاب، دون السماح للمشاعر السلبية بأن تسيطر على الإنسان. ويتحدث عن هذه الصلابة بالتفصيل ثم يلخصها في صلاة السكينة الشهيرة التي كتبها رينهولد نيبوهر:

أيها الرب، أعطنا النعمة لنقبل بسكينة،
الأشياء التي لا يمكننا تغيرها.
الشجاعة لتغيير الأشياء،
التي يجب تغييرها.
والحكمة للتمييز،
بينهما.

ينتقل بعدها الكاتبان للحديث عن الصلابة من وجهة نظر بوذية و”رواقية” (إحدى المدارس الفلسفية الاغريقية) ويحكي الكتاب أولاً قصة البوذا، الشاب الذي ترك حياة الترف وانطلق للبحث عن المعنى، وبعد تجربة الزهد أدرك أن الانسان الحكيم لا يجب أن يتخلى عن النعم بالكامل، ولا يجب أن يتركها تتحكم به بالكامل، بل عليه العيش مع النعم وفي نفس الوقت أن يبقى واعياً كي لا تتحكم به.

زينو، مؤسس المدرسة الرواقية أيضاً جرب السينكية، مدرسة تدعو للزهد أيضاً ولم يمتلك تلاميذها سوى الملابس التي يرتدونها، ولكنه لم يجد أن هذا ملائماً له، لذا بدأ بالتفكير بأن متع الحياة ليست أمراً سيئاً ولا مشكلة فيها، طالما لا تسيطر هذه المتع عليك أثناء الاستمتاع بها. عليك أن تكون أيضاً مستعداً في أي وقت لزوال هذه النعم.

ما يجمع هذين الأسلوبين في الحياة أنهما كلاهما لا يركزان على منع الشعور بالمتعة نهائياً وإنما لمنع الشعور السلبي الناتج عنها. يسعى كلاهما أيضاً للسيطرة على المتعة والمشاعر والرغبات، ولو أنهما فلسفتان مختلفتان جداً في طريقة تطبيق هذا، كلاهما أيضاً يحاولان حصر الغرور البشري والتحكم بالمشاعر السلبية.

في الرواقية، الانسان الفضيل هو من يستطيع التحكم بمشاعره.

ينتقل الكتاب بعدها لجزء أكثر فلسفية من السابق، إلى التصور السلبي أحد الأساليب المتبعة للإبقاء على حالة الذهن الهادئة وتجهيزه لمواجهة الصعاب في المستقبل. على الرغم من أن هذا الأسلوب في التفكير قد يكون خطراً للبعض، إلا أنه يقود الإنسان لطريق حياة أفضل، ويجعله أكثر قدرة على التمييز بين ما يرغب بفعله، وما يقوم به دون هدف فعليّ.

من وجهة نظر الرواقية، الرغبات والطموحات المبنية على الطمع، كأن تبحث عن زوجة أكثر جمالاً بعد أن تزوجت من حب حياتك، او ان تبحث عن عمل أكثر راتباً من العمل الذي حلمت به طوال حياتك، هذه الطموحات لا تستحق المطاردة، وإنما يجب على الإنسان الفضيل البحث عن حالة السكون، الخلو من المشاعر السلبية كالقلق والخجل والخوف والغضب، وامتلاك مشاعر ايجابية كالسعادة والحب والهدوء والاكتفاء.

التصور السلبي يساعد على إبقاء النفس قادرة على التمييز بين هذين الأمرين، وبالتالي الإبقاء على فضيلة الإنسان، من خلال تخيل فقدان شيء ما من الحياة قبل فقدانه، كأن تتخيل فقدان ثرائك فجأة، او تتخيل فقدان أحد أفراد عائلتك فجأة، وتصور ما يمكن أن يحدث حينها ومحاولة الوصول لحلول، قبل أن يحدث الأمر.

هذا التفكير بالأحداث السلبية قبل حدوثها يمكننا من العثور على طريق لحلها، دون الحاجة للقلق المستمر بشأنها، كونها غير مستعجلة، ويجعلنا أكثر قدرة على مجابهتها في المستقبل. ولهذا يسأل الرواقييون أنفسهم هذا السؤال دائما “ما هو أسوأ ما يمكن أن يحدث؟”

إضافة للتصور السلبي، ومكافحة المشاعر السلبية، الرواقية تدعو إلى معرفة ما يمكن للإنسان التحكم به وما لا يمكنه التحكم به، وبهذا يمكن للانسان معرفة حدود قدراته، وهذا ما يجعل الانسان بدوره قادراً على مقاومة المشاعر السلبية. في البوذية، التأمل هو احد الطرق لفهم الرغبات والمشاعر، وبالتالي يمكننا التحرر منها بعد معرفتها. التأمل يتضمن مراقبة المشاعر والأفكار دون قلق، ودون التاثر فيها، وبهذا يمكن للعقل أيضاً التدرب على عدم الانسياق وراء الغضب والغيرة والكره والمشاعر السلبية بسهولة.

أحد الأشياء المشتركة أيضاً بين البوذية والرواقية، هو الاهتمام بالحاضر، كونه الأمر الوحيد الذي نمتلك القدرة على تغييره، بدلاً من القلق بشأن الماضي والمستقبل، من المفترض أن نقدر الأشياء الموجودة في اللحظة. الرواقية تدعو أيضاً لتأمل زوال الأشياء من حولنا، إضافة للاهتمام بالحاضر ذاته.

بعد هذه المقدمة الطويلة في الرواقية والبوذية، يعبر الكتاب لليابان مجددا، ويبدا الحديث عن الوابي-سابي والايتشي-غو ايتشي-اي. الأول مفهوم يظهر الجمال في الأشياء غير المكتملة في الطبيعة، الجمال في عدم المثالية، على عكس المفهوم الغربي للكمال التناظري والمثالي، الوابي-سابي يظهر الجمال في الأشياء غير المكتملة، الأكواب المكسورة، الاواني ذات الأخطاء التصنيعية، لان هذه الأشياء غير المثالية تشابه في طبيعتها العالم غير المنتظم.

الايتشي-غو ايتشي-اي مفهوم ياباني آخر يكمل هذا المفهوم، ويعني أن اللحظة التي نعيشها الآن، لن تعود مجدداً، وهذا متأصل في ثقافة الاحتفال اليابانية في التجمعات بين الأصدقاء والعائلة حيث تتكرر هذه العبارة، وتشير إلى أهمية عيش اللحظة الموجودة الآن دون القلق بشأن الماضي والمستقبل.

يقارن بعدها الكاتب بين العمارة اليابانية والغربية، حيث يركز الفن الغربي على بناء كنائس وأبنية قد تبقى لمئات الأعوام القادمة، بينما العمارة اليابانية تركز على عدم الكمال واستخدام مواد محلية سهلة التلف مقارنة بالأسمنت والحجار الصلبة لبناء المنازل، وبهذا يضطر كل جيل لإعادة بناء المنزل بنفسه، كجزء من الثقافة.

يطرح الكتاب مثالاً عن معبد إيسي الكبير، الذي يتم إعادة بنائه كل عشرين سنة منذ قرون، وبقاء هذا التقليد جزءاً من ثقافة المعبد، ليس كي يبقى المعبد ذاته واقفاً طوال هذه السنوات، بل كي يبقى لدى الناس تقليد إعادة بناء هذا المعبد كل عشرين سنة.

المفتاح هنا أن تقبل عبور الزمن، هشاشة الإنسان، عدم الكمال في الطبيعة، وعيش اللحظة. وهذا مهم للعثور على الإيكيغاي.

بعد هذا الحديث، ينتقل الكتاب لمفهوم يتخطى الصلابة ومقاومة الصدمات إلى الاستفادة من هذه الصدمات، ومن ثم يطرح عليها مثالاً من اليابان، عن بعض المدن التي تعرضت لضرر من التسونامي، بعضها هش لم يكن قادراً على العودة لحاله بعد الصدمة، الآخر صلب استطاع العودة لحياته بعدها، ونوع مختلف، يتخطى الصلابة ويستطيع تحويل هذا النوع من الكوارث إلى فائدة شخصية، كشركات البناء التي أوجدت حلولاً للسكان بعد هذه الأزمة.

يقدم بعدها الكتاب مجموعة من المقترحات لتتخطى الصلابة في حياتك وتستفيد من الأزمات، منها إيجاد الخيارات البديلة في الحياة وبالأخص في حياة العمل، والقيام بالمخاطرات الصغيرة في أكثر من مكان، مؤكداً على اهمية مفهوم عدم وضع البيض في سلة واحدة، والتخلص من الأشياء التي تجعل الانسان هشاً، ووضع أهداف سنوية للتخلص من العادات السيئة واحدة تلو الأخرى. سواء كانت هذه العادات صحية أو اجتماعية أو نفسية.

ينصح الكاتبان أيضاً لمن يرغب بالاستزادة عن هذا المفهوم، إضافة لما توسعا هما به، قراءة كتاب Antifragile للكاتب نسيم نيكولاس طالب.

الخاتمة: الإيكيغاي – فن العيش 

يلخص الكاتبان في هذا الفصل الكتاب ويقدمان النتيجة للقارئ، بداية بمجموعة من القصائد “الهايكو” للياباني ميتسو ايدا. لن أستطيع نقلها لهذا الملخص. ثم ينتقلان للحديث عن الإيكيغاي مرة أخيرة، اهميته في الحياة، ويختمان بقواعد الإيكيغاي العشر:

  1. ابق نشيطاً، لا تتقاعد
  2. تعامل مع الأمور ببطء
  3. لا تتخم معدتك
  4. أحط نفسك بالأصدقاء الجيدين
  5. اعتن بجسدك لعيد ميلادك القادم
  6. ابتسم
  7. اعد تواصلك مع الطبيعة
  8. اشكر
  9. عش اللحظة
  10. اتبع الإيكيغاي الخاص بك، هدفك في الحياة.

إجابة مترجمة من Quora – ما هي أكثر الأشياء قيمة التي يجب على الإنسان معرفتها؟

أجاب الدكتور جوردان بي بيتيرسون على هذا السؤال بمجموعة من النصائح الحياتية مستقاة من كتابه الجديد “12 قاعدة للحياة: مضاد للفوضى” ورأيت أن هذه الإجابة تستحق ترجمة للعربية، الدكتور جوردان بيتيرسون هو معالج نفسي منذ 25 سنة تقريباً ويلقي المحاضرات المتعلقة بدراسة الشخصيات في جامعة تورونتو-كندا. ما بين (قوسين) هو إضافتي لشرح ما يحاول الدكتور أيصاله، الشرح موجود في محاضرات الدكتور على يوتيوب وفي كتابه المذكور في الأعلى.

  • قُل الحقيقة.
  • لا تقم بأشياء تكره القيام بها.
  • تصرف بطريقة تسمح لك بقول الحقيقة عند سؤالك عمّا تقوم به.
  • اسعى وراء ما له معنى، ولا تسعى وراء ما تمتلك وسيلة للوصول إليه. (القصد هنا الابتعاد عن السعي وراء الأهداف السهلة بطرق غير اخلاقية او غير ملائمة)
  • إذا كان عليك الإختيار بين حالين، كن الشخص الذي يقوم بالعمل بدلاً من الشخص الذي يرى الناس أنه يقوم بالعمل.
  • انتبه. (المقصد هنا حرفي ومجازي، الحرفي هو الانتباه للأحاديث والتفاعلات الاجتماعية، المجازي هو الانتباه بالمطلق للمحيط)
  • افترض أن الشخص الذي تتكلم معه يعرف شيئاً عليك تعلّمه، استمع لهم بانتباه كافٍ حتى يشاركونه معك.
  • خطط واعمل بجد لتحافظ على الرومنسية في علاقاتك.
  • اختر من تشارك أخبارك السارة معه بحذر.
  • اختر من تشارك أخبارك السيئة معه بحذر.
  • قم بفعل شيء جيد واحد على الأقل في كل مكان تذهب إليه.
  • تخيل من يمكنك أن تصبح، ومن ثم ضع ذاك الهدف نصب عينيك.
  • لا تسمح لنفسك بالغرق في الغرور أو الامتعاض.
  • حاول جعل غرفة واحدة من منزلك جميلة قدر الامكان.
  • قارن نفسك بمن كنت أنت البارحة، وليس لما شخص آخر هو عليه اليوم.
  • اعمل بأقصى جهدك على أمر واحد وانظر ماذا سيحدث.
  • إذا كانت الذكريات القديمة لا تزال تدفعك للبكاء، اكتبها كاملة وبدقة على ورقة.
  • حافظ على تواصلك مع الناس.
  • لا تنتقد البنى الاجتماعية والانجازات الفنية بشكل استعباطيّ وهدّام.
  • عامل نفسك كما تعامل شخصاً أنت مسؤول عن الاعتناء به.
  • اطلب معروفاً صغيراً من أحدهم كي يكون قادراً على طلب معروف صغير منك مستقبلاً هو الآخر.
  • كوّن صداقات مع الناس الذين يريدون الخير لك.
  • لا تحاول إنقاذ شخص لا يرغب أن يُنقذ، وكن حذراً جداً في إنقاذ شخص يرغب بذلك.
  • كل عمل متقن له أهمية. (المقصد هنا هو عدم الاستخفاف بأي عمل مهما كان إن كان متقناً)
  • قبل انتقاد العالم، رتّب منزلك بشكل مثاليّ. (المقصد هنا حرفيّ ومجازي في نفس الوقت، قبل محاولة تغيير العالم عليك أولاً النظر لنفسك وحياتك وتغييرها للأفضل، وأيضاً المنزل المرتب يساعد في هذا)
  • ارتدي ملابساً كالشخص الذي ترغب أن تكون عليه.
  • قف باستقامة وشدّ كتفيك للخلف. (المقصد هنا حرفي ومجازي أيضاً، المقصد الحرفي هو اتخاذ وضعية تعبر عن الثقة في النفس أثناء المشي والوقوف وهي شد الكتفين والوقوف باستقامة، هذه الوقفة تشير للشجاعة والاستعداد للمنافسة، المجاز يقصد به اتخاذ موقف أكثر عدائية وهجومية في الحياة العملية والشجاعة بشكل عام في الحياة)
  • لا تهرب من شيء مخيف إذا أعاق طريقك — ولا تقم بأشياء خطيرة أكثر من اللازم.
  • لا تدع أطفالك يقومون بشيء يجعلك تكرههم.
  • لا تحوّل زوجتك لخادمة.
  • لا تخفي الأشياء التي لا ترغب بها في الضباب. (المقصد هنا عدم تجاهل المشاكل الدائمة التي لا ترغب بمواجهتها من خلال حلول مؤقتة أو متع زائفة كالكحول والمخدرات)
  • لاحظ أنه عندما تقتل المسؤولية، الفرص تختفي. (المقصد هنا أن تحمل المسؤولية هو الطريق الوحيد للحصول على فرص جديدة في الحياة)
  • اقرأ شيئاً لشخص عظيم.
  • العب مع قطة عندما تصادف واحدة في الشارع.
  • لا تزعج الأطفال وهم يتزلجون. (المعنى هنا يشير لعدم مقاطعة الأطفال أثناء لعبهم والسماح لهم بالتعلم من خلال التجربة والخطأ، التزلج تحديداً يتطلب الشجاعة والتواصل بين الأطفال)
  • لا تدع المتنمرين ينجون بفعلتهم.
  • اكتب رسالة للحكومة إن لاحظت شيئاً يحتاج لإصلاح — واذكر حلاً للمشكلة.
  • تذكر أن الذي لا تعرفه بعد أهم من الشيء الذي تعرفه سلفاً.
  • كن شاكراً على الرغم من المعاناة.

12 من هذه النصائح مشروحة بشكل مفصّل في كتاب “12 قاعدة للحياة” المتوفر للشراء باللغة الانجليزية من متجر أمازون.

رواية The Time Machine “آلة الزمن” ولماذا فضّلت الفيلم المقتبس أكثر منها

في الفترة السابقة قررت العودة لقراءة الروايات من جديد، لم أكن متأكداً تماماً من قدرتي على إنهاء رواية كاملة بعد انقطاع طويل دام لأشهر، ولم أكن أرغب بشراء رواية دون خطة فعلية لقراءتها. ولكن بعد أشهر من محاولة العثور على نمط حياة شبه مستقر استطعت توفير وقت اسبوعي لقراءة الروايات، وبدأت بشراء رواية The Time Machine للكاتب هيربيرت جورج ويلز، استلمت الرواية وأنهيتها في نفس اليوم، ولم يكن هذا إنجازاً كونها لم تكن طويلة جداً – مئة صفحة تقريباً.

علاقتي بأدب السفر عبر الزمن

قبل أن أبدأ حديثي عن الرواية والفيلم، عليّ الحديث قليلاً عن علاقتي بأدب السفر عبر الزمن؛ علاقة استمرت لسنوات طويلة ربما منذ سنوات طفولتي الأولى. بدايتي لم تكن مع “أدب” السفر عبر الزمن، بل بشكل أدق مع الميديا المتعلقة بذاك بشكل عام؛ من الأفلام والمسلسلات وحتى العروض الكارتونية. الأفلام الوثائقية والقصص القصيرة التي استطعات أن تطالها يدي… أعتقد أنني شاهدت وقرأت الكثير من المحتوى المتعلق بهذا الموضوع طوال فترة حياتي لدرجة لم أعد أذكر أين بدأت بهذه العادة.

في هذه الأيام لا أستطيع تذكّر كافة المحتويات التي قرأتها عن هذا الموضوع؛ أفضل ما يمكنني فعله هو تذكر العناوين التي استطاعت التأثير فيّ، يمكنني ذكر The Butterfly Effect وThe Time Machine عند الحديث عن الأفلام، يمكنني أيضاً ذكر Steins;Gate عند الحديث عن الأنمي… أتذكر بعض الروايات القصيرة التي قرأتها من سلسلة روايات الخيال العلميّ لطالب عمران والتي تضمنت بعض الحديث عن السفر عبر الزمن، ولكنني لا أذكر تماماً أيها كان يركز على هذه الفكرة.

أردت في هذه الفترة قراءة روايات انجليزية – بعيداً عن المحتوى الذي قرأته سلفاً، ولم أكن متشجعاً تماماً للبداية بقصة لا أعرف ما فيها كوني لم أقرأ منذ زمن طويل نسبياً… تذكرت فيلم آلة الزمن الذي شاهدته قبل سنوات، ومن ثم عزمت القرار على شراء الرواية التي اقتبس منها الفيلم، لأنني أعلم أن القصة ستعجبني. ربما يبدو الأمر غريبا -شراء قصة تعرفها سلفاً- ولكن الرواية والفيلم لا يشتركان سوى بالفكرة الرئيسية ولا تشابه ضخم بين أحداثهما.

بأي حال، كانت الرواية تجربة جيدة ولم أشعر بخيبة الأمل أثناء قراءتها أو حتى بعد إنهائها… الأمر فقط أنني لم أجد الرواية في هذه الحال أفضل من الفيلم، بل على العكس تماماً.

ما الفكرة الرئيسية من الرواية/الفيلم؟

قبل أن أخوض في التفاصيل التي ستتطلب منّي حرق أحداث الرواية والفيلم لتوضيح وجهة نظري، ربما من الأفضل ترك نظرة شاملة عن الرواية والفيلم لمن يرغب بالتوقف هنا والذهاب لقراءة الرواية أو مشاهدة الفيلم. بأي حال، أنصح بقراءة الرواية قبل مشاهدة الفيلم لتستمتع بالرواية لأقصى حد، ومن ثم الاستمتاع بالفيلم لأقصى حد. أيضاً لا أنصحك برفع آمالك من الناحية البصرية الموجودة في الفيلم.

الفكرة في الرواية والفيلم تدور حول آلة الزمن… بديهيّ جداً برأيي… المختلف هنا أن آلة الزمن هذه تعالج مشكلة ضخمة يعاني منها المسافر عبر الزمن، وهي احتمالية ملاقاته لنفسه في الماضي أو المستقبل؛ الآلة تقوم بنقل وعي الشخص عبر الزمان لفترات سابقة مما يعني أنه سيحلّ مكان نفسه في الماضي لو كان موجوداً، أو سيذهب بوعيه وجسده لو لم يكن موجوداً. من المعتاد في أدب السفر عبر الزمن محاولة تغطية المعضلات المشابهة عبر “آلة عجيبة” او “قدرة خارقة” لذا لا يمكن اعتبار الفكرة التي جائت بها الرواية فكرة مستحدثة – ربما كانت في وقتها ولكن ليس في هذا العصر. (عليّ العودة والبحث في أمر الرواية للتأكذ من هذا)

تسافر الشخصية الرئيسية باستخدام هذه الآلة للمستقبل وتوصف لنا من وجهة نظرها ما رأته في المستقبل البعيد للبشرية وكيف تطورت على مدى العصور؛ هذا يعني أنك ستسمع الكثير من الكلام عن المستقبل -الذي نعيش جزءاً منه- على لسان شخصية من القرن التاسع عشر أو الثامن عشر… ربما تجد الكثير من التفاصيل الموجودة في الرواية أو الفيلم بديهية بالنسبة لك، ولكن عليك ابقاء فكرة أن الكاتب كان يعيش في فترة مختلفة حاضرة لفهم ما يتحدث عنه.

هناك بعض المشاكل المتعلقة بفكرة السفر عبر الزمن -كما في أي قصة آخر من هذا النوع- مثل فكرة “ثبات المكان وتغير الزمن” التي حاولت الشخصية الرئيسية بناء بعض أجزاء فلسفة السفر عبر الزمن عليها، والتي لا يمكن أن تكون صحيحة لأن “المكان” الذي يتحدث عنه كان نسبياً بالنسبة للأرض، ولو كان المكان ثابتاً بالمطلق لكان سفره عبر الزمن تضمن خروجه للفضاء، ولكن لأسباب قصصية يمكن تجاهل هذه الحقيقة.

ككل، الرواية والفيلم كلاهما ممتعين، فيهما بعض الأفكار الجميلة إضافة لفكرة السفر عبر الزمن، ولكل منهما طريقته الخاصة بالنظر للمستقبل والأحداث فيه، حتى لو كانت الفكرة الرئيسية مشتركة أنصحك بقراءتهما والتعامل معهما كعملين مختلفين تماماً، وهذا هو السبب:

بم اختلفت الرواية عن الفيلم؟

لا يمكنني الاشارة لكافة نقاط الاختلاف، لأن الأمر سيتطلب مني الكثير من الوقت والعودة مجدداً للفيلم والرواية وتحديد كل نقاط الحبكة التي اختلفت بين العملين -وهي كثيرة جداً- ولكن يمكنني بالتاكيد تحديد النقاط المحورية المختلفة بين العملين، والأسباب التي جعلتني أفضل الأحداث في الفيلم أكثر من الرواية.

الشخصية الرئيسية

في الفيلم، بدت الشخصية الرئيسية أكثر شبهاً بالشخصيات العبقرية الغريبة المكررة في أغلب الأفلام الأخرى، ربما قد يبدو هذا الأمر أسوأ للولهة الأولى ولكنه سيكون أكثر ملائمة للأحداث الأخرى التي تغيرت في الفيلم أيضاً، التغيير البسيط في الشخصية التي نقلها من كونها تلك الشخصية ذات الثقة العالية بالنفس في الرواية إلى الشخصية الأكثر غرابة وانعزالاً اجتماعياً في الفيلم كان تغييراً إيجابياً لأن الدافع قد تغير بين القصتين.

الدافع للسفر عبر الزمن

في الرواية، لا تمتلك الشخصية الرئيسية دافعاً للسفر عبر الزمن سوى إثبات النظرية واشباع الفضول، وكانت الثقة الزائدة بالنفس والفخر المضمّن في الكثير من الحوارات والأحداث مساعدين لإظهار هذا منبع هذا الدافع، الشخصية الرئيسية في الرواية لن تتوانى في قتل “بشريّ” لو كان يهدد حياتها بالخطر، بينما الشخصية في الفيلم كانت مدفوعة من البداية للسفر عبر الزمن بهدف إنقاذ شخص من الموت. الشخصية المتوترة والقلقة اجتماعياً كانت أكثر ملائمة للدافع في الفيلم، وكان الدافع أيضاً بدوره مبرراً لها.

لكل من الشخصيتين والدافعين سحره الخاص، ولا أفضل أياً منهما على الآخر.

إلى أين؟

في الفيلم، سافر الشخصية الرئيسية في المرة الأولى لمحاولة الحيلولة دون وفاة زوجته، ويدرك أن سفره عبر الزمن هذا لن يغير قدراً محتوماً، ليقرر بعدها السفر في إلى المستقبل البعيد. بينما في الرواية الرحلة الأولى كانت للمستقبل البعيد، وكل أحداث الرواية جرت فيها. وبينما قدم الفيلم ثلاث رحلات عبر الزمن، الأولى للماضي، الثانية للمستقبل، والثالثة للمستقبل البعيد -والرحلة الأخيرة بالطبع. لم تقدم الرواية سوى رحلة واحدة للمستقبل -إضافة لرحلة قصيرة نحو المستقبل البعيد جداً جداً والرحلة الأخيرة التي ختمت فيها الرواية.

أثناء قراءتي للرواية كنت أنتظر اللحظة التي سيفسر فيها الكاتب معضلات السفر للماضي وكيف ستتعامل آلة الزمن معها، ولكنّه تجنّب السفر للماضي بالكامل وركّز على المستقبل الذي يقدم معضلات ذات حلّ أسهل بكثير، الفيلم في الكفّة الأخرى واجه المعضلات بشجاعة وقدم تفسيراً لها بكون ماحصل في الماضي قدر محتوم.

النسخ المتعددة من المستقبل التي أظهرها الفيلم كانت تفسّر الأحداث التي جرت في المستقبل البعيد بشكل أفضل، بينما أحداث الرواية كانت تثقل المستقبل البعيد جداً بتفسيرات عاشها الحاضر في تلك الفترة… الفيلم اعتمد قصة القمر المدمر لظهور سلالتي البشر المختلفتين، بينما اعتمدت الرواية النظرية الطبقية -التي كانت أكثر منطقية في عصر الكاتب- لتفسير انفصال البشر لفصيلتين مختلفتين تماماً.

المستقبل المذكور

في الرواية، كل ما نعرفه بشكل قاطع عن المستقبل هو ما يمكن للشخصية الرئيسية أن تراه، بينما كانت بقية الأحداث مجرد تخمينات من الشخصية الرئيسية وإسقاطات مباشرة من الكاتب على الأحداث، بينما في الفيلم استطعنا بشكل مباشر رؤية ما وصلت له الحضارة البشرية قبل النتيجة النهائية واتسطاع الفيلم أن يربط بين هذه التفسيرات والأحداث الرئيسية بالفيلم بطريقة مبدعة.

في الفيلم، مرّت الشخصية الرئيسية بزمنين انتقاليين تعرف في الأول على حاسوب هولوغرافي سيلعب دوراً كبيراً في إنقاذه من المستقبل البعيد الموحش، وفي الزمن الثاني تعرّف على سبب انفصال البشر لسلالتين مختلفتين، حيث بقي بعض البشر -الأقل حظاً- فوق الأرض، وانتقل الأكثر حظاً للعيش تحت الأرض والنجاة من القمر المتساقط. أيضاً نرى نفس القمر المفتت في الانتقال الثاني والانتقال النهائي.

في الرواية لا يمكننا رؤية أي من هذا؛ ولكن يمكننا رؤية نظرة الكاتب التشاؤمية عن المستقبل والذي يمكن أن يحصل إن استمرت الفجوة بين الفئة العاملة والفئة الإقطاعية بالتضخم… كان يتنبأ في الرواية على لسان الشخصية الرئيسية بأن الفجوة ستزداد لدرجة هائلة تجعل من كل فئة جنساً مختلفاً تماماً، وكلا الجنسين سيكونان غير بشريين على الإطلاق.

لكل من النظرتين في المستقبل سحرها الخاص، وبينما أفضل النظرة التي قدمها الفيلم لكونها أقرب لواقعنا الذي نعيشه -باحتمال احتلال القمر وتفجير قنبلة نووية في المكان الخطأ- إلا انني لا يمكنني انكار أن فكرة الصراع الطبقيّ كانت سيئة على الإطلاق، بالأخص في زمن الكتابة.

شعب المستقبل

قدمت الرواية رؤية “بيضاء وسوداء” عن شعب المستقبل، فبالغ الكاتب في إظهار لطافة الناس الذين يعيشون على سطح الأرض، بينما بالغ في إظهار وحشية أولئك الذين يعيشون تحتها، ليس في الشكل فحسب بل بكل شيء آخر من التصرفات وحتى طريقة التعامل… المبالغة هذه جعلت هذين الشعبين -الذين من المفترض أنهما سلالتين من البشر- يبدوان أكثر بعداً عن البشرية، وهذا ما يذكره الشخصية الرئيسية في الرواية أصلاً.

بينما في الفيلم كان تمثيل الشعبين أقرب للبشر في كثير من النواحي، سواء من الشكل أو في التصرفات… اللغة في الفيلم كانت أكثر منطقية من تلك التي أظهرتها الرواية، وتصرفات شعب السطح كانت أكثر شبها بتصرفات الإنسان… بينما كانت وحشية شعب الجوف أقرب لوحشية الإنسان الحاليّ. وفضّلت شخصياً النظرة التي قدمها الفيلم من هذه الناحية، لان الرواية عجزت عن كسب تعاطفي تجاه تلك الكائنات التي لا يمكن اعتبارها بشرية -ولا يتم اعتبارها بشرية ضمن الرواية وأفقدتني الكثير من الاهتمام الذي استطاع الفيلم أن يقدمه لي تجاه هذين الشعبين.

اللغة بذاتها وأسلوب التعامل مع فكرة اللغة والتواصل مع الآخر كانت من النقاط الحاسمة بالنسبة لي، على الرغم من كونها فكرة ثانوية جداً في القصة… الفيلم تعامل مع الفكرة بطريقة منطقية جداً، ولم يجعل شعب السطح جاهلاً بالكامل او متخلفاً بالكامل، بل أظهر ان البشر سيحتفظون بحب التعلم حتى بعد ملايين السنين. بينما في الرواية لم يظهر أي تلميح لكون شعب السطح قد احتفظ بهذه الصفة، على العكس تماماً كانت الرواية تؤكد على جهلهم وضعف قدراتهم العقلية في كل مناسبة.

النهاية

النهاية في الرواية كانت سوداوية جداً مقارنة بالنهاية السعيدة في الفيلم، وفضلتها شخصياً على نهاية الفيلم لأنها كانت أكثر ملائمة للأحداث… الفيلم كان شجاعاً في مواجهة المعضلات العلمية ولكنّه كان جباناً من الإنهاء بحدث مجهد عاطفياً، فبدلاً من النهاية المفتوحة التي حصلت عليها الرواية بعد القصة الطويلة المرعبة، قام الفيلم بإنهاء القصة على الحياة السعيدة للشخصية الرئيسية في المستقبل، في “منزله” الجديد، بدلاً من “ربما أكله أحد تلك المخلوقات الغريبة” التي انتهت عليها الرواية.

لازلت أفضل النهايات الواقعية، ولكن بالنظر مجدداً للأحداث يمكنني القول أن النهاية السعيدة في الفيلم كانت مبررة لأن الشخصية ظهرت في معاناة منذ البداية وكانت تبحث عن الخلاص، بينما في الرواية كانت الشخصية الرئيسية تبحث عن المجد وإثبات الذات في الرحلتين، والنهاية السوداوية كانت أكثر ملائمة لقصة مشرقة بمجملها -وإن لم تكن في العمق كذلك.

لماذا لا نمتلك وجهاً عربياً مثل PewDiePie؟

إن كنت لا تدري من هو PewDiePie أصلاً فأنت غالباً تعيش على صخرة في الفضاء. PewDiePie هي قناة اليوتيوب الأكثر اشتراكاً على الإطلاق بقاعدة متابعين تصل لل62 مليون مشترك، صاحب القناة السويدي فيلكس شيلبرغ -أو جيلبرغ، من يدري كيفية لفظ هذا الاسم بشكل صحيح- هو أحد أكثر الأشخاص تأثيراً بالمنصة في السنوات القليلة الماضية، لنقل في السنة الماضية تحديداً إذا كانت تلك السنة التي لمع فيها نجمه.

فيلكس يقوم بنشر الفديوهات على قناة اليوتيوب خاصته منذ سنوات طويلة، قدّم خلالها الكثير من المحتوى المتعلق بألعاب الفيديو والمحتوى الترفيهي والكوميدي وأشياء أخرى. قبل سنة ونصف تقريباً كان فيلكس جزءاً بشكل غير مباشر من شبكة ديزني وكان يعمل على سلسلة فيديوهات خاصة على شبكة يوتيوب ريد المخصصة للمشتركين الذين يدفعون المال لرؤية المحتوى السخيف ذاته الموجود على يوتيوب بجودة أعلى وبطاقم عمل أكبر.

بأي حال، في العام السابق وبعد مجموعة من المشاكل خرج فيلكس من قائمة الأشخاص الجيدين الخاصة بغوغل ويوتيوب وديزني بعد ادعاءات عن كونه شخصاً معادياً للسامية -بسبب مزحة سخيفة عن قتل اليهود- وبعدها تحوّل فيلكس من انتاج الفيديوهات الدورية التي تجلب له المال، إلى إنتاج الفيديوهات دون أي قيود، فقط لأنه يريد إنتاجها.

بالطبع لم يكن الانتقال سهلاً ومن الواضح ذلك على تغيّر أحوال القناة منذ بداية المشكلة وحتى بداية السنة الحالية، ولكن منذ بداية عام 2018 بدأت القناة تأخذ اتجاهاً جديداً، اتجاهاً أفضل بكثير مما سبق، وهذا ما جعلني أعجب بشخصية فيلكس بشكل أكبر وأتمنى لو كان لدينا وجه عربيّ مشابه. وهذا سبب كتابتي لهذا المقال، ليس لأنني أريد الحديث عن الدراما الدائرة في يوتيوب، وإنا لرغبتي بالحديث عن الأشياء التي تجعل فيلكس شخصاً يستحق الاحترام، ولماذا نحتاج كمجتمع عربي شخصاً مشابهاً.

ما الذي يجعل من فيلكس شخصاً يستحق الاحترام؟

الأفعال لا الأقوال:

وهذا أمر بديهي بالنسبة لي، فيلكس منذ بداية العام قام بتغيير توجّه قناة اليوتيوب خاصته نحو ما يجعله أكثر راحة واستمتاعاً، وبدلاً من محاولة وعظ المتابعين بأهمية التغيير، وتقديم الدروس الحياتية لهم كشخص بلغ الثلاثين من العمر واعتقد أنه رآى كل شيء في الحياة، قام فيلكس بمشاركة التغييرات التي تحصل معه دون أدنى محاولة خطابية لمتابعي القناة.

قد يبدو الأمر سخيفاً قليلاً عند وضعه بهذه الطريقة، ولكن منذ بداية العام وفيلكس يقدم فيديوهات تتعلق بقراءته للكتب، فيديوهات تتعلق بسفره لدول مختلفة وتعلم ثقافاتها، وفيديوهات تتعلق بالأوضاع الاجتماعية على الأقل في بيئة يوتيوب التي يعمل فيها. شارك فيلكس الكثير من الفيديوهات حول ثقافة الانترنت والشخصيات الغبية التي حاولت السيطرة على منصات التواصل الاجتماعي وقام بنقدها بطريقة كوميدية لطيفة.

كل هذه الفيديوهات لم تتضمن ربما عبارة واحدة يعظ فيها فيلكس متابعينه بالتوقف عن فعل شيء ما، أو البدء بفعل شيء ما. لم يقدم فيلكس فيديو عن أهمية القراءة واهمية الأدب في الحياة، وإنما بنى سلسلة كاملة من الفيديوهات يتحدث فيها عن الكتب التي يقرؤها، وفائدتها وتأثيرها على حياته، وشارك فيها مجموعة من الكتب المميزة وقدم وصفاً ونقداً شبه احترافيّ لها إن لم يكن احترافياً.

الأفعال التي يقوم بها فيلكس من المحتمل أنها عشوائية ولا يدرك تأثيرها الكبير على متابعيه، ولكنها مقدمة بأسلوب مقنع على الأخص لقاعدة المتابعين الشابة للقناة. بدلاً من الفيديوهات السخيفة المنتشرة في القنوات الكبرى ومحاولات تسفيه كل شيء… يمكن القول أن فيلكس قام بتثقيل كفّة الميزان باتجاه التأثير الايجابيّ على الأطفال المتابعين لمنصة يوتيوب، مقابلاً للتثقيل السلبي الذي قام به الأخوان بول (No pun intended) في الفترة الماضية.

معرفة الخطأ والصواب:

عودة للحادثة الصغيرة المتعلقة بقتل جميع اليهود والتي سببت التغيير الهائل الحاصل في قناة فيلكس، كان فيلكس مدركاً تماماً انه محارب من شبكات اعلامية ضخمة وأن هذه الشبكات تنتظر كلمة خاطئة منه لتصب الزيت على النار، ولكنه كان مدركاً أيضاً ان ما قام به لم يكن خطأ على الإطلاق. برأيي ثباته على موقفه ودفاعه عن نفسه أمام منصة إعلام تقليدية ضخمة كان ملحمياً واستطاع أن ينجو من المعركة بالقليل من الخسائر، وربما الكثير من النفع.

لحق هذه الحادثة بعد بضعة أشهر موضوع آخر مثير للجدل بحث فيلكس عندما نعت أحد اللاعبين في لعبة جماعية وعلى الهواء مباشرة بأنه زنجي لعين what a fucking nigger وبهذا دخل فيلكس بدوامة أخرى من الجدل والهجوم من الإعلام التقليدي. حسناً في هذه المرة كان مخطئاً فعلاً… وقال كلمة مهينة بحق فئة من البشر بطريقة جدّية بعيداً عن الكوميديا المعتادة في قناته.

المميز في الحادثة الثانية أن فيلكس لم يكن هجومياً كما كان في الحادثة الأولى، إذ كان مدركاً أنه على خطأ… اصدر اعتذاراً وكرر اعترافه بهذا الخطأ في كثير من المواقف. وهذه من أفضل الصفات الموجودة في فيلكس، معرفة الصواب والخطأ ومعرفة متى يجب عليه الدفاع عن نفسه ومتى يجب أن يعتذر. وفي الحالتين كان هو الفائز في النهاية، لانه تصرف بالشكل الصحيح في الوقت الصحيح.

لماذا نحتاج لفيلكس عربي الآن؟

قد تناقش بأننا نمتلك سلفاً شخصيات مؤثرة في العالم العربي ولديها قواعد مشاهدين ضخمة تقف في وجه اليوتيوبر التافهين مثل دايلر وسعودي ريبورترز وغيرهم من أصحاب المحتوى الذي لا قيمة له على المنصة، وربما تكون محقاً بذكرك العديد من الشخصيات التي قد تتضمن الشقيري، واحمد خيري العمري، وشخصيات دينية واجتماعية أخرى قدمت محتوى ترفيهي تعليمي تثقيفي على مدى السنوات السابقة وكانت تمتلك قاعدة مشاهدين لا بأس بها.

ولكن هذا ليس ما نحتاجه تحديداً. الفئة التي تشاهد هذه الشخصيات هي الفئة النيتش التي تستهدفها هذه الشخصيات بمحتواها، لنقل الشقيري مثلاً، يستهدف بمحتواه ربات المنازل والشباب المتحمس الذي يرغب بتحسين نفسه ويريد معرفة الطريق، أو بالأحرى الطريق الذي سلكه بقية العالم. الشقيري بنى قاعدة مشاهديه حول محتواه، وكبرت هذه القاعدة كلما كان محتواه generic اكثر وشاملاً لمجالات أكبر.

الوعظة الدينيون أيضاً قدموا محتوى محافظاً، يستهدف الفئات المحافظة في المجتمع، بينما قام المفكرون والفلاسفة الملحدون باتخاذ الفئات الملحدة من الشباب او الفئات التي تشك في دينها لتوجيه الخطاب. وكل هذه الخطابات لم تكن تحديداً تظهر أفعالاً، إلا اللهم بعض الشخصيات التي كانت تقوم بشيء ما، مثلاً الشقيري، الذي لم يكن محتواه ذا توجه ديني مباشر -مبطّن أجل ولكنه ليس مباشراً- وبقية الشخصيات المشهورة الأخرى اعتمدت الخطاب الوعظيّ البعيد عن الأفعال، وتحولت لمنصات إذاعة بدلاً من الشخصيات الحقيقية التي يمكن التواصل معها والشعور بها.

فيلكس لم يبن قاعدة متابعيه حول الكتب، أو تحسين الذات، أو عيش الحياة، ولم يقدم يوما خطاباً وعظياً مباشراً، ولم ينصح بفعل شيء أو التوقف عن شيء، لم ينشر أجندته الدينية من خلال قناته منذ إنشائها. ببساطة، فيلكس بدأ كشخص يصور نفسه وهو يلعب ألعاب الفيديو ليجد نفسه في أحد الأيام مشهوراً جداً، وبدلاً من أن يتحول لشخصية مسرطنة قرر أن يفعل الصواب. لا أن يقوله، لا أن ينصح به، فقط يفعله.

فيلكس كان يستهدف فئة معينة من الأشخاص، فئة ضخمة دون شك -محبي ألعاب الفيديو في العالم أجمع بلغة يفهمها نصف العالم تقريباً- وبعد أن شعر أن بيده قوة لا يجب عليه أن يسيء استخدامها قرر أن يفعل الصواب. وأثر بالأشخاص نفسهم الذين يتابعونه لألعاب الفيديو، الأطفال والمراهقين والشباب الذين تابعوه لأجل الكوميديا… وهي فئة أشمل بكثير من ربات المنازل، او متبعي الديانة الفلانية.

نحن بحاجة لشخص يمتلك سلفاً قاعدة مشاهدين واسعة، ويمتلك سلفاً قوة التأثير بهذه المجموعة الضخمة من الأفراد، ودون أن يعلن عن نفسه كمصلح اجتماعي أو كيسوع مخلّص جاء لتنظيف الأرض من رجس البشر، دون أن يفعل هذا، يبدأ العمل على تغيير المجتمع حوله، نكتة سخيفة بعد الأخرى.

إجابة مترجمة من Quora – ماذا لو حصلت الحرب العالمية الثانية في العصر الحديث، كيف كانت الأمور ستجري؟

اليابان: اليابان تجتاح الصين، الصين تقصف طوكيو بالسلاح النووي، تحتل الجزر اليابانية، النهاية.

ألمانيا: ألمانيا تحتل النمسا والتشيك دون معارك. ومن ثم تجتاح بولندا. بريطانيا وفرنسا تعلنان الحرب، بعد بضعة أسابيع يقصفون الساحل الألماني ببضعة قنابل نووية، ربما تمحى جزيرة هيليوغلاند عن الخارطة كتوضيح للقوة. يتذكر الجميع ما حصل في طوكيو. يتم اقصاء هتلر عن الحكم وينسحب الجيش الألماني من بولندا. النهاية.

https://www.quora.com/If-World-War-2-happened-in-modern-time-how-different-would-it-play-out-for-each-country-who-participated

إجابة مترجمة من Quora – ما هي أكثر خدع الحرب روعةً وإبداعاً على الإطلاق؟

الإجابة الأفضل لـ Mike Chandler

في الحرب العالمية الثانية عندما كان البريطانيين يأسرون ضباطاً ألماناً ذوي رتب رفيعة، لم يكونوا يحتجزون في معسكرات أو سجون مغلقة، بدلاً من ذلك كان البريطانيون يأخذونهم إلى قصر ريفي جميل، يطعمونهم من أفضل الأطعمة ويسقونهم أحسن الشراب، يسمحون لهم بالاستماع للراديو الألمانية وقراءة الجرائد للاطّلاع على آخر مستجدات الحرب. كل ضابط ألماني كان له غرفة خاصة ومساعد شخصي خاص، وكانت تتم معاملتهم كضباط انجليز عاليي الرتبة.

من المؤكد أن الضباط الألمان كان لديهم الكثير من الأشياء التي يرغبون بقولها عندما التقوا ببعضهم في القصر، ولكن كثيراً ما كانوا يجهلون؛ البريطانيين قد وضعوا أجهزة تنصت في كافة أرجاء القصر وجعلت فريقاً استخباراتياً متخصصاً يعمل في قبو ذات القصر.

المعلومات التي تم الحصول عليها كانت أكثر وفرة من المعلومات التي كانوا ليحصلوا عليها من خلال اقتلاع الأظافر. تعلم البريطانيون الكثير من الأشياء كعلاقة الضباط مع هتلر، والخطط والاستراتيجيات المستخدمة في الجيش الألماني. من القيادة بذات نفسها.

هذه خدعة استخباراتية حربية مذهلة!

(في النص الأصلي هناك ملاحظة مثيرة للاهتمام بخصوص تسمية مساعد الضابط)

في الجيش البريطاني هناك كلمة تقليدية تقال عن مساعد الضابط الشخصية وهي batman… تأتي الكلمة العتيقة من أصل فرنسي، Bat بمعنى الأمتعة، وهو ما يقوم به المساعد الشخصي للضابط، الاهتمام بالأمتعة على الحصان المرافق للضابط. والكلمة صحيحة تماماً.

https://www.quora.com/What-are-the-most-mind-blowing-tricks-used-during-any-war/answer/Mike-Chandler-1

إجابة مترجمة من Quora – ماهي الطريقة الأسهل لمعرفة شخص كاذب؟

الإجابة الأفضل لـ Josh Fechter

اسألهم عن حادثة فشلوا فيها.

في أحد المرات وصلني اتصال من مؤسس وكالة تسويق أرادت العمل بالتشارك مع شركتنا الرئيسية. المؤسس لم يتوقف عن الحديث طوال الوقت عن إنجازات شركته. “لقد جعلنا عملائنا يكسبون الكثير من المال! ونحن نعمل مع أفضل الشركات الناشئة.”

كنت قد بدأت الملل من حديثه عن نفسه دون أي تبرير لطريقة مساعدته لنا في المستقبل. وكنت أشعر بالقليل من القلق من طريقة كلامه المثيرة للريبة، لذا استخدمت خدعتي المفضلة لكشف الكاذبين.

سألته “أخبرني عن مرّة لم يحصل فيها عميلك على النتيجة التي كان يرغب بها. مرّة فشلت فيها بوظيفتك.”

كنت أنتظر منه أن يتحمل مسؤولية أخطائه، ان فعل ذلك فهو يستحق القليل من الثقة للتواصل معه مستقبلاً بخصوص شركاتنا الناشئة. ولكن هذا ما جرى على أرض الواقع.

أخبرني عن الشركة التي فشلت أنها “كانت أسوأ شركة.” بدلاً من أن يقول “لم نقم بوظيفتنا جيداً في مساعدة الشركة.”

أخبرني أن الملّاك “كانت لهم توقعات غير واقعية.” بدلاً من أن يقول “لم نوضح لهم سقف التوقعات جيداً.”

أخبرني أن الشركة “لم تمتلك موارد كافية للوصول لما ترغب به.” بدلاً من أن يقول “لم نمض وقتاً كافياً في التدقيق بقيمة موارد الشركة قبل العمل.”

توقفت عن الاستماع له بعد ذل وانهيت المحادثة. معرفة طريقة التعامل مع الفشل بصدق هو جزء رئيسي من النجاح. إذا لمت الآخرين على أخطائك لن تتحسن إطلاقاً. الغرور يمنعك من تحمل اللوم عندما تسوء الأمور. وهذا مؤشر ودليل صريح على أنك كاذب.

https://www.quora.com/Lies-and-Lying-What-is-the-easiest-way-to-catch-a-liar/answer/Josh-Fechter

إجابة مترجمة من Quora – ما هي أهم النصائح الحياتية التي تعرفها ولا يعرفها الآخرون عادةً؟ – ملخص لأي كتاب في التنمية البشرية قد تقع يدك عليه

الإجابة الأفضل لـ Garima Dhanania

هذه بعض النصائح البسيطة والفعالة:

احفظ شيئاً كل يوم. هذا ليس جيداً فقط لأنه يبقي دماغك متيقظاً وذاكرتك فعالةً، ولكن أيضاً لأنك ستمتلك مكتبة هائلة من الاقتباسات التي يمكنك استخدامها في أي لحظة. الشعر، المقولات والفلسفات هي أفضل خيار.

حاول دائماً تقليل تعلقك بالماديات. اولئك المرتبطين بالرغبات المادية بشدة يواجهون مشاكلة عويصة عندما يفقدون هذه الماديات أو يخسرونها. الماديات في النهاية تصبح هي المالكة، وليس العكس. كن شخصاً ذا احتياجات محدودة وستكون أسعد في حياتك.

نم فضولك بشكل لانهائي عن طريقة عمل هذا العالم. كن مستكشفاً واعتبر العالم كالغابة الخاصة بك. توقف واستطلع كل الأشياء الصغيرة على أنها أحداث مميزة لن تتكرر. جرب أشياء جديدة. اخرج من منطقة الراحة الخاصة بك وجرب بيئات مختلفة واحاسيس متنوعة بقدر ما تستطيع. لدى هذا الكون الكثير ليقدمه فلماذا لا تستغل ذلك؟

تذكر أسماء الأشخاص كي يشعروا بالتقدير. هذا لأجلك ولأجل مصلحتك المستقبلية عندما تحتاج شيئاً من هذا الشخص. لفعل هذا، كرر اسمهم عندما يقدمون انفسهم لك في المرة الأولى. ومن ثم كرر الاسم في رأسك عدداً كافياً من المرات حتى تتأكد من حفظه. تابع استخدام اسم الشخص في المحادثة قدر ما استطعت كي تقضي على اي فرصة لنسيانه. اذا كنت تواجه صعوبات في تذكر الاسم حاول اختراع قافية منه كـ “دان ذو الأذان” أو “ناتالي التي تنادي التالي” (لا تحكم على هذا، اخترعته للتو :”) )

اعتن بجسدك! من المثير للسخرية أننا نمتلك جسداً واحداً فقط، وسيلة واحدة فقط للوجود، والناس أكسل من أن يعتنوا بأنفسهم. الأجساد الجيدة تعني صحة أفضل، المزيد من النجاح والثقة في الحياة العاطفية. وهذا برأيي سبب كاف للاعتناء بالجسد.

تعلم التركيز على الحاضر فقط. الماضي غير قابل للتغيير لذا من المستحيل التأثير عليه، كل ما يمكنك فعله هو التأكد من عدم تكرار الأخطاء الماضية. المستقبل هو نتيجة أفعالك لليوم. لذا تعلم من الماضي لتفعل أشياء أفضل في الحاضر وهذا يؤدي لنجاحك في المستقبل

وبشكل أكثر خصوصية. عش هذه اللحطة. حتى قبل عشر دقائق يعتبر الان ماض. اذا عشت هذه اللحظة بكامل كيانك ستكون دائماً سعيداً لانه لا يوجد شيء سيء في جزء الثانية هذا.

ابتسم أكثر. عندما تضع ابتسامة على وجهك دماغك بطلق السيروتونين، هرمون السعادة. الابتسام هو الطريق الطبيعي لاجبار نفسك على السعادة. الكثير من الناس يبتسمون لخمس دقائق متواصلة في الصباح ليدخلوا انفسهم في جو رائع لبداية اليوم. هذه أداة قوية جداً نستخدمها بشكل أقل كلما تقدمنا في العمر، وكلما تقدمنا بالعمر كلما احتجنا السعادة اكثر. تذكر فقط ان السعادة تقود للابتسام، والابتسام يقود للسعادة.

اشرب الماء. التروية أمر مهم جداً للصحة العامة. المياه الغازية لا تمتلك قيمة غذائية إطلاقاً؛ ما تفعله ببساطة هو انك تسكب السكر في كوبك. بدلاً من ذلك اسكب الماء المنعش الذي يعيد الحياة اليك. ربما يبدو طعمه غريباً عليك ان كنت معتاداً على شرب الكثير من المشروبات الغازية، ولكن ستكتشف بنفسك قريباً انك مدمن عليه. المقدار المثالي للماء هو 10 أكواب يومياً، كم شربت في الفترة الماضية؟

لا تأخذ الحياة بهذا القدر من الجدية! تعلم الضحك على الأشياء الصغيرة وكل هذا الهراء المتعلق بال”وجود” والأشياء ستصبح أسهل كثيراً. استمتع بأخطائك وفشلك وكن شاكراً لتعلمك الدرس وأنك لن تخطئ ذات الخطأ مجدداً. والأهم من كل هذا أن تستمتع! الحياة ليست كلها عبارة عن عمل، من الممكن أن تخلطها بالقليل من المتعة.

فكر بأفكار إيجابية. عندما تجد نفسك تفكر بأفكار سلبية توقف على الفور بأي وسيلة ممكنة. اصفع وجهك واصرخ بشيء ايجابي بأقوى صوت أو اقفز في الأرجاء. افعل كل ما يلزمك للعودة الى الجو الإيجابي لان الايجابية أمر ضروري للسعادة والنجاح.

اقرأ الكتب. لأن المعرفة تعني القوة، وان كنت تبحث عن كتب مميزة تحقق من هذه اللائحة من الكتب التي ستغير من تفكيرك بشغل جذري. https://goo.gl/ZLqtWW

اخرج واستمتع بالشمس. سوبرمان أصبح أكثر قوة عندما خرج وطار الى الفضاء ليمتص المزيد من أشعة الشمس، ويمكنك فعل ذات الشيء أمام باب منزلك (الا اذا كنت تعيش في مكان لا يصله النور فأعتذر منك). الشمس رائعة؛ سيتدفق في جسدك دفء الحياة بسببها.

ساعد الأخرين. وسأعطيك الكثير من الأسباب التي تجعل هذا الأمر مهماً وضرورياً

  1. تأثير الفراشة. اذا ساعدت شخصاً سيشعر أنه ملزم بشكل أكبر لمساعدة شخص آخر، وهكذا.
  2. كلما أعطيت الآخرين نَمَوْتَ. وستتغير لتصبح شخصاً اخر لا تتوقعه.
  3. ستصبح علاقتك مع الشخص الذي ساعدته أقوى.
  4. المساعدة هي أكثر شيء يمكنك الاستعانة به للشعور بالرضى. سواء جسدياً او ذهنياً، ستشعر أنك شخص جيد.
  5. ستستطيع طلب المساعدة لاحقاً عندما تحتاجها.
  6. الكارما (العاقبة الأخلاقية) إن كنت تؤمن بها.
  7. ولأنه يوجد أشخاص آخرون في هذا العالم سواك.

خصص القليل من الوقت للقلق كل يوم. واسكب في هذا الوقت كل مشاكلك وقلقك كي لا تشعر بالتشتت في لحظات المتعة او في العمل. بهذه الطريقة بامكانك أن تكون عملياً للغاية بخصوص استخدام وقتك وتتجنب الأشياء السلبية بقدر الإمكان. اذا وضعت كل مشاكلك النفسية وقلقك على الطاولة أمامك وحللت الأمور بشكل يمنعك من العودة للتفكير بها، ستصبح أكثر سعادة كل يوم.

كن صادقاً دائماً. الأكاذيب مجرد متاعب. ان تكون معروفاً بالأمانة هو أمر رائع وصفة مميزة للتحلي بها والحفاظ عليها، الأمانة والصدق أساسيتان للحفاظ على المصداقية.

نم وقتاً أقل. الاعتياد على مواعيد نوم جديدة يستغر ما يقارب ال21 ليلة لذا لا تفقد الأمل اذا شعرت بالتعب بعد ضبط نومك لخمس ساعات فقط ليلاً. الساعات “اللازمة” الثمانية للنوم ليلاً هي للناس العاديين. اذا كنت تقرأ هذه الاجابة وفيهذا الموقع، انت لست عادياً. لذا اكتشف مقدار النوم الذي تحتاجه شخصياً واضبط مواعيد نومك بالاستناد له. مهما كان النوم ممتعاً، الحياة واليقظة والتواجد أمر ممتع أكثر ومرضٍ أكثر وعمليّ أكثر. إذا أثار هذا اهتمامك تحقق من هذا المقال عن مواعيد النوم التي ستجعلك تكتفي حتى بساعتين من النوم يومياً https://goo.gl/2QpF4u

اقرأ كتاب “محضري النور” و “محادثات مع الرب” لـ نيالي دونالد والش. هذين الكتابين سيساعدانك حسم رأيك فيما تريد فعله في هذه الحياة وكيف تصل لهذا. وسيغيران جذرياً نظرتك لهدف الوجود. اقرأهما!

اكتشف ما هيّة أهدافك وأحلامك. الكثير من الناس يعيشون حياتهم تائهين دون هدف ويتحركون تجاه أي شيء صغير يجدون انفسهم تميل اليه لحظة تلو الاخرى. بدلا من هذا احسم أمرك بخصوص الحياة المثالية التي تريد عيشها وابدا الحركة بخطوات متتابعة نحو تلك الحياة. الشيء الأكثر متعة في هذه الحياة (نعم أكثر متعة بكثير من الجنس) هو تخطي المصاعب والتحديات للوصول الى الهدف. نحن في قمة سعادتنا حين ننمو ونعمل لهدف أفضل.

ابدا يومك بالشكل الصحيح. استيقظ وخصص ساعة لتنمية الذات (التأمل، ترتيب الأفكار، مراقبة الطبيعة، الخ الخ الخ.) وقم بالاشياء التي تجعلك تشعر بالبهجة والتفاؤل والقوة، كي تستطيع ضبط النغم الإيجابي لباقي اليوم. اضمن لك بمجرد فعلك لذلك ستكون أيامك أكثر متعة ورضى. اليوم سيكون الأفضل في حياتك.

استخدم أسلوب الحرق. كلما جاء الخوف او القلق لذهنك، أغمض عينيك وتخيل كتابة كل أفكارك السلبية على قطعة ورق ثم تخيل احراقها وشاهدها تتفتت وتختفي. أو ربما افعل ذلك على أرض الواقع ولا تتخيل الموضوع اطلاقاً. سيساعدك هذا لتخطي المشاكل بشكل أفضل.

سافر. كل من جربوا السفر والسياحة سيخبرونك أنها أكثر تجربة ممتعة ومغيرة للحياة يمكنك القيام بها. الإطلاع على ثقافة أخرى وتوسيع مجال تقبلك للآخر يجعلك تقدر فعلاً الحياة التي تعيشها. هذا أيضاً يجعلك مستكشفاً، العالم هو الغابة التي عليك اكتشافها فاذهب وابدا بذلك، من يعلم، ربما تجد مكاناً تحبه لدرجة تقرر الانتقال للعيش فيه. تخيل النتائج الإيجابية التي تحملها تجربة الانتقال الى بيئة جديدة بالكامل على حياتك.

استخدم أسلوب المطاطة. هذا ثالث وآخر اسلوب أذكره للتخلص من الأفكار السلبية (على أمل أن تكون قد فهمت أهمية هذا). ضع مطاطة صغيرة حول مرفق يدك واضرب نفسك بها كلما شعرت بفكرة سلبية تقترب من تفكيرك. هذه الطريقة ستجعل الألم يرتبط مباشرة بالافكار السلبية كمنعكس بافلوف شرطي (التجربة التي قام بها بافلوف تتضمن كلبا كلما رن الجرس احضر له طعام ليسيل لعابه، في النهاية اصبح الكلب يسيل لعابه بمجرد قرع الجرس دون احضار الطعام.) ربما يبدو هذا الأسلوب وحشياً للبعض ولكن الألم سيخزك قليلاً فقط، أعدك بذلك. أيضاً مقارنة بالنتيجة المفيدة الألم القليل هذا لا يعتبر شيئاً مهماً.

تعلم تجاهل كلمات الآخرين. الكثير من الناس يحزنون جداً عدما يناديهم الآخرون بأسماء سلبية، ولكن هذه التقنية البسيطة تجعلك تتخطى ذلك: اذا ناديتك باسم “مطفئة الحريق” كلما رأيتك هل ستنزعج؟ بالطبع لا، لانك لست مطفئة حريق، انت بشري. نفس المنطق ينطبق على حالتك عندما ينعتك شخص بصفة ليست فيك. هم أغبياء لقولهم شيئاً كهذا، لذلك لا داعي للغضب من شخص غبي. المشكلة الوحيدة هي عندما ينعتك شخص بصفة هي فيك فعلاً! عندها عليك شكرهم لتوضيح نقطة ضعفك كي تعلم أنه عليك تغييرها.

اقرأ “التأمل وفن السعادة” للكاتب كريس برينتس. هذا الكتاب سيعطيك الكثير من الأفكار والطرق لتكون سعيداً دائماً بغض النظر عن الظروف. نعم أعلم أن هذا يبدو كمبالغة في التبسيط ولكنني أؤكد أن هذا الكتاب سيغيرك بطرق مذهلة.

نم قدرتك على المسامحة. المسامحة شيء يفشل فيه الكثير من الناس على الرغم من شدة بساطتها. الحقد لن يجلب سوى المزيد من التعاسة لأولئك الذين يمنعون العلاقات الجيدة مع المخطئ بحقهم. أنت ايضاً ترتكب الكثير من الأخطاء فلماذا لا تتحلى بالرحمة عندما يخطئ الآخرين؟ البقاء غاضباً أمر مريع بينما المسامحة تعيد الشعور بالسعادة الى العقل وتقوي العلاقات بين الأفراد.

كن الشخص الذي يشعر الآخرين بأنهم مميزين. كن معروفاً بين الجميع بلطفك ورقتك.

تعلم التحكم بأحلامك. النوم أمر رائع ولكنه ممل وغير انتاجي. عندما تتقن التحكم بأحلامك سيكون موعد النوم ربما الوقت الأكثر متعة في نهارك، يمكنك فعل أي شيء ترغب به؛ الطيران، السفر لكواكب أخرى، الإحتفال مع شخصية مشهورة، الاقتراب من فارس\فارسة أحلامك، الخ. الكثير من الأحلام التي تتحكم بها تخاطب عقلك الباطن مباشرة، لمن يعرف أهمية العقل الباطن في التركيز والتفكير هذا أمر مهم جداً.

تخيل اهدافك يومياً. من المؤكد من خلال التجارب المتكررة أن ما تركز عليه طوال الوقت هو ما تحصل عليه، ان كنت تتذمر طوال الوقت ستجد الكثير من الأشياء التي ستدفعك للتذمر، الأمر ذاته يعمل في الأشياء الإيجابية، كالصحة، الثراء، والسعادة. لذا أمض المزيد من الوقت صباحاً وأنت تتخيل نفسك تحقق أهدافك التي تطمح لها. التركيز هو المفتاح لهذا التدريب، لذا اختر بيئة هادئة لا يمكن لأحد إزعاجك فيها. واذا كنت تواجه مشاكل في التركيز وتجد نفسك دائماً سارحاً في أمور أخرى، اقرأ عن التأمل (في النصيحة القادمة)، هناك الكثير من الأمور الأخرى المتعلقة بالتخيل التي يمكنك قرائتها في المقال التالي https://goo.gl/grZhg4.

تأمل كل يوم على الأقل لمدة 20 دقيقة. في العالم الحديث حيث الجميع متصلون طوال الوقت من خلال هواتفهم المحمولة، الانترنت، والتلفاز، القليل والقليل من الناس فقط يستمتعون بجمال الصمت. القدرة على اخراس أفكارك وارخاء جسدك هو فن ومهارة يجب على الجميع اتقانها. بكل بساطة، اجلس في مكان ما، يفضل أن يكون ضمن الطبيعة، ركز على تنفسك، وحاول عدم التفكير بشيء اطلاقاً. سيكون الأمر صعباً جداً في البداية، ستعتقد أن الأمر ممل أو من المستحيل أن تمنع دماغك من التفكير نهائياً، ولكنك ستتقن الأمر أكثر مع الزمن وستحبه. بعد التأمل ستشعر بالكثير من نقاء الذهن وراحة بالبال. أمر مذهل بكل بساطة. الطريقة الوحيدة لتفهم هذا الشعور هي بتجربته بنفسك.

تعلم التحكم بعقلك. كيف ستكون إنساناً متميزاً إذا لم تتعلم التحكم بعقلك؟ يوصف العقل بأنه مضخة للوعي، لا يعني هذا أنك لا تستطيع التحكم باتجاه الضخ. تقنيات كالتأمل والتقنيات الثلاثة المستخدمات في دفع السلبية ستساهم في تسريع عملية تعلمك التحكم بذاتك.

تعلم التحكم بمشاعرك. الشخص الوحيد الذي يستطيع اسعادك هو ذاتك! انت الوحيد الذي يقرر التأثر بالكلمات والأفعال التي يقوم بها الآخرين. ادرك هذا بسرعة فبالمرة القادة التي ستواجه المشاعر السلبية ستجد في نفسك الطاقة لمواجهتها.

خذ درساً في القراءة السريعة. الكتب ممتلئة بالمعلومات التي يمكن لها أن تحسن قاعدتك المعرفية، قاعدة المفردات لديك، وحتى شخصيتك كإنسان. القراءة السريعة هي أسلوب للحصول على كل هذا بسرعة أكبر كي تمتلك وقتاً أكبر للقيام بأشياء أخرى.

إذا كنت أحد المهووسين بالعمل، استرخ! نعم، العمل مهم جداً والانجاز كذلك الأمر ولكنك ستحتاج البعض من الوقت للاسترخاء يومياً والا سينتهي بك المطاف متعباً وغير قادر على العمل. بالاضافة لهذا عليك مكافئة نفسك عند الانتهاء من عمل ما. ما الهدف من القيام بكل ذلك العمل ان لم تحصل على بعض المرح من وقت لاخر؟

اعمل على ترك انطباعات أولى جيدة. تدرب على المصافحات القوية الواثقة والحديث الجانبي الذي يجري عند مقابلة شخص للمرة الأولى. الناس غالباً سيخيب أملهم بك إن لم يكن لديك شيء آخر لقوله سوى “مرحباً أنا فلان تشرفت بمعرفتك”. أيضاً حاول تذكر الأسماء كما ذكرنا سابقاً. من يدري ما سيحصل مع الشخص الذي يقابلك، ربما صفقة عمل كبيرة أو حتى زواج. اترك انطباعاً جيداً في مقابلتك الأولى.

تعلم استخدام عينيك بالطريقة المثلى.

  1. ابق على التواصل البصري مع عيني من يقابلك، لا تنظر للأسفل فهذا دليل على الخضوع والتردد. انظر في عيني من يقابلك مباشرة وابق على هذا التواصل.
  2. اتقن النظرة الثاقبة، تلك النظرة التي تعطي من يقابلك الشعور بأنك اخترقت روحه ووصلت لباطنه. هذه النظرة ليست فطرية وانما يمكن تعلمها من خلال الممارسة. تدرب على هذه القدرة من خلال النظر الى المرآة في عينيك وستعلم متى تصبح نظرتك ثاقبة ومرعبة.
  3. اتقن رفع حاجب واحد. وهذا أمر غير ضروري إطلاقاً. ولكن لم لا؟ اختر حاجباً وانظر في المرآة وارفع حاجبيك معاً، استخدم يدك لتخفض أحدهما وافعل ذلك بشكل متكرر، الأمر قد يبدو غبياً ولكن بالمحاولة ستستطيع التحكم بالعضلة التي تحتاج لاستخدامها كي تبقي على حاجبك في الأسفل.

كن غامضاً. لا تخبر كل شيء يتعلق بشخصيتك ومن المهم جداً ان تترك التفاصيل الكبيرة غير مكشوفة. هناك شيء جذاب ومغر بخصوص الأشخاص الذين لا تعرف عنهم كل شيء. ولا أعني بكلامي هذا أن تخفي نفسك أو تصبح منغلقاً تماماً. فقط فكر كما يفكر جيمس بوند.

اخترع شعاراً حياتياً. مثلا “اغتنم يومك” أو “عش حياتك بأقصى امكانياتك” ولكن لا تجعله كليشيهياً كتلك. اخترع شيئا يناسب شخصيتك بشكل يسهل كونه شعاراً لحياتك. تأكد أنه ليس محدداً جداً لينطبق فقط عليك ولا عاماً جداً لينطبق على كل شخص في العالم.

كن جيداً في شيء ما. سواء كانت هواية أو شغفاً، لا يهم، فقط كن مذهلاً فيه. مسلكك المهني لا يحتسب! فليكن شيئاً يمكنك ممارسته بشكل متكرر الى ان تصبح مذهلاً فيه. كالخدع البصرية، التزلج، تنس الطاولة، الأفلام القصيرة، ركوب الدراجة أحادية العجلة، لا يهم… ولكن انصحك باختيار شيء (انت شغوف به) و (يمكنك اظهاره في أي لحظة لإظهار مهارتك به أمام الناس). بالنسبة لي أفكر مباشرة بالرقص والحركات البهلوانية ولكن ربما يكون الامر مختلف بالنسبة لك.

مرن عضلات معدتك. مجموعة العضلات الأكثر أهمية في جسم الإنسان هي تلك عضلات المعدة، المركز بالنسبة للجسد. قدرتك على التوازن تأتي بشكل كامل تقريباً من هذه المنطقة والتوازن امر ضروري للقيام بأي نشاط جسدي. باختصار، عضلات المعدة مهمة جداً، يمكنك مشاهدة هذا الفيديو لمعرفة المزيد عن تمارين المعدة: https://goo.gl/32jhir

أبق دماغك متيقظاً. غالبية الناس عالقون في حلقات مفرغة في هذه الحياة، يذهبون لنفس العمل كل يوم، يتسكعون مع نفس الأصدقاء كل يوم، يأكلون في نفس الأماكن كل يوم. هذا طبيعي ويشعرك بالأمان، ولكنه ليس أسلوب الحياة الأفضل لتنشيط الدماغ. لديك ما يكفي من المساحات الآمنة، جرب فعل شيء لا تعرف كيفية فعله! اشتري قطع عربة صغيرة وحاول تركيبها، أتقن لعب السودوكو والكلمات المتقاطعة، اذهب واحصل على شهادة جامعية جديدة. الفكرة أن تبقي دماغك متيقظاً من خلال تعلم مهارات جديدة. كون مساحات آمنة جديدة من خلال دفع دماغك للعمل في اتجاهات لم يعتدها من قبل. تماماً كما التمارين الجسدي، تكرار التمرين ذاته لن يعود بأية نتيجة إطلاقاً. لذا نوّع تمارينك!

اقرأ شيئاً ملهماً قبل النوم وبعد الاستيقاظ. هذا سيدخلك في مزاج رائع للنوم أو بداية اليوم. اقرأ أي شيء، كخطاب مشهور مثلاً، أو كجزء من كتاب التنمية البشرية المفضل لديك. حاول قراءة شيء يوقد الحماس داخلك صباحاً كي تغادر المنزل وأنت تشع طاقة وحيوية.

افعل ما تحب. هناك فرق شاسع بين العيش والاستمتاع بالحياة؛ ما هو وضعك حالياً؟ الكثير من الناس يمضون حياتهم في جمع ما يستطيعون من المال لفعل ما يرغبون بفعله حقاً لاحقاً. لا منطق من استقرارك والاستمتاع بحياتك في سن ال65 عندما تتقاعد، في ذلك الوقت ستكون تخطيت عصرك الذهبي بمدة طويلة جداً. نحن نعيش حياة واحدة، الا ترغب بعيشها وانت تطارد أحلامك؟ اي شيء آخر سيكون مضيعة مؤسفة للوقت والحرية التي تمتلكها. طارد احلامك وستكون ألف مرة أكثر سعادة من تقاعدك وأكثر شباباً أيضاً. ولكن في البداية عليك اكتشاف ما تحب فعله…

اختر اصدقائك بعناية. الناس الذين تمضي الوقت معهم يؤثرون بك بشكل أعمق مما تتخيل. هل تتشارك القيلم والمبادئ مع أصدقائك؟ هل تتشجع للحديث عن أهدافك وأحلامك أمامهم أم يقومون بإحباطك؟ تأكد من أن الناس المحيطين بك يتفهمون نمط الحياة الذي ترغب بعيشه والا ستجد نفسك منساقاً الى تصرفات لا ترغب القيام بها مراراً وتكراراً. الأصدقاء الذين يمدونك بالأفكار السلبية خصيصاً هم الأخطر. هذه مهمة خطيرة للقيام بها اذا اكتشفت ان اصدقائك الاعزاء هم في الحقيقة مجموعة من المثبطين، ولكن عليك ان تكون حازماً! لا تدع أحدا يقف في طريقك لتصبح الشخص الذي تحلم ان تكونه.

لا تحرق الجسور. وهذا يعني أن تحافظ على علاقاتك مع الناس حتى لو كنت تعتقد أنك لن تراهم مجدداً. على سبيل المثال، ان كنت تخطط لترك عملك، لا تجابه مديرك بعنف قبل أن ترحل! ربما تراه لاحقاً في حياتك وستتمنى لو لم تقطع علاقتك به بهذه الطريقة. لا يمكن التنبؤ بالمكان والزمان الذي ستحتاج فيه مساعدة أحدهم عرفته في وقت ما. واضف الى ذلك، هناك الكثير من الكره في هذا العالم، لماذا ترغب باضافة المزيد تجاه الناس الذين تتعامل معهم؟

قم بكتابة يومياتك. ربما تشعر أنها عادة مملة في البداية، ولكن عندما تعتاد الأمر، ذاك الدفتر الصغير سيكون الطريقة الأفضل لتنظيم أفكارك ومتابة تطور شخصيتك على مدى السنين. الكثير من الناس يجلسون في السرير قبل النوم ويستذكرون كافة أحداث اليوم، لذا لم لا تقوم بتوثيق هذه الذكريات بطريقة منظمة؟ سيجعلك هذا قادراً في المستقبل على النظر للخلف وملاحظة تطورات شخصيتك عبر الزمن.

اقرأ كتاب “New Pyscho-Cybernetics” من تأليف Dr. Maxwell Maltz. هذا الكتاب سيفسر لك أن ما تفكر به له تأثير مباشر على حياتك من خلال تفسيرات علمية، دينية، ونفسانية. كتاب يجب قراءته لكل من يرغب بفهم كيف تعمل الحياة.

تعلم استخدام والثقة بحدسك. عندما تمضي وقتك بصمت يومياً، لا تكتفي بالاستماع لصوت المنطق وانما الى صوت القلب أيضاً، المشاعر التي تدفعك للقيام بشيء ما. لا تخلط بين المنطق والحدس. اذا كان بامكانك تتبع مصدر الفكرة التي جاءتك (هذا جاء من هذا وبدوره جاء من هذا…) هذا يعني أنها ليست حدساً. تعلمك التفريق بين الاثنين سيسمح لك بالوصول لمعرفة ربما لا تمتلكها بعقلك الواعي.

نمّ شخصية حضورية. النوع من الشخصيات التي تجعلك محاطاً بالناس دائماً، تجعلك محور الحفل. تخيل نفسك ذاك الشخص. خذ دروساً في الالقاء وتعلم بعض النكات. تعلم بعض العاب الخفة. والاهم من كل هذا، اقنع نفسك أنك بالفعل ذو شخصية حضورية حتى لو لم تكن محور الحفل عادة. اكذب على نفسك دائماً واخبر نفسك انك أكثر جاذبية من رونالد ريغان. الاقتناع بهذا هو الخطوة الاولى، التنفيذ على ارض الواقع سيأتي بوقت قريب جداً.

الحب هو كل شيء. اذا كنت ترغب باتقان هذه الحياة، اجعل الحب في كل حركاتك. احب اصدقائك، عائلتك، واعدائك. هذا أصعب شيء في هذه اللائحة ولهذا جعلته الاخير. اذا استطعت تحقيق هذا ستكون في منصب القائد في عيون الجميع، ومن ضمنهم اولئك الذين يدعون الكره والحسد والغيرة تجتاح عالمهم. كن كغاندي. الحب نادر في هذا العالم مقارنة بمقدار الكراهية الموجودة، الحب سترى نفسك ومن حولك يتغيرون للأفضل، بالحب وحده وفقط.

https://www.quora.com/What-are-important-things-and-advice-to-know-that-people-generally-arent-told-about/answer/Garima-Dhanania